رينو تتّهم ريد بُل بالتلاعب بالبيانات للإشادة بهوندا

المشاركات
التعليقات
رينو تتّهم ريد بُل بالتلاعب بالبيانات للإشادة بهوندا
27-12-2018

اتّهم الصانع الفرنسي رينو شريكه السابق ريد بُل بالتلاعب بالبيانات من أجل محاولة إظهار أنّ هوندا تقدّمت عليه في ترتيب وحدات الطاقة ضمن بطولة العالم للفورمولا واحد.

بعد عدّة أعوامٍ من الأخذ والردّ بين رينو وريد بُل، قرّرت الحظيرة النمساويّة فكّ ارتباطها بالصانع الفرنسي والانتقال إلى التزوّد بمحرّكات هوندا بدءًا من موسم 2019.

وكان القائمون على ريد بُل قد أشاروا في عدّة مناسبات إلى تأخّر رينو الكبير عن صانعَي الصدارة مرسيدس وفيراري، بل أشاروا إلى أنّ هوندا نجحت في التقدّم على رينو ضمن ترتيب المحرّكات للمرّة الأولى منذ عودة الصانع الياباني إلى البطولة في 2015.

وقال هيلموت ماركو مستشار رياضة السيارات في ريد بُل ضمن مقابلة مع موقعنا "موتورسبورت.كوم": "كنّا في الفئة «ب» من الأداء منذ البداية. افتقرنا لـ 70 حصانًا في التصفيات، لكنّ ذلك كان أقلّ اعتمادًا على تصميم الحلبات الأخرى. لكن في المُعدّل كنّا متأخّرين بـ 40 حصانًا على الأقلّ".

وأضاف: "تمّ تصويرنا كمتذمّرين شديدين في بعض الأحيان. لكنّ بيانات نظام الملاحة تُظهر بوضوح ما نخسره على الخطوط المستقيمة وما نكسبه في المنعطفات".

ثمّ تابع: "هكذا نصل إلى الأرقام التي أوفّرها، وعندما كانت وحدة طاقة فيراري في أدائها التنافسي، فقد توسّع الفارق معها أكثر".

وأشار النمساوي إلى أنّ الأرقام التي قدّمتها هوندا من جهة والأرقام المتحصّل عليها على صعيد هيكل السيارة تبعث على التفاؤل للموسم المقبل.

وقال بخصوص ذلك: "الأرقام تجعلنا متفائلين حقًا، أعني أيضاً على صعيد تحسّن الأداء، يُمكننا للمرّة الأولى الاحتفال بـ «إعداد الحفلة»، فمحرّك هوندا يتقدّم بشكلٍ طفيف على رينو".

وأضاف: "في حال جمعنا بيانات نظام «جي بي اس» الخاصة بنا مع البيانات التي تُوفّرها هوندا، فسنكون قريبين من منطقة مرسيدس وفيراري".

لكنّ سيريل أبيتبول المسؤول عن برنامج الفورمولا واحد في رينو لم يُشاطره الرأي، بل كان أكثر حدّة في ردّه هذه المرّة، إذ اتّهم ريد بُل بمحاولة إخراج رينو في صورة سيّئة عبر إخفاء الحقائق والتلاعب بالبيانات.

وقال أبيتبول ضمن حوارٍ مع صحيفة "ماركا" الإسبانيّة: "لا تزال هوندا متأخّرة بـ 20 كيلو واط خلفنا. أعلم ما تقوله ريد بُل، لكنّهم يُخفون الحقائق ويتلاعبون بالبيانات".

وأكمل: "أفهم استراتيجيّة تواصلهم، لكن لا توجد حقائق. في النهاية كانت هوندا متأخّرة عنّا بـ 20 كيلو واط ولم يتغيّر موقعها الحالي".

تعاونٌ أفضل

أشار ماركو إلى أنّ ريد بُل قد عقدت اجتماعات استراتيجيّة مع هوندا، كما أنّ تواجد قسم عمليّات محرّكات هوندا في القارة الأوروبيّة في ميلتون كينز على بُعد دقائق معدودة من مقرّ ريد بُل سيكون عاملًا مساعدًا.

وقال بخصوص ذلك: "لدينا شعورٌ بالنشاط في ميلتون كينز، هناك نوعٌ من التفاؤل. حصلنا على وثيقة لبيانات الطاقة وأظهرت ما ستبدو عليه مراحل التطوير".

وأضاف: "كلّ هذه المراحل – وتحسينات الأداء قبل كلّ شيء – قد تمّ الإيفاء بها".

وأكمل: "عقدنا أوّل اجتماع استراتيجي مع هوندا قبل بضعة أسابيع في ميلتون كينز. تمحور حول تقديم التفاصيل".

وأردف: "كانت تورو روسو هي القائدة حتّى الآن، لكن بدأ الانتقال إلى ميلتون كينز وريد بُل ريسينغ في الوقت الحاضر".

وواصل شرحه بالقول: "لحسن الحظّ فإنّ مقرّ محرّكات هوندا في أوروبا يتواجد على بُعد أقلّ من 10 دقائق (عن مصنع ريد بُل)، يجعل ذلك الأمور أكثر سهولة وسرعة".

وفي حين اعترف ماركو بأنّ مرسيدس وفيراري لن تبقيا مكتوفتَي الأيدي في هذه الفترة الشتويّة، إلّا أنّه يعتقد بأنّهما قد وصلتا إلى مستوى أداء مرتفعٍ سيكون من الصعب عليهما تحقيق مكاسب كبيرة بعده، معترفًا في الوقت ذاته بجاهزيّة ريد بُل للحصول على عقوبات لتغيير المحرّكات نتيجة ضعف موثوقيّة هوندا.

وقال بخصوص ذلك: "بالطبع هم ليسوا نائمين، لكنّهم وصلوا بالفعل إلى مستوى أفضل ما يعني عدم قدرتهم على تحقيق قفزات كبيرة. وحتّى لو كنّا متأخّرين بـ 10 أو 15 كيلو واط، فلن يكون ذلك مختلفًا عمّا كنّا عليه مع رينو ضمن حقبة محرّكات «في8»، يُمكننا تعويض ذلك".

وأكمل: "كما أنّنا نعي بأنّ الوضع قد يكون صعبًا من ناحية الموثوقيّة، لن نكون قادرين على إكمال الموسم بثلاثة محرّكات".

واختتم حديثه بالقول: "لكن إن اخترت الحلبات المناسبة فيُمكنك العودة إلى الأمام في غضون لفّات قليلة، أثبت فيرشتابن ذلك. ستتمحور الفكرة حول قبولنا بعقوبات المحرّكات في حال كانت ضروريّة".

المقال التالي
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1