ريكاردو وهلكنبرغ يدعوان إلى إعادة النظر في مسألة مناطق الخروج الآمن

حثّ عدة سائقين في الفورمولا واحد مسؤولي الرياضة على إعادة النظر في مقاربتهم لمناطق الخروج الآمن على الحلبات، وذلك إثر الجدَل المتصاعد الذي سببته حوادث المنعطف الأول في جائزة المكسيك الكبرى.

تمكّن متصدّر السباق لويس هاميلتون من اختصار المنعطف الأول والحفاظ على مركزه الأول خلال اللفة الافتتاحية بعد أن سلك مساراً عريضاً، بينما تعرّض ماكس فيرشتابن لاحقاً إلى عقوبة بعد أن قام بالحركة نفسها.

ومع موجة الجدَل المتلاحق إثر تلك الحوادث، ظهر نقاش جديد حول ثبات تلك القوانين، إذ يرى عددٌ من السائقين أنّه من الممكن مع الوقت تعديل طريقة اعتماد مناطق الخروج الآمن كي تمنع السائق من سلوك المسار العريض بكفاءة أكبر.

حيث قال دانيال ريكاردو: "تعجبني فكرة المنطقة الحصوية لأنها عائق جيّد. حتى لو خرجتَ من المنطقة الحصوية بسرعة جيدة، فستنحشر عدة أشياء في شبكة التبريد أو تعلق الحصى في الإطارات، لذا فإنّ الرادع أكبر".

وأكمل: "لا تعجبني فكرة أنّ السائق يرتكب خطأ أثناء الدفاع عن مركزه، ومن ثمّ يمكنه اختصار المنعطف وإكمال السباق. لذا، وخلال المنعطف الأول مع لويس، لا أعتقد أنه كان تصرفاً صحيحاً".

وأضاف: "لقد كانت اللفة الأولى وفي توقيت حاسم، في حال ارتكبتَ خطأ مثل ذاك، يجب عليك أن تدفع ثمناً أكبر".

من جهته، يرى نيكو هلكنبرغ سائق فورس إنديا، أنّ اعتماد منطقة حصوية ليس أمراً ممكناً بسبب دواعي السلامة، لذا على الفورمولا واحد التفكير باستعمال المخاريط لإبطاء السائقين. كما هو الحال في مونزا وسوتشي.

حيث قال: "لا أعلم بالضبط حيال المنطقة الحصوية، لكن ربما يمكن استعمال شيء مشابه لذاك في سوتشي، أو مونزا، حين يتحتّم عليك السير حول شيء ما كطريقة لدفع ثمن الخطأ".

وأكمل: "في المكان الذي كبح فيه هامليتون، لا مجال على الإطلاق لاجتياز المنعطف بشكل سليم".

هورنر يدعم الفكرة

يعتقد كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل أنّ فكرة بيرني إكليستون ببناء جدران صغيرة حول المسار قد تكون متطرّفة بعض الشيء، لكنّه يعتقد أنّه يُمكن القيام بشيء ما.

وقال هورنر: "يرى إكليستون أنّ علينا وضع جدارٍ هناك... وهو ما أعتقد أنّه حلٌ متطرّف".

وأضاف: "لكنّني أعتقد قطعاً أنّ هناك حجّة لاستخدام منطقة حصويّة، إذ حينها في حال علقت ضمن المنطقة الحصويّة فإمّا ستخسر الكثير من الوقت أو ستجد نفسك خارج السباق".

وتابع: "أعتقد أنّ ذلك أمرٌ يجب النظر فيه عند منعطفٍ مثل الأوّل لرؤية ما إذا كان الحصى مثبّطاً أفضل بالمقارنة مع مناطق الخروج الآمن الإسفلتية الواسعة".

وأردف: "يبقى ذلك مفتوحاً للغاية أمام التأويلات، إذ لماذا كانت حركة فيرشتابن مختلفة عن قطع هاميلتون للمنعطف المزدوج في موناكو؟ أو حركة هاميلتون عند ذلك المنعطف نفسه".

واختتم قائلاً: "مرّة أخرى، أنت تترك الأمر لتأويل المراقبين بشكلٍ متواصلٍ خلال كلّ سباقٍ على حدة. في حال كانت هناك منطقة حصويّة فسيدفعون الثمن والأمر بتلك البساطة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة