رينو: أداء المحرّك الجديد فاق الأهداف الموضوعة

يعتقد الصانع الفرنسي رينو أنّ محرّكه الجديد في بطولة العالم للفورمولا واحد قد فاق الأهداف الأساسيّة المتعلّقة بالأداء، إذ يأتي ذلك بالرغم من تأثّر برنامج رينو بمشاكل الموثوقيّة أثناء التجارب الشتويّة للموسم الجديد.

قدّمت رينو تصميمًا جديدًا بالكامل لوحدة طاقتها لموسم 2017 في محاولة لإحراز الخطوات المرجوّة للاقتراب من مرسيدس وفيراري.

ويُنظر إلى تقدّم الصانع الفرنسي على أنّه المفتاح وراء آمال ريد بُل على المنافسة على البطولة هذا العام.

وبالرغم من أنّ رينو عانت من عددٍ من مشاكل الموثوقيّة على مدار أيّام التجارب الثمانية، إذ تمحورت معظمها حول نظام استعادة الطاقة "إيرز" ما أجبر الفرق المزوّدة بوحدة طاقة الصانع الفرنسي على استخدام إعدادات محافظة، إلّا أنّ أجواءً من التفاؤل تعمّ معسكر الصانع الفرنسي بخصوص قدرات محرّك 2017.

وفي ظلّ معرفتها المسبقة قبل انطلاق التجارب بإمكانيّة مواجهة بعض المتاعب، قالت رينو الآن أنّها راضية عن الوضع الحالي، حيث عليها اتّخاذ قرارات جوهريّة بخصوص مدى عدائيّة خصائص وحدة طاقتها التي ستُستخدم في ملبورن.

وأوضح سيريل أبيتبول المدير العام لفريق رينو في المقابل أنّ أولويّة الصانع الفرنسي تتمثّل في ضمان عبور خطّ النهاية، بالرغم من أنّ ريد بُل ستسعى من جهتها للضغط من أجل الحصول على أكبر قدرٍ ممكنٍ من الطاقة.

وخلال حديثه إلى موقعنا "موتورسبورت.كوم" حيال موازنة رغبات ريد بُل التنافسيّة مع الموثوقيّة، أجاب الفرنسي: "من الواضح أنّها (ريد بُل) ستكون في موقعٍ يُخوّل لها المنافسة على البطولة".

وتابع: "نعلم أنّنا سنبذل كلّ ما في وسعنا للسماح لها بالقيام بذلك، أي بداية باستخدام محرّكٍ موثوقٍ خلال السباق الأوّل".

تقدّم 2017

بعد أن وضعت رينو هدفًا بتحقيق تقدّمٍ يُقدّر بثلاثة أعشارٍ من الثانية بالمقارنة مع محرّك 2016، قال أبيتبول أنّ الإشارات الأولى أظهرت تقدّمًا أكبر من ذلك.

وقال: "أعتقد أنّنا بلغنا هدفنا أو رُبّما تجاوزناه حتّى، بالرغم من أنّ ذلك منوطٌ بالموثوقيّة. توجّهنا إلى هذا الموسم بتصميم محرّكٍ جديدٍ بالكامل، ليس فقط بالنسبة لمحرّك الاحتراق الداخلي وإنّما نظام «إيرز» أيضاً".

وتابع: "يُمثّل ذلك تحديًا كبيرًا، خاصة من ناحية الموثوقيّة ولا توجد مفاجآت في ذلك. كنّا نتوقّع مواجهة بعض الصعوبات وقد تجسّدت تلك على أرض الواقع بالفعل".

وأكمل: "لكنّ الأخبار الجيّدة أنّ عملنا لن يذهب سدًى، ما يعني أنّ الأداء متاحٌ في حال أردنا استخراج المزيد منه".

وواصل شرحه بالقول: "لم نكن نقوم بذلك بشكلٍ متواصل، إذ كنّا نحاول إدارة المسافة وعمر أجزاء المحرّك التي لا تزال في وضعٍ حرجٍ إلى حدٍ ما. لكنّنا شاهدنا أنّ الأداء الإضافي الذي أردناه موجودٌ بالفعل".

قرارٌ جوهري

تُقيّم رينو الآن خيارات خصائص وحدة الطاقة التي ستجلبها إلى جائزة أستراليا الكبرى، إذ يتعيّن عليها موازنة الأداء والموثوقيّة بعناية فائقة.

وفي ظلّ التزام كلّ سائقٍ بأربع وحدات طاقة على مدار الموسم، فقد ازدادت الحاجة هذا العام لضمان عدم مواجهة المشاكل، لكنّ رينو تعي أيضاً أنّ عليها الضغط من أجل رفع الأداء.

وقال أبيتبول: "قد يحدث أيّ شيء في ملبورن، نبذل قصارى جهدنا لضمان الحصول على الأفضل".

وتابع: "نعتقد أنّ الوضع تحت السيطرة، لكنّ وحدات الطاقة هذه معقّدة للغاية لدرجة أنّنا أمام بعض القرارات التي يجب اتّخاذها قبل ملبورن والتي من شأنها أن تؤثّر على ترتيب المنافسة إلى جانب القدرة على إكمال السباق من عدمه".

وأردف: "نتواجد أمام قرارٍ جوهريٍ ومن المهمّ حقًا الحفاظ على تركيزنا وعدم أخذ أيّ شيء كمسلّمات".

التحديث

أوضحت رينو منذ فترة أنّها تمتلك خطّة لتحديث وحدة طاقتها على مدار الموسم، كما ألمح أبيتبول أنّ الصانع الفرنسي يُخطّط لتقديم خصائص جديدة يتمّ اختبارها حاليًا على جهاز القياس "داينو" من شأنها توفير خطوة كبيرة أثناء الموسم.

وقال الفرنسي: "كما هو الحال دائمًا بالنسبة لدورة المحرّك، فإنّ عددًا من الأمور التي تشاهدها حاليًا على الداينو ستختلف عند سلسلة التزويد وتختلف مرّة أخرى في مكتب التصميم".

وأضاف: "نقوم حاليًا باختبار تحديثات كبيرة على الداينو سيتمّ إدخالها على المحرّك تهدف لتعزيز أدائه، لذلك نحن متأخّرون بخطوة دائمًا".

واختتم حديثه بالقول: "لكنّ الأخبار الجيّدة أنّنا لم نكتشف أيّ شيء جديد في الوقت الحاضر".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق ريد بُل ريسينغ , فريق رينو اف1 , تورو روسو
نوع المقالة أخبار عاجلة