رينو كانت عدائيّة "بشكلٍ مفرط" مع محرّكها في المكسيك

اعترف الصانع الفرنسي رينو أنّه كان عدائيًا للغاية ضمن مقاربته لموازنة أداء محرّكه مع الموثوقيّة خلال سباق جائزة المكسيك الكبرى بعد سلسلة من الأعطال التي تعرّضت لها السيارات المزوّدة بوحدات طاقته.

حقّق ماكس فيرشتابن الفوز على متن سيارته ريد بُل المزوّد بمحرّك رينو في المكسيك، لكنّ زميله دانيال ريكاردو، ونيكو هلكنبرغ سائق رينو وبرندون هارتلي سائق تورو روسو عانوا من مشاكل في محرّكاتهم.

ويأتي ذلك بعد معاناة هارتلي وزميله بيير غاسلي من مشاكل في المحرّكات في وقتٍ سابقٍ من عطلة نهاية الأسبوع.

واعترف سيريل أبيتبول المسؤول عن برنامج رينو في الفورمولا واحد أنّ الصانع الفرنسي لم يتجهّز بالشكل الكافي لتأثيرات ارتفاع حلبة المكسيك عن سطح البحر.

وقال أبيتبول: "ارتكبنا خطأً في تقدير تحضيراتنا على صعيد موازنة الأداء مع الموثوقيّة".

وأضاف: "من الواضح عندما تنظر إلى أداء السيارات حولنا في عطلة نهاية الأسبوع، وصلت الكثير من الفرق إلى هنا متّخذة المقاربة الصحيحة في ما يتعلّق بالتعامل مع متغيّرات المحرّك والهيكل".

وتابع: "نحن تنافسيّون للغاية. لكن على الجانب الآخر لم نكن قادرين على التواجد عند المستوى المناسب للموثوقيّة بالنسبة لمستوى الأداء هذا".

وأكمل: "في الوقت ذاته سمح ذلك التقدير لسيارة مزوّدة بمحرّك رينو لتتواجد على أعلى عتبات منصّة تتويج. تعلّق الأمر بالأجواء المناخيّة لكنّنا علمنا ذلك. تسابقنا هنا لعامين في الماضي وعلمنا ما يجب علينا توقّعه. لا توجد أعذار".

وواصل شرحه بالقول: "علينا تبنّي موقف متواضع وتقبّل حقيقة أنّ المحرّكات تحتاج لإدارتها. علينا فهم ما سار على نحوٍ خاطئ في التحضيرات لعطلة نهاية الأسبوع".

وأشار أبيتبول إلى معاناة البطل المتوّج حديثًا لويس هاميلتون في التقدّم إلى الأمام، وذلك بعد تراجعه إلى المركز الأخير إثر حادثة الانطلاقة مع سيباستيان فيتيل، كدليل على أنّ مرسيدس اتّخذت الاحتياطات اللازمة.

وقال الفرنسي: "في حال نظرت إلى مرسيدس فقد شاهدنا الطريقة التي كان هاميلتون قادرًا على التقدّم بها خلال السباق وكانت مختلفة بالكامل عن السباقات الأخرى".

وتابع: "كان يعاني للبقاء مع فرناندو ألونسو ولم يتمكّن من تجاوز كيفن ماغنوسن أو كارلوس ساينز".

وأضاف: "ذلك يُخبرنا بالكثير حيال الطريقة التي توجّهت بها مرسيدس لعطلة نهاية الأسبوع وهو ما يجب أن يكون مثالًا للأعوام المقبلة".

من جانبه قال كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل أنّ السباق "كان محطّمًا للأعصاب" بالنسبة لريد بُل ضمن سعيها للقيام بكلّ ما يُمكنها لحماية محرّك فيرشتابن.

وقال البريطاني: "كلّ ما كان بوسعنا القيام به هو إدارة درجات الحرارة على سيارة ماكس والإبقاء عليها منخفضة قدر الإمكان".

وأضاف: "لذلك قمنا بتخفيض تدفّق الوقود، كما أنّنا بنينا فارقًا كبيرًا ما سمح لدرجات الحرارة بالبقاء منخفضة كما لو أنّنا كنّا في اليابان على سبيل المثال".

وأكمل: "قام بعملٍ جيّدٍ جدًا للإبقاء على كلّ شيء تحت السيطرة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة