رينو خفضت قوة محركها بسبب مخاوف من موثوقية "عمود الربط"

كشف سيريل أبيتبول مدير فريق رينو في الفورمولا واحد أن العلامة الفرنسية اضطرت إلى خفض قوة محركها بسبب مخاوف في موثوقية "عمود الربط"، خلال القسم الأول من موسم 2019 الجاري.

رينو خفضت قوة محركها بسبب مخاوف من موثوقية "عمود الربط"

بات من المعلوم أن رينو تواجه مشكلة في وحدة استعادة الطاقة الحركية "أم جي يو – كيه" لهذا الموسم، إذ تواصلت هذه المشكلة خلال السباقات الأولى في 2019.

وعلى ضوء انسحاب نيكو هلكنبرغ من ثاني سباقات الموسم في البحرين، اضطر الفريق لاتباع "تدابير محافظة" لتخفيض قوة المحرك في الصين وأذربيجان بينما تمّ إيجاد الحل.

تمّ ذلك حين استعملت جميع السيارات الأربع المزوّدة بوحدات الطاقة الفرنسية، محركات جديدة في برشلونة، وبالرغم من أنها كانت تستعمل إعدادات محافظة في إسبانيا، لكن رينو تبدو واثقة الآن من قدرتها على رفع الطاقة خلال عطلة نهاية الأسبوع في موناكو.

حيث قال أبيتبول: "حصلنا على الفرصة في الشتاء من أجل التركيز بشكل وافٍ على كسب الأداء والتنافسية. ما كان يعنيه ذلك أننا قررنا التركيز على الأداء على حساب الموثوقية".

وأكمل: "ذلك يعني أن عدد المحركات التي كان يجب استعمالها على الداينو لتأمين مستوى الموثوقية، كانت تستعمل في الحقيقة من أجل رفع مستويات الأداء. لذا، كان ذلك يعني أنها بداية جيدة جداً من ناحية قوة المحرك، لكن الموثوقية كانت أقل من المطلوب".

وتابع: "عاملان اثنان: الأول مشكلة ’أم جي يو – كيه’، والثاني لا تعرفوه والذي كان سبب مشكلة نيكو في البحرين وهو في الحقيقة عطل في عمود الربط في المحرك – لذا ذلك جزء هام في الحقيقة لأنه يقع في أسفل المحرك، وهو جزء أساسي منه".

بالمقابل، أوضح أبيتبول أن الأداء قد تأثر في شنغهاي وباكو بسبب عدم استعمال رينو لكامل طاقة المحرك.

فقال: "كانت تلك مشكلة لم نحددها تماماً خلال الفترة الشتوية، ولم نكن نمتلك لها خطة للحل، لكن بوسعي القول أنها كانت ضربة لنا، وكانت تعني أننا اضطررنا لاعتماد إجراءات محافظة بعد السباق، ما أدى إلى خفض طاقة المحرك بشكل هائل في السباقات التالية".

وأكمل: "يمكنني القول لكم أن ردة فعل طاقم العمل كانت رائعة بالفعل، ولمدة خمسة أسابيع تمكنا من العمل على تحديد المشكلة، وفهمها والخروج بتصميم جديد، تصنيع قطع جديدة واختبارها والتأكد منها ومن ثم إدخالها حلقة الإنتاج، وكذلك بناء محركات جديدة بنوعية جيدة لنا ولمكلارين بحلول سباق إسبانيا. ذلك كان سبب اعتماد محرك جديد في إسبانيا".

ويبدو أبيتبول واثقاً من أن رينو باتت قادرة على استخلاص كامل قدرات محركها.

فقال: "في برشلونة رفعنا قدرة المحرك ولكن ليس إلى الحد الأقصى الكامل، لأننا أردنا استخلاص ودراسة الأداء في برشلونة، كي نضمن أن كل شيء على ما يرام".

وأكمل: "لكن هناك خطوات أخرى سنقوم بها في هذه الجولة، لذا من المتوقع أن نعود إلى المستوى التنافسي للمحرك الذي بدأنا به الموسم، إذ كان بالفعل قوياً".

وتابع: "من تحليلاتنا نجد أننا الآن على مستوى فيراري ومرسيدس خلال السباق، وخلف فيراري في التصفيات، وذلك ما سيكون عليه الحال بدءاً من هذه الجولة".

من جهة أخرى، يعي أبيتبول صعوبة إقناع المشككين بأن رينو قد أحرزت تقدماً.

فقال: "المشكلة أننا وبخسارة ريد بُل كزبون لمحركاتنا، فقدنا فرصة إظهار قدرات وتطور المحرك، نعلم ذلك، ولهذا السبب سنعمل نحن على إظهار التقدم الذي يتمتع به محركنا".

واختتم: "أي شخص لديه بعض الخبرة في الفورمولا واحد سيلاحظ السرعات القصوى، والبيانات وسيعلم الاتجاه الذي نسير فيه، هناك بعض الخيارات فيما يتعلق بمستويات الارتكازية قد تلعب دوراً، لكنني أعتقد أن الأرقام لا تكذب".

المشاركات
التعليقات
ستيوارت: الحزن على لاودا لن يؤثر على تركيز هاميلتون
المقال السابق

ستيوارت: الحزن على لاودا لن يؤثر على تركيز هاميلتون

المقال التالي

على فيراري حلّ مشاكل سيارتها "سريعًا" لتجنّب العقبات في 2020

على فيراري حلّ مشاكل سيارتها "سريعًا" لتجنّب العقبات في 2020
تحميل التعليقات