رينو تضغط لتزويد ريد بُل بالمُحركات في 2017

تسعى شركة رينو الفرنسيّة إلى عقد صفقة جديدة مع فريق ريد بُل من أجل تزويده بالمُحركات في الموسم المُقبل، إذ تأمل إنهاء الترتيبات الرسميّة مع نهاية الشهر الجاري، وفقًا لبعض المصادر المطلعة.

بعد انهيار جزء من العلاقة الوطيدة الناجحة التي جمعت ما بين رينو وريد بُل خلال السنوات الماضية، سعَت الحظيرة النمساويّة إلى التعاقد مع أحد المصانع الأخرى كمرسيدس، فيراري أو هوندا.

ولكن جميع مساعي ريد بُل باءَت بالفشل ما اضطرها للعودة إلى التزوّد بمُحرك رينو ولكن هذه المرّة عبر تغيير تسميته إلى تاغ هوير، في ظلّ سعي الصانع الفرنسي إلى التركيز على فريقه الخاص.

ومع ذلك، تُشير مصادر مطلعة على الوضع عن كثب أنه بالنظر إلى التقدّم الذي حقّقته رينو مع وحدة طاقتها لهذا الموسم، والفوائد الواضحة لرينو من أجل مُقارنة أداء هيكل سيارتها بهيكل سيارة ريد بُل، فإنّ ذلك قد يُساهم في تعزيز العلاقة بين الشركتين وصولاً إلى العام 2017.

ضغط رينو

يرى فريديريك فاسور مُدير فريق رينو بأنّ استمرار الصانع الفرنسي في تزويد ريد بُل بالمُحركات لموسم 2017 وما بعده أمرٌ ضروريّ لمعرفة مدى تنافسيّة رينو على مُستوى هيكل السيارة.

"بصراحة، أعتقد بأنّ هذا هو أفضل ما يُمكن أن يحدث لإنستون" قال فاسور في حديثه مع موقعنا «موتورسبورت.كوم»، ثم تابع "من المُهم للغاية أن يكون هُناك معيارٌ نقارن به".

وأكمل "نحن على دراية بأنّ فريق ريد بُل يملك أحد أفضل الهياكل على شبكة الانطلاق إذ من المُهم بالنسبة لنا أن نعلم موقعنا الحقيقي، وماهيّة أهدافنا على المدى القصير".

وأضاف "بصراحة سأحاول الدفع بكلّ جهدي من أجل بقاء الوضع على ما هو عليه".

وعندما سُئِل عمّا إذا كان الضغط سيزداد على فريقه مع وجود فريقٍ قويّ مثل ريد بُل مع نفس المُحرك، أجاب فاسور قائلاً "يجب علينا التعامل مع الضغط، إذ يجب أن نتعايش معه".

وتابع "وإذا لم تقم بذلك، فعليك أن تبقى في المنزل وتقوم بتغيير وظيفتك. الضغط هو أفضل دافع للفريق ونحن بحاجة للقيام بذلك".

الموعد النهائي في يونيو/حزيران

علِم موقعنا بأنّ المُحادثات الداخليّة في صفوف رينو نتج عنها منح الضوء الأخضر من أجل عقد صفقة جديدة مع ريد بُل.

كما من المُتوقّع أن تجري المفاوضات بين رينو وريد بُل بسرعة في ظلّ لوائح المُحركات لموسم 2017 والتي تمّ الاتفاق عليها من قبل المُصنعين والاتحاد الدولي للسيارات "فيا".

وتهدف القوانين الجديدة إلى تحديد موعد رسمي لتزويد الفرق بالمُحركات من أجل عدم تكرار السيناريو الذي عاشته الحظيرة النمساويّة خلال المراحل الأخيرة من العام الماضي، إذ لم تكن تعلم أيّ شركة ستُزوّدها بالمُحركات.

وتُشير القوانين الجديدة، أنه يجب على المُصنعين إعلام الاتحاد الدولي للسيارات يوم 6 مايو/أيّار (الجمعة الجاري) نيتهم بتزويد الفرق في العام المُقبل.

وبحلول يوم 15 مايو/أيّار، يجب على المُصنعين إخطار الاتحاد الدولي للسيارات بقائمة الفرق التي أبرموا معها اتفاقات.

وبحلول الأوّل من يونيو/حزيران، وفي حال لم يكن لدى الفرق المُحركات، فإنّ الاتحاد الدولي للسيارات سيستدعي أحد المُصنعين من أجل تزويد المزيد من الفرق.

مع تواجد 11 فريقًا على ساحة البطولة وأربعة مصنعين، فهذا يعني بأنّ على كُلّ مصنع تزويد ما لا يقلّ عن ثلاثة فرق.

فيراري ومرسيدس قد تخطيتا هذا العدد، وهو الأمر الذي سيضطر "فيا" إلى الطلب من رينو وهوندا تزويد الفرق الإضافية بالمُحركات إن دعت الحاجة لذلك.

ومع تحسّن أداء مُحرك رينو فإنّ العقبة الرئيسيّة لعقد صفقة جديدة بين رينو وريد بُل ستكون مُتعلقة على الأرجح بالشروط التجاريّة.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق ريد بُل ريسينغ , فريق رينو اف1
نوع المقالة أخبار عاجلة