رينو: ريد بُل مخطئة بخصوص تطويرات المحرّك

ريد بُل تُصدّر رسائل خاطئة فيما يتعلّق بتطوير أداء محرّكات رينو التي تتزوّد بها، وفق ما قاله سيريل أبيتبول المدير العام للصانع الفرنسيّ.

رينو: ريد بُل مخطئة بخصوص تطويرات المحرّك
سيريل أبيتبول، المدير الإدري لفريق رينو
سيريل أبيتبول، المدير الإدري لفريق رينو
دانيال ريكاردو، ريد بُل
ماكس فيرشتابن، ريد بُل
ماكس فيرشتابن، ريد بُل
دانيال ريكاردو، ريد بُل
دانيال ريكاردو، ريد بُل

تشعر العلامة النمساويّة أنّ التحديثات التي ستعتمدها رينو على محرّكها تُمثّل عاملًا رئيسيًا في التقدّم للأمام هذا الموسم كما صرّحت بعد السباق الافتتاحيّ في أستراليا بأنّها تتوقّع أن تنتظر حتّى جائزة كندا الكُبرى الشهر المُقبل لتحظى بتحديثٍ كبير على المحرّك.

في المقابل قال أبيتبول مطلع الشهر الجاري أنّه على إثر مخاوف تتعلّق بالموثوقيّة، فإنّ الخطّة تقضي بتقديم التحديث قبل نهاية شهر يوليو/تموز المُقبل.

وعند سؤاله من قِبَل موقعنا «موتورسبورت.كوم» عن خطّة تحديث محرّك رينو، أجاب أبيتبول قائلًا: "بصراحة، ما أرغب في التقليل منه هو هذا التركيز المُكثّف على ذلك التحديث كون المحرّك يتحسّن مع كلّ عطلة نهاية أسبوع".

وأضاف: "لقد قلنا بأنّ الموثوقيّة كانت العائق الأساسي أمام تطوير أداء المحرّك وهذا هو واقع الأمر. ولأمنحكم مثالًا واضحًا – فقد حظينا بموثوقيّة أفضل. إذ أكملنا برنامجًا على الديناموميتر، هذا الأسبوع، وفي ظهر يوم السبت حظيت الفرق الثلاث على الفور بخرائط المحرّك".

وأردف: "الوضع ليس أبيضًا وأسودًا، فنحن لم نتفوّق فجأة على مرسيدس على صعيد طاقة المحرّك، لكنّ ذلك يُمثّل تقدّمًا طفيفًا. إذ سنحظى بخطواتٍ أكثر إلى الأمام في موناكو ومُجددًا عندما نقدّم وحدة الطاقة الثالثة".

ثمّ تابع: "ريد بُل، وكعادتها، تصدّر رسائل خاطئة حول تطوير أداء المحرّك. لكن ما أضمنه لك هو أنّ المحرّك سيتحسّن سباقًا تلو سباق ومُجملًا خلال الموسم، في حال نظرت إلى برمجيات المحرّك، أجزائه وكذلك الوقود وزيوت التشحييم القادمة من قِبَل مزوّد الوقود، فأنا واثقٌ بأنّنا سنُحرز خطوة لائقة إلى الأمام قريبًا".

من جهة أخرى ما تزال رينو غير متأكّدة من موعد تقديمها لنظامها المُحدّث لاستعادة الطاقة الحركيّة "أم جي يو-كاي" لموسم 2017. فالنظام القديم أثقل بخمسة كيلوغرامات ويتطلّب زجاجة هواءٍ إضافيّة للتبريد بوزن واحد كيلوغرام، مع ذلك، باتت مسألة الوزن تُشكّل مشكلة أقلّ من السابق.

وفي هذا الشأن قال أبيتبول: "أحد الخيارات يتمثّل في تقديم النظام المُحدّث مع وحدة الطاقة الثالثة. ربما مثّل الوزن أحد المخاوف في بداية الموسم، لكن وكالعادة، فإنّ معظم الفرق تعاملت مع ذلك. فالأمر الوحيد الذي سيجلبه نظام «أم جي يو-كاي» المُحدّث هو وزنٌ أقلّ بعض الشيء – بيد أنّه أمرٌ لا يُمثّل ضغطًا أكثر من اللازم".

فيما أشار أبيتبول كذلك إلى أنّ رينو تهدف إلى الاقتراب من غلق فارق الطاقة مع محرّك مرسيدس بحلول نهاية هذا الموسم قبل أن تُصبح على قدم المساواة مع غريمتها خلال الموسم القادم.

"إغلاق هذا الفارق بالكامل لن يحدث هذا العام" قال أبيتبول، مُضيفًا: "نعتقد بأنّ ذلك أمرٌ سيحدث العام القادم، لكن وبعد قول ذلك، نرى أنّ الخطوة التي نُخطط للقيام بها – والتي ننوي تحقيقها هذا العام – ستغلق الفارق بالكاد تمامًا على مدار الموسم".

واختتم بالقول: "نملك بالفعل فكرة واضحة للغاية لمحرّك العام القادم إذ يتمثّل هدفنا في غلق الفارق تمامًا في موسم 2018".

المشاركات
التعليقات
فاندورن: عدم إجراء التجارب لن يُؤثّر على باتون في موناكو
المقال السابق

فاندورن: عدم إجراء التجارب لن يُؤثّر على باتون في موناكو

المقال التالي

تحليل: هل يتمكّن أدريان نيوي من إعادة ريد بُل إلى السكّة الصحيحة؟

تحليل: هل يتمكّن أدريان نيوي من إعادة ريد بُل إلى السكّة الصحيحة؟
تحميل التعليقات