رينو: لا سبب يدعونا لنسخ تصميم محرّك مرسيدس

استبعد الصانع الفرنسي رينو اتّباعه لتصميم محرّك مرسيدس المتمثّل في فصل أجزاء الشاحن التوربيني، حيث يُصرّ على أنّ التصميم الحالي يملك قدرات كافية لإغلاق الفجوة التي تفصله عن وحدة طاقة الصانع الألماني.

رينو: لا سبب يدعونا لنسخ تصميم محرّك مرسيدس
سيريل أبيتبول، مدير قسم الفورمولا واحد في رينو وريمي تافين، المدير التقني لقسم المحرّكات في رينو
نيكو هلكنبرغ، رينو
نيكو هلكنبرغ، رينو
نيكو هلكنبرغ، رينو
نيكو هلكنبرغ، رينو
نيكو هلكنبرغ، رينو
نيكو هلكنبرغ، رينو
نيكو هلكنبرغ، رينو
نيكو هلكنبرغ، رينو
نيكو هلكنبرغ، رينو

مثّلت مرسيدس المعيار منذ انطلاق حقبة المحرّكات الهجينة في 2014، حيث يعود معظم تفوّقها إلى اتّباعها لفكرة فصل الشاحن التوربيني والضاغط منذ بداية الحقبة الحاليّة.

وتتمثّل تلك الفكرة في وضع التوربينة على أحد جانبي المحرّك الأساسي بينما يكون الضغط على الجهة الأخرى، حيث قامت هوندا بنسخ هذا التصميم في الموسم الجاري وذلك بعد تخلّيها عن فكرتها الأساسيّة بوضع المكوّنين ضمن فراغ "في" في المحرّك من أجل مساعدة طموحات مكلارين "للحجم صفر".

وقامت رينو بمراجعة تصميم وحدة طاقتها لهذا العام لكنّها قرّرت عدم اتّباع مقاربة مماثلة لمرسيدس، بل حافظت على تواجد مكوّنات الشاحن التوربيني خلف المحرّك.

وبعد تحليل التقدّم الذي أحرزته وإمكانيّات وحدة طاقتها الجديدة، عبّرت رينو عن اقتناعها بأنّ التصميم جيّدٌ بما فيه الكفاية لتقديم الأداء الذي تحتاجه في المستقبل.

وقال ريمي تافين المسؤول عن قسم المحرّكات في رينو خلال حوارٍ مع موقعنا "موتورسبورت.كوم": "هل سنقوم بفصل الشاحن التوربيني والضاغط في العام المقبل؟ كلّا".

وأضاف: "محرّكنا كما هو الآن. قرّرنا الإبقاء على الشاحن التوربيني في الخلف لأسباب جيّدة".

وأردف: "كما لا يوجد سببٌ لتغييره، إذ لا نرى مكاسب زمنيّة على صعيد السيارة. أي أنّنا راضون بموقع المكوّنات وكيفيّة جمعنا لها".

وأكمل: "يتعلّق الأمر الآن بعمليّة التطوير المتواصلة، أي أنّنا سنواصل تطويرنا الطبيعي. لكن من المنصف القول أيضاً أنّ التركيز الحقيقي ينصبّ على محرّك الاحتراق الداخلي والشاحن التوربيني".

وتابع: "ذلك ما نعمل عليه وما أعتقد أنّ مرسيدس تقوم به. لا يُهدرون الكثير من الوقت في العمل على نظام استعادة الطاقة «إيرز» - بل يواصلون تطوير محرّك الاحتراق الداخلي".

معادلة مرسيدس

بعد أن أُجبر على التركيز على حلّ مشاكل الموثوقيّة التي أرّقته خلال المراحل الأولى من الموسم، يعتقد الصانع الفرنسي أنّه بات ضمن حدود نصف ثانية حاليًا بالمقارنة مع مرسيدس.

لكن بالنظر إلى معرفة التقدّم الذي تمّ إحرازه على جهاز الداينو على صعيد التطويرات المستقبليّة، تؤمن رينو بقدراتها في بقيّة مجريات الموسم والتوجّه إلى 2018 وإمكانيّة معادلة الصانع الألماني.

وقال تافين بخصوص ذلك: "كان من الواضح أنّ الهدف الذي وضعناه لأنفسنا في رينو يتمثّل في بلوغنا لمستوى المعيار الحالي، الذي لا يزال متمثّلًا في مرسيدس، ببلوغ موسم 2018".

وأضاف: "قمنا بجزء من العمل هذا العام وسيكون علينا إكمال العمل المتبقي في الشتاء المقبل. رُبّما سنبدأ العام المقبل ببعض الفارق، لكنّ ذلك ما علينا القيام به في 2018".

وتابع: "لدينا محرّكات يتمّ اختبارها على جهاز القياس ويُمكننا رؤية بعض التقدّم الواضح، ونعلم وجود فارق 0.3 إلى 0.5 بناءً على كلّ حلبة".

وأكمل: "أي في حال حصلت مرسيدس على عُشرٍ أو عُشرين من الثانية في الشتاء المقبل، فإنّنا نملك ما نحتاج لإغلاق تلك الفجوة. سنرى ما إذا كنّا سنتواجد في المقدّمة أم لا بحلول نهاية العام المقبل... لكنّ ذلك ممكن المنال. نعلم ما نحتاج للقيام به الآن".

وقال تافين أنّه ليس متفاجئًا من محافظة مرسيدس على أفضليّتها على صعيد المحرّك في بطولة العالم للفورمولا واحد، إذ يعتقد أنّ اتّباعها لتصميم مناسب منذ البداية لم يتسبّب في خسارتها لأيّ وقتٍ من أجل تعديل تصميمها.

وقال الفرنسي: "لا أزال أعتقد أنّنا نُحرز تقدّمًا أكثر من مرسيدس، لكن توجّب علينا إعادة التفكير في ما قدّمناه في 2014".

وأضاف: "قد يعود الأمر إلى تقديم مرسيدس لتصميم مناسب منذ البداية وكان بوسعها البناء على ذلك لاحقًا. تعلمون مدى تعقيد المحرّكات الحاليّة، ومن الواضح أنّنا ارتكبنا خطأً نوعًا ما في العام الأوّل وتوجّب علينا إعادة البناء من جديد".

وأكمل: "لدينا هذا التصميم الجديد الآن ونحن نعمل على ذلك – لهذا تطلّب الأمر بعض الوقت. لأكون منصفًا فإنّ مرسيدس لا تزال تحصد عائدات تقديمها لتصميم ناجح منذ العام الأوّل".

واختتم حديثه بالقول: "شاهدنا في المجمل أنّ الفارق تقلّص كثيرًا، اعتقدنا في 2014 أنّ الفارق كان ثانية أو أكثر. أمّا الآن فنحن نتحدّث عن بعض أعشارٍ من الثانية ونعلم أنّ الفارق سيكون أقلّ من نصف ثانية بالتأكيد".

المشاركات
التعليقات
كوبتسا قبل التجارب الثانية: أملك فرصة "80 إلى 90 بالمئة" للعودة إلى الفورمولا واحد
المقال السابق

كوبتسا قبل التجارب الثانية: أملك فرصة "80 إلى 90 بالمئة" للعودة إلى الفورمولا واحد

المقال التالي

الفورمولا واحد تسعى لتعزيز حضورها في الصين مع صفقة تسويقية جديدة

الفورمولا واحد تسعى لتعزيز حضورها في الصين مع صفقة تسويقية جديدة
تحميل التعليقات