رينو ما تزال تشعر بعدم امتلاكها العدد الكافي من الموظفين من أجل بلوغ أهدافها

ما تزال رينو بحاجةٍ إلى ضمّ المزيد من الموظفين وبناء منشآت أكبر من أجل إظهار كامل قدراتها وبلوغ أهدافها في بطولة العالم للفورمولا واحد، وفق ما قاله مدير الفريق سيريل أبيتبول.

خاضت رينو عملية توظيفٍ مكثفة بعد استحواذها على فريق لوتس لإعادة تأسيس فريقها المصنعي للمشاركة في موسم 2016، والعمل على إعادة بناء فريقٍ افتقر للاستثمار تحت إدارة مُلّاكه السابقين.

وقد ضمّت رينو ما يزيد عن 80 موظفًا خلال موسم 2016، لكنّ أبيتبول قال بأنّه ما تزال هنالك أقسامٌ داخل الفريق لا تملك الأشخاص الكافيين والمنشآت لمُجاراة وتيرة الفريق.

"لقد تطوّر الفريق كثيرًا من حيث عدد العاملين على الصعيدَين التقني والهندسيّ، إذ أنّ ما نحتاجه الآن هو ألّا ننمو بذات النسق، ولكن أن نحظى بنموٍّ يتوافق مع القدرات الهندسيّة للفريق – مثل مكتب التصميم، الإنتاج، وهي الأقسام التي بالكاد تكون صغيرة للغاية وتؤخّر القدر الذي يُمكن للقسم الانسيابيّ إنتاجه" قال أبيتبول لموقعنا «موتورسبورت.كوم».

وأضاف: "سيتحقق ذلك أيضاً عندما ننتهي من عملية توسيع المبنى، حيث سنحظى بمكتب تصميمٍ أكبر كوننا الآن مُقيّدون بالمساحة".

وتابع: "كما أنّنا سننتج كذلك علب التروس والمُركّبات الخاصّة بنا العام القادم ما يُعدّ مشروعًا كبيرًا في حدّ ذاته، إذ سيتمّ تخصيص مساحات وعدد كبير من الموظفين لهذا المشروع فقط، لذا علينا الاستمرار في عملية النموّ تلك".

هذا وأحرزت رينو تقدّمًا بسيطًا خلال موسم 2016، وذلك بعد استحواذها على لوتس في وقتٍ متأخّر من الموسم السابق، إذ استهدف الصانع الفرنسيّ إحراز تقدّمٍ كبير هذا الموسم.

حيث أنهت رينو الموسم الماضي في المركز التاسع ضمن بطولة الصانعين مع ثماني نقاطٍ فقط في رصيدها، لكنّها تحتلّ المركز الثامن حتّى الآن في هذا الموسم وتملك بالفعل في جعبتها 26 نقطة، إذ يهدف الفريق إلى التقدّم إلى المركز الخامس بحلول نهاية موسم 2017.

"في حال تخيّلت أنّ الأمر أشبه بخطّ الأنابيب، فهناك بداية لذلك الخط، إذ يتطلّب الأمر بعض الوقت لكي يمتلئ ويكون بوسعك إتمام المشاريع/التصاميم ومن ثمّ إخراج أجزاء وتحديثات مادية من ذلك الخط" قال أبيتبول.

وأردف: "هذا بالضبط ما يحدث الآن. نقوم بملء خط الأنابيب أوّلًا بالاستثمارات، المعدّات، الموظفين ومن ثمّ الأفكار، المشاريع والتصاميم ومن ثمّ يتحوّل كلّ ذلك إلى قطعٍ مادية. فدائمًا ما ستتطلّب تلك العملية بعض الوقت، لكنّ الأمر الجيّد هو أنّه بمجرّد أن تبدأ تلك العملية، فمن المفترض أنّها لن تتوقّف".

لكن وبينما واصلت رينو توظيف الأشخاص والتوسّع في منشآتها، قال أبيتبول أنّ الفورمولا واحد ستكون بحاجةٍ في نهاية المطاف إلى اتّخاذ إجراءٍ يمنع الفرق من أن تصبح أكبر من اللازم مُجددًا.

"سيتعيّن عليّ التوسّع بشكلٍ محدود، كوني بصراحة لا أملك المصادر لأصبح فريقًا يعمل به 800-900 موظف" قال أبيتبول.

وأكمل: "لا أعتقد بأنّ ذلك أمر منطقي. إذ أتوقّع أنّه في مرحلةٍ ما ستتّخذ الرياضة إجراءً كي لا يكون من الطبيعيّ أن ننمو بذلك المستوى".

واختتم بالقول: "الأمر لا يتعلّق بالموارد المالية فحسب، بل إنّها مسألة استراتيجيّة طويلة المدى كذلك – كوني أعتقد بأنّ الحدّ الأكثر منطقية بالنسبة للفريق يتمثّل في عدد موظفين ضمن نطاق 650 شخص. إذ نتوقّع بأن نتخطّى هذا العدد بالفعل العام القادم".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق فريق رينو اف1
نوع المقالة أخبار عاجلة