رينو: الضغط الكبير في أواخر الموسم يجب ألا يتكرر مجدداً

يرى سيريل أبيتبول مدير فريق رينو أنّ العلامة الفرنسية عليها مستقبلاً تجنّب الوقوع في مواقف يكون فيها كلّ شيء على المحكّ خلال الجولة الختامية للموسم.

سادت أجواء احتفالية ضمن صفوف رينو بعد أن حسمت العلامة الفرنسية المركز السادس في بطولة المصنّعين لصالحها، حين تمكن نيكو هلكنبرغ من إحراز المركز السادس – لتحصل بالتالي على 6.5 مليون دولار أمريكي كدفعة إضافية من العوائد التجارية للبطولة.

وضمن معرض حديثه بعد السباق، أوضح أبيتبول أنه مسرور من النتيجة، لكنه يرى أنّ الضغط الكبير لرفع الأداء في اللحظة الأخيرة يجب تفاديه مستقبلاً.

فقال في تصريح لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "في الوقت الراهن، كان ذلك مقبولاً. لكنّ العبرة تكمن في تفادي الوقوع في مثل هذا الضغط مجدداً".

وأكمل: "قد تكون تلك طريقة ’فنية’ في إنهاء الموسم، لكننا بحاجة إلى برنامج عمل يسمح لنا بتأمين أهدافنا قبل ذلك".

الجدل حول عقوبة هلكنبرغ

أساس حصول هلكنبرغ على النقاط تمحور حول اللفة الافتتاحية – حين تمكن من تجاوز سيرجيو بيريز سائق فورس انديا بعد الخروج عن المسار.

ودافع أبيتبول عن عدم إعادة هلكنبرغ للمركز، مشيراً إلى أنّ رينو لم تطلب منه ذلك نظراً لأنها لم تتمكن من رؤية ما يحصل.

فقال: "لم نمتلك وصولاً إلى البثّ التلفزيونيّ، وفي الحقيقة كانت الإعادة متأخرة بعض الشيء. عندما وصلتنا الإعادة، كان الأوان قد فات على إعادة المركز، وأعتقد أنّ المسألة كانت بالفعل بين أيدي الحكّام – وكانت خمس ثوانٍ".

وأكمل: "منذ تلك النقطة، كان الأمر يتمحور حول بناء الفارق قبيل الدخول إلى منصة الصيانة كي لا يخسر المركز، وذلك ما حصل – عن طريق تغيير ما كان مخططاً له".

وأضاف: "لا يمكننا القول أنّ ذلك لم يؤثر علينا: بل أثر بشكل بسيط. كان علينا المخاطرة بشكل أكبر، ومن المعلوم كم نهتم بالموازنة ما بين المخاطرة والموثوقية، وقد سار الأمر بالشكل الصحيح في وقفة الصيانة. بالنسبة لي، لا أرى أية مشكلة في ذلك".

وحين دفع للإجابة حول اكتساب هلكنبرغ أفضلية غير عادلة نظراً لحفاظه على مركزه، أجاب أبيتبول: "هناك قوانين. هناك حكّام. لقد اتخذوا القرار. هناك عقوبات. وقد نلنا العقوبة. نقطة انتهى".

وأكمل: "ما الذي يمكننا فعله أكثر من ذلك؟ لن أقوم بفعل ما من شأنه إلحاق الضرر بفريقنا، نظراً لحساسية وضعنا. لذا، لا تعليق على ذلك".

مؤشرات الإنذار

من جهة أخرى، أوضح أبيتبول أنّ رينو اضطرّت إلى تطبيق إعدادات "متطرفة" لأسبوع الجائزة الختامية للموسم، وذلك كي تضمن عدم تضرر سعيها لتسجيل النقاط المطلوبة بسبب مشاكل الموثوقية.

فأجاب حين سئل حول الرسائل اللاسلكية التي رجّحت انطلاق مؤشرات الإنذار في السيارة: "طوال اللفات الـ 20 أو الـ 25 الأخيرة، كان كل شيء يتعلق بالإطارات، الحفاظ على الوقود والمحرك".

وأكمل: "عندما تقوم بذلك، فإنك تدخل ضمن نطاق عمليّ غير اعتياديّ. لقد كنا على الحدود القصوى لهذا الأسبوع".

واختتم: "لقد كنا على الحدود القصوى بالطريقة التي اتبعناها للحفاظ على المحرك وجميع تلك الأمور، الشكر الكبير إلى جهود الفريق في ’فيري’ و’إنستون’".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق فريق رينو اف1
نوع المقالة أخبار عاجلة