رينو "آسفة ولكن غير نادمة" على انفصالها عن ريد بُل

المشاركات
التعليقات
رينو
23-12-2018

قالت رينو أنّها "آسفة ولكن غير نادمة" على إنهاء علاقتها مع ريد بُل بعد مسيرة حافلة بالنجاحات جمعتها بالحظيرة النمساوية.

على الرُغم ممّا نتج عن تحالف ريد بُل-رينو من أربعة ألقاب ثنائية متتالية بين 2010 و2013، لكنّ الفترة الأخيرة شهدت توتّرًا شديدًا بين الطرفين وسط تذمّر دائم للفريق المتمركز في ميلتون كينز حيال أداء وموثوقيّة وحدات طاقة الصانع الفرنسي.

إذ آثرت ريد بُل الانتقال إلى محرّكات هوندا لموسم 2019، تاركةً الفريق المصنعي لرينو من دون زبائن في البطولة سوى مكلارين في الموسم المُقبل، لكن يبدو بأنّ الصانع الفرنسي أبعد ما يكون عن الاستياء حيال ذلك الأمر.

حيث قال مدير مشروع الفورمولا واحد في رينو سيريل أبيتبول أنّ الانتقادات العلنية التي وجّهت إلى شركته من قِبَل ريد بُل جانبٌ لن تفتقده رينو من شراكتها السابقة.

"أحد الأسباب التي تجعلنا آسفين ولكن غير نادمين على فضّ شراكتنا مع ريد بُل هو ببساطة أنّ العلامة النمساوية كانت تتحكّم بجوانب التواصل لدينا وكان يتعيّن علينا أن نتصرّف وفقًا لذلك" قال أبيتبول لموقعنا «موتورسبورت.كوم».

وأضاف: "لم تكن العلاقة بيننا على نفس المستوى، إذ كانت ريد بُل أقوى منّا بكثير على صعيد التواصل. دومًا ما كنّا متأخّرين في ذلك، وفي العديد من المناسبات كان ذلك الجانب من التواصل هو ما يناسب أغراضهم".

وتابع: "لنكن واضحين، محرّكنا ليس بعد في الموقع الذي نريده، لكنّه ليس بذات السوء الذي يبدو عليه من بعيد، إذ بوسعي إخباركم بأنّه سيكون أفضل بكثير العام المُقبل".

وفي حين استفادت رينو من وجود معيار لمحرّكها مثل أداء ريد بُل من أجل قياس تقدّم سيارتها، لكنّ أبيتبول يعتقد بأنّ خسارة ذلك الهدف لم يعد مشكلة بالنسبة إلى فريقه.

فقال: "كانت هنالك بعض الجوانب الإيجابية في تلك العلاقة مع ريد بُل، إذ أنّني، ولأكون صريحًا، وإذا كنت لأكتب تلك القصّة من جديد، ما كنت لأغيّر كلمة فيها. أعتقد بأنّه كان من الرائع التواجد في تلك الشراكة خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة، منذ عودتنا كفريق مصنعي، كون ذلك الفريق كان قادرًا على إظهار ما بوسع محرّكنا القيام به".

وأكمل: "جنّبنا ذلك الوقوع في موقف كالذي عانت منه مكلارين، حيث كانت ضمن وهم، وعندما انتهى ذلك، كان الأمر مؤلمًا. لسنا في ذلك الوضع، ولا نحلم".

وأردف: "نعلم تمامًا الموقع الذي نتواجد فيه على صعيدَي الهيكل والمحرّك. لكنّني أعتقد بأنّنا ناضجون الآن بالقدر الكافي في فهمنا لنقاط قوّتنا وضعفنا كي نكون قادرين على خسارة شراكتنا مع ريد بُل والتركيز والتحكّم في تواصلنا، صورتنا، إنفاقنا، استثمارنا واستراتيجية التطوير لدينا".

واختتم: "بتنا متحكّمين في كلّ شيء الآن، إذ تلك الرغبة في التحكّم كانت من بين الأسباب التي دفعتنا للعودة كفريق مصنعي".

المقال التالي
الدرس الحاسم الذي تعلّمته هوندا في 2018

المقال السابق

الدرس الحاسم الذي تعلّمته هوندا في 2018

المقال التالي

ريكاردو: الفوارق مع فيرشتابن "لا ترسم الصورة الحقيقية"

ريكاردو: الفوارق مع فيرشتابن "لا ترسم الصورة الحقيقية"
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1