رينو تعترف بأنّها أدخلت تغييرات "أكثر من اللازم" على محرّكها في 2017

اعترف الصانع الفرنسي رينو أنّه أدخل تغييرات أكبر من اللازم على محرّكه ضمن بطولة العالم للفورمولا واحد خلال الشتاء الماضي، حيث دفع ثمن ذلك عبر مشاكل الموثوقيّة هذا العام.

بعد أن شعرت أنّ وحدة طاقتها قد بلغت الحدود القصوى لتطويرها، أقدمت رينو على تبنّي تصميم جديد لمنح نفسها مجالًا لتقليص الفجوة مع محرّكَي مرسيدس وفيراري.

لكن بعد أن واجه الصانع الفرنسي الكثير من مشاكل الموثوقيّة على مدار هذا الموسم، حيث تضمّن ذلك العودة إلى استخدام نظام استعادة الطاقة الحركيّة «ام.جي.يو-كاي» من موسم 2016، اعترف سيريل أبيتبول المدير العام لفريق رينو أنّ طموحات الحظيرة الفرنسيّة رُبّما كانت مفرطة.

وقال الفرنسي لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "لا يُمكنني أن أبدو محترفًا في حال أخبرتكم أنّنا توقّعنا هذه المشاكل، إذ أنّنا لا نصمّم محرّكًا جديدًا ونتوقّع أنّه لن يعمل. لا يزال ذلك أمرًا محبطًا كون الحقيقة تتمثّل في أنّنا لسنا رائعين على صعيد التصميم في المرّة الأولى".

وأضاف: "بعد قول ذلك، فقد قمنا بالكثير من العمل على صعيد المحرّك، هندسة محرّك الاحتراق الداخلي مختلفة بالكامل، كما أنّ نظام استعادة الطاقة «إيرز» مختلفٌ بالكامل".

وأردف: "يُمكننا مهاجمة قرار القيام بالكثير من التغييرات في فترة شتويّة واحدة، وبكلّ صراحة أعتقد أنّنا قمنا بأكثر من اللازم".

حلقة مفرغة

يعتقد أبيتبول في المقابل أنّ مشاكل موثوقيّة رينو بدت أكثر سوءًا نتيجة الحاجة الحتميّة لتغيير المكوّنات المعطّبة.

وقال في هذا الصدد: "عندما تبدأ بمواجهة بعض المصاعب على صعيد الموثوقيّة فإنّك تبدأ بالقيام بعمليّة الخلط والتأكّد في المرآب".

وأضاف: "تأخذ نظام استعادة الطاقة الحراريّة «ام.جي.يو-اتش» من محرّك، وتأخذ شاحنًا توربينيًا من محرّكٍ آخر، وتأخذ نظام «ام.جي.يو-كاي» من محرّك آخر وتبدأ بتشكيل وحش!".

وأردف: "يُضاعف ذلك أيضاً العمليّة وهو ما كان صعبًا للغاية بالنسبة لطاقم المحرّك الذي ارتكب أيضاً بعض الأخطاء إلى جانب جميع العمليّات التي قمنا بها. زاد ذلك الوضع سوءًا. أي أنّ هناك حلقة مفرغة قويّة للغاية".

وتابع: "لكن على صعيد الهيكل فقد واجهنا بعض مشاكل الموثوقيّة كان آخرها لفّة التحمية بالنسبة لجوليون بالمر في سيلفرستون، إذ لم تكن تلك المشكلة على علاقة بالمحرّك. كان نظام دعم التوجيه، ومثّل ذلك خيبة أمل كبيرة".

وأكمل: "لكنّني أرجع ذلك مجدّدًا إلى حقيقة أنّ الفريق لا يزال فتيًا. قمنا بالعديد من التغييرات على صعيد الميكانيكيين والمصنع. يحصد الموظّفون الخبرة وبالنسبة لي يُعدّ افتقارنا للجودة افتقارًا للخبرة".

خطوة العام المقبل

بعد تحمّل الفريق مرارة مشاكل الموثوقيّة المبكّرة في بداية هذا الموسم، عبّر أبيتبول عن ثقته في أنّ رينو ستكون في وضعٍ أفضل بداية العام المقبل.

وقال حيال ذلك: "بات ذلك خلفنا تقريبًا، ليس خلفنا تمامًا، لكن يُعتبر موسمَ تدعيم على صعيد المحرّك أيضاً".

واختتم: "سيكون هناك استقرار أكبر في الموسم المقبل، وسنكون قادرين على التركيز على استخراج المزيد من الأداء من مختلف المكوّنات التي قدّمناها ونأمل أن يكون ذلك بالتوازي مع موثوقيّة أعلى بكثير".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق فريق رينو اف1
نوع المقالة أخبار عاجلة