رينو: الفرق الصغيرة مثل فورس إنديا ستعاني في "سباق القوى" خلال 2017

يرى الصانع الفرنسيّ رينو أنّ الفورمولا واحد ستتحوّل إلى "سباقٍ للقوى العُظمى" بين الفرق الكبيرة في 2017، ما سيُبقي الفرق الأصغر مثل فورس إنديا في الخلف.

تتوقّع الفرق بالفعل أن يشهد موسم 2017 برامج تحديثاتٍ عدوانيّة أثناء عملية التأقلم مع القوانين الجديدة المختلفة بشكلٍ جذريّ.

ويعتقد المدير العام لرينو في الفورمولا واحد سيريل أبيتبول أنّ الفرق الأغنى ستتمكّن من خوض موسمٍ جيّد، بينما الفرق التي تملك ميزانيّات أقلّ ستحظى بفرصةٍ ضئيلة لإحراز أيّ تقدّم.

حيث قال: "أعتقد بأنّ هذا الموسم سيكون بمثابة سباقٍ للقوى العُظمى، إذ أُدرك بالفعل ما تُعاني منه الفرق التي تملك موارد محدودة".

وأضاف: "السيارة التي نُطلقها اليوم لن تكون ذاتها التي سنختبرها في برشلونة. والسيارة في برشلونة لن تكون كالتي سنُشارك على متنها في ميلبورن. إذ أنّنا سنقوم بإدخال أجزاءٍ جديدة سباقًا بعد سباق".

ثمّ تابع: "بصراحة، لقد كنتُ ضمن صفوف فريقٍ صغير (كاترهام)، إذ لم تكُن الأمور ناجحة بشكلٍ كبير، فأنا أدرك بالفعل ما تعاني منه الفرق التي يتعيّن عليها وضع المال في الحسبان دائمًا. إذ أنّ إدارة الموارد ستكون صعبةٌ للغاية بالنسبة إلى الفرق الصغيرة هذا الموسم".

وأردف قائلًا: "أكاد أجزم بأنّ معظم ميزانية تصميم سيارة فورس إنديا ستكون قد أُنفقت بحلول هذا الوقت، فقط كي تستطيع التأقلم مع القوانين الجديدة. ويُعدّ ذلك أيضاً أمرًا نضعه نحن في الحسبان في ظلّ مستوى الموارد الذي نملكه – إذ ينبغي أن نستطيع بسهولة التفوّق على فرقٍ مثل هاس وفورس إنديا وغيرها من الفرق الصغيرة".

حجم العمالة في الفرق أمرٌ "لا يُمكن استمراره"

تستهدف رينو أن تُنهي هذا الموسم ضمن الخمسة الأوائل في بطولة الصانعين، بينما تُخطّط لإحراز تقدّمٍ منتظم لتحقيق هدفها طويل الأمد بنيل لقب بطولة العالم للفورمولا واحد بحلول العام 2020.

لكن وبالرُغم من برنامج رينو الاستثماريّ العدوانيّ في كلٍّ من مصنع محرّكاتها في فيري ومصنع السيارات في إنستون، يخشى أبيتبول من أنّ يكون المستوى الحالي لحجم العمالة في الفورمولا واحد أمرًا لا يُمكن احتواؤه إذ ربما تكون الرياضة بحاجةٍ إلى القوانين الجديدة كي تُقلّص من حجم العاملين في الفرق مستقبلًا.

وفي هذا الصّدد قال أبيتبول: "نملك 1050 موظّف في فيري وإنستون. نرغب الآن بأن نكون أكثر عددًا أو أقلّ استقرارًا في فيري، بيد أنّنا نعتزم توظيف بعض الأشخاص أصحاب خبراتٍ محددة والتي نشعر أنّنا سنكون بحاجة إليها للحاق بركب المقدّمة".

وأكمل: "أمّا فيما يتعلّق بالمصنع في إنستون، فقد ارتفع عدد العاملين الذي كان 475 على ما أعتقد، عندما اشتريناه من لوتس، ليصل إلى 580 في الوقت الحالي. إذ نُخطّط لأن نحظى بـ640 موظفًا نهاية هذا العام، كما نستهدف في النهاية عددًا يُقدّر بـ650 موظّف".

واستدرك: "في حال قمنا بالمقارنة مع الفرق صاحبة عدد الموظّفين الأكبر، فريد بُل ومرسيدس يمتلكان بين 750 و800. وهذا ما لا نرغب بالوصول إليه".

واستطرد قائلًا: "نودّ التفكير بأنّنا في ظلّ وجود 650 موظف سنكون قادرين على المنافسة في مواجهة الفرق الكُبرى، بيد أنّنا لن نكون قادرين مُطلقًا على منافستهم بالعدد الذي نمتلكه حاليًا".

واختتم بالقول: "بصراحة، لا أرى بأنّه من الجيّد امتلاك مثل هذه الأعداد من أجل سيارتي سباقٍ فقط، لذا ربما يحدث أمرٌ ما من جانب القوانين لتقليص تلك الأعداد".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة