رينو: افتقرنا لقوة التطوير في الجانب التقني رُغم الاستثمار الكبير

أوضحت رينو أنّ أحد أكبر الجوانب التي افتقرت لها ضمن سعيها لتحقيق أقصى استفادة من الاستثمار الذي بلغ 15 مليون جنيه أسترليني في فريق الفورمولا واحد تمثّل في "قوة تطوير الجانب التقني".

رينو: افتقرنا لقوة التطوير في الجانب التقني رُغم الاستثمار الكبير

واجه الصانع الفرنسي بعض الأوقات الصعبة في موسم 2019 عقب التحديث الذي جلبه لسباق موطنه على حلبة بول ريكار والذي لم يحقق الخطوة المرجوة التي أملها الفريق.

وقد دفع ذلك إلى إجراء مراجعة داخلية كبيرة لمنظومة الفريق، حيث تمّ التوصّل إلى الحاجة للقيام ببعض الهيكلة الإدارية، إلى جانب تبديل أدوار بعض أفراد الطاقم، إذ وظّفت رينو مهندس مكلارين السابق بات فراي ضمن دور في الإدارة العُليا.

اقرأ أيضاً:

وقد صرّح سيريل أبيتبول مدير مشروع رينو في الفورمولا واحد بأنّ أحد الدروس الرئيسية التي خرج بها الفريق من العام الماضي كان الحاجة لوجهة أقوى في الجانب التقني.

"يبدو بأنّنا نفتقر لأمرٍ ما في الإدارة التقنية للفريق، في القدرة على الاستفادة من كلّ المصادر المسخّرة سويًا للفريق" قال أبيتبول لموقعنا "موتورسبورت.كوم".

وأضاف: "نتحدث كثيرًا عن الأرقام، وعناوين بأرقام مثل الأشخاص الـ 750 في إنستون الآن. الكيان ضخم وتمّ ضخ الكثير من الاستثمارات. 15 مليون جنيه أسترليني استُثمرت في الفريق. لكن وكما تعلمون يحتاج كلّ ذلك إلى قوة تقوده في الوجهة الصحيحة. حيث شعرنا جميعًا بأّننا ضعفاء بعض الشيء في الجانب التقني. وعليه كان ذلك سببًا في ضمّنا لبات".

وقال أبيتبول أنّ هنالك عوامل متعددة لعبت دورًا في خوض رينو لموسم صعبًا في 2019، والتي تضمّنت عدم قدرتها على استخلاص كامل سرعة السيارة في المراحل الأولى من الموسم.

"أعتقد بأنّنا حظينا بسيارة لائقة في بداية الموسم، لكنّ ذلك لم يكن واضحًا حيث لم نتمكّن من حصد النتائج أو تسجيل النقاط التي كان بوسعنا بلوغها في ذلك الوقت، بالنظر إلى التنافسية النظرية لسيارتنا في مواجهة منافسينا" قال أبيتبول.

وتابع: "كانت هنالك أسباب مختلفة وراء ذلك: الموثوقيّة، المحرّك، جانب العمليات على الحلبة، توقّفات الصيانة بعض الشيء، وكذلك الاستراتيجية. وسائقانا كذلك في بعض الأحيان، ولا سيّما دانيال (ريكاردو) وعملية اعتياده على السيارة، إذ كلّفنا ذلك بعض النقاط في وقت كانت السيارة فيه في وضع جيّد".

في المقابل أوضح أبيتبول أنّ خيبة الأمل من تحديث جائز فرنسا الكبرى قد أبرزت مشكلة تصميم على السيارة والتي لم يكن من الممكن معالجتها خلال الموسم، حيث فتح ذلك الباب أمام مكلارين للتفوّق على الصانع الفرنسي.

اقرأ أيضاً:

"عندما كنّا نتوقّع دفع السيارة إلى المستوى التالي، لم يُفلح الأمر، حيث اكتشفنا قيدًا على التطوير نوعًا ما على السيارة بالنظر إلى الخيارات التي قمنا بها على صعيد الفلسفة الكلية" قال أبيتبول.

واختتم: "ما يهم فعلًا في بداية الموسم، ليس بالضرورة الأداء النظري للسيارة، بل أن تكون قادرًا على استخلاص ما بوسعك خلال السباقات. لذا لا يهم إن كانت الأفضل على صعيد الوتيرة الخالصة، لكن أن تمتلك حزمة متكاملة موثوقة، مع فريق بوسعه أن يكون جاهزًا بتشكيلة سائقين بمقدورها استخلاص ما يُمكن للسيارة توفيره".

المشاركات
التعليقات
ريسينغ بوينت: سنحتاج للمزيد من الوقت لتحقيق مكاسب كبيرة في الفورمولا واحد
المقال السابق

ريسينغ بوينت: سنحتاج للمزيد من الوقت لتحقيق مكاسب كبيرة في الفورمولا واحد

المقال التالي

تحليل: كيف ساهم وولف في تحوّل مرسيدس إلى قوةٍ ضاربةٍ في الفورمولا واحد؟

تحليل: كيف ساهم وولف في تحوّل مرسيدس إلى قوةٍ ضاربةٍ في الفورمولا واحد؟
تحميل التعليقات