ريكاردو "مُمتن" لموسم 2015 الصعب

صرّح دانيال ريكاردو أنه يشعر بـ "الامتنان" لهذا الموسم كونه ساهم في بناء شخصيته رُغم مُعاناته وفريقه ريد بُل خلاله.

للمرة الأولى مُنذ موسم 2008 أخفق فريق ريد بُل في إحراز الفوز بأي سباق خلال هذا الموسم، حيث أنهى ريكاردو البُطولة مُحتلًا المركز الثامن في الترتيب العام لبُطولة السائقين، مُباشرةً خلف زميله في الفريق دانييل كفيات.

وبالرغم من أن هذا الموسم لم يرقَ إلى طموحات الأسترالي – خُصوصًا كونه أحرز ثلاثة انتصارات في موسم 2014 – لكنه غير منزعج على الإطلاق حيال ما انتهى إليه موسم 2015، بل أشار إلى أنه خرج من الموسم كسائقٍ أفضل.

إذ قال: "بالتأكيد أشعر بالامتنان لهذا الموسم، كُنت سأكون أكثر سعادة لو أصبحت بطلًا للعالم بالتأكيد، ولكن لأكون صريحًا أعتقد بأني سأراجع مجريات هذا الموسم مُمتنًا للخبرة الذي اكتسبتها، والأمور التي تعلمتها".

وأضاف: "بالتأكيد هذا الأمر جعل مني سائقًا أكثر اكتمالًا. لم يكن ذلك واضحًا في الأداء على الحلبة، ولكنني أقول بثقة أنني قد تعلمت واكتسبت الكثير من الخبرة خاصة عند مراجعة البيانات مع المُهندسين".

واستدرك: "كما تعلمت الطريقة المثلى للتعامل مع جميع المشاعر، الإحباط والكثير من الأمور الأخرى".

وأردف: "الموسم المُقبل، إذا حصلنا على المزيد من السُرعة فأعتقد بأني سأستخدمها جيدًا".

ريد بُل ريسينغ يزداد قوة خلال الأوقات الصعبة

يرى ريكاردو أنه ليس الوحيد الذي سيستفيد من هذا الموسم الصعب وأن كل تلك الصعوبات جاءت بعد فترةٍ طويلةٍ من النجاحات للفريق، وستستعيد ريد بُل عافيتها نحو الأفضل.

إذ قال: "لا أعرف إن كانت تلك المرحلة ضرورية، لكنني أعتقد أن الوحدة التي تجمعنا لطالما كانت قويةً. إلا أن هذه التجربة جعلتنا أقوى بالتأكيد".

وأضاف: "كيف طورنا أنفسنا مُنذ بداية الموسم، وكيف تمكن الطاقم من تحوير الأداء نحو الأفضل مُنذ مُنتصف الموسم وما تلاه كان رائعًا ومميزًا للغاية".

وتابع: "مررت بأوقاتٍ خشيت فيها بأن الفريق سيبدأ، ليس بالتداعي، بل بمُواجهة بعض التأثيرات السلبية على العمل وبناء السيارة. ولكن ذلك لم يحصل إطلاقًا".

وختم بالقول: "أعتقد بأن لدينا فريقًا قويًا، وحالما نحصل على الأدوات اللازمة، فإن الجميع سيبدأ في تحقيق النجاحات".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين دانيال ريكاردو
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً