رينو: تحديثات محرّك 2018 أكبر من الفارق الحالي مع بقيّة المصنّعين

المشاركات
التعليقات
رينو: تحديثات محرّك 2018 أكبر من الفارق الحالي مع بقيّة المصنّعين
سكوت ميتشيل
كتب: سكوت ميتشيل
18-04-2018

يعتقد الصانع الفرنسي رينو بأنّ التحديثات المخطّط لها لمحرّك هذا العام من بطولة العالم للفورمولا واحد تُعادل فارقًا زمنيًا أكبر في كلّ لفّة من الفجوة التي تفصله عن مرسيدس وفيراري.

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ ودانيال ريكاردو، ريد بُل ريسينغ
ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ وكيمي رايكونن، فيراري
كارلوس ساينز الإبن، رينو
كارلوس ساينز الإبن، رينو
كارلوس ساينز الإبن، رينو
سيباستيان فيتيل، فيراري ونيكو هلكنبرغ، رينو
فرناندو ألونسو، مكلارين
فالتيري بوتاس، مرسيدس وماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

مثّلت وحدة طاقة رينو ثالث أفضل الوحدات منذ انتقال البطولة إلى استخدام المحرّكات الهجينة سُداسيّة الأُسطوانات في 2014 خلف كلٍ من مرسيدس وفيراري.

وسمحت رينو لفريقها المصنعيّ وزبونيها ريد بُل ومكلارين باستخراج المزيد من الأداء من وحدات الطاقة في الصين وذلك بعد تأكّدها من الموثوقيّة خلال أوّل سباقَين من الموسم.

ويعتقد سيريل أبيتبول بأنّ ذلك تُرجم إلى "أكثر من عُشرٍ من الثانية" في التصفيات، لكنّه قال بأنّ خطّة التطوير يجب أن تُعادل "أقل من نصف ثانية" بالنسبة لوتيرة السباق.

وقال حيال ذلك: "نحن نتحدّث عن قدرٍ كبيرٍ من التطوير في وسط الموسم".

وأضاف: "ذلك أكبر من الفارق الذي لدينا الآن مع الفرق الكبيرة، خاصة بالنسبة لوتيرة السباق على الأقل".

وأردف: "لكن من الواضح بأنّ الفرق الكبيرة وكبار مزوّدي المحرّكات لن يتوقّفوا عند ذلك الحدّ".

ولم يرد أبيتبول الكشف عن موعد تقديم رينو لتطويراتها، قائلًا أنّ "هناك بعض الأشياء القادمة على صعيد طاقة المحرّك بدءًا من السباق الخامس (جائزة إسبانيا الكبرى) وما يليه"، إلى جانب أنّ مكاسب أكبر لن تظهر إلّا عند تحديث رينو لمكوّناتها في وقتٍ لاحقٍ من العام.

وكانت رينو قد استخدمت نظامَي استعادة طاقة حراريّة "ام.جي.يو-اتش" جديدين على سيارتَي نيكو هلكنبرغ وكارلوس ساينز الإبن قبيل جائزة الصين الكبرى، لكنّ ذلك لم يكن من أجل السعي وراء الأداء.

كما يتمثّل جزءٌ من برنامج تحديثات رينو هذا العام في تقديم نظام استعادة الطاقة الحركيّة "ام.جي.يو-كاي" الذي فشلت في تشغيله بالشكل المناسب العام الماضي، حيث من المنتظر أن يُعزّز أداء نظام استعادة الطاقة.

وقال أبيتبول حيال ذلك: "هناك بعض التحسينات في طريقة تشغيلنا للمحرّك وهي مرتبطة أكثر بالتجارب التأهيليّة".

وأضاف: "هناك المزيد قادم، لكن من الواضح بأنّ التحسين الأكبر المقبل سيتمثّل في تحديثات للمكوّنات".

وأردف: "لن يحدث ذلك قبل تقديم وحدة الطاقة رقم اثنين التي آمل أن يتمّ تقديمها في آخر وقتٍ ممكن".

وقال أبيتبول بأنّ إنجاز خطّة تطوير رينو لن يكون ناجحًا إن لم تتمكّن من معرفة سبب مشكلة الشاحن التوربيني التي أدّت إلى عطل محرّك دانيال ريكاردو سائق ريد بُل خلال تجارب جائزة الصين الكبرى.

وقال الفرنسي بأنّ رينو تملك "فكرة" حول سبب المشكلة خلال عطلة نهاية الأسبوع، لكنّه لم يُفصح عن ذلك، مشيرًا فقط إلى أنّ مكلارين عانت من مشكلة مماثلة خلال التجارب الشتويّة.

وفي حين أنّ رفع أداء المحرّك في السباقات سيكون أساسيًا من أجل دفع ريد بُل إلى المعركة مع فيراري ومرسيدس، إلّا أنّ رينو تعلم أنّ عليها معالجة ضعفها الكبير في التجارب التأهيليّة.

"نستكشف جميع الحلول الممكنة من أجل تقليل ذلك الفارق" قال أبيتبول، وأضاف: "عليّنا أوّلًا إيجاد ما يُمكنه إحداث الفرق".

وتابع: "أعتقد بأنّ الفارق في التجارب التأهيليّة (في الصين) كان أقلّ ممّا كان عليه سابقًا. لكن مجدّدًا لا يزال ذلك غير كافٍ وهناك المزيد لتقديمه".

فورمولا 1 - المقال التالي

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الكاتب سكوت ميتشيل
نوع المقالة أخبار عاجلة