فورمولا 1
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
43 يوماً
آر
جائزة أذربيجان الكبرى
03 يونيو
الحدث التالي خلال
91 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
98 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
112 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
119 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
147 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
175 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
182 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
189 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
203 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
210 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
217 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
231 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
238 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
246 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
283 يوماً

ريكاردو: على فيرشتابن الإنصات أكثر

يعتقد الأسترالي دانيال ريكاردو أنّ على زميله ماكس فيرشتابن الإنصات أكثر لما يقوله السائقون الأكثر خبرة في بطولة العالم للفورمولا واحد.

ريكاردو: على فيرشتابن الإنصات أكثر
ماكس فيرشتابن، ريد بُل
ماكس فيرشتابن، ريد بُل
دانيال ريكاردو، ريد بُل
دانيال ريكاردو، ريد بُل
دانيال ريكاردو، ريد بُل
دانيال ريكاردو، ريد بُل
ماكس فيرشتابن، ريد بُل
ماكس فيرشتابن، ريد بُل ودانيال ريكاردو، ريد بُل
دانيال ريكاردو، ريد بُل
ماكس فيرشتابن، ريد بُل
دانيال ريكاردو، ريد بُل

 بعد مرور عامٍ على انتقاله إلى ريد بُل وتحقيق فوزه الأوّل خلال جائزة إسبانيا الكبرى 2016، يعتقد ريكاردو أنّ إحدى نقاط ضعف الهولندي تتمثّل في "استقلاله الشبابي".

لكنّه مُقتنعٌ في المقابل أنّ فيرشتابن، الذي تسبّب في تبنّي القوانين الجديدة العام الماضي بخصوص التحرّك أثناء الكبح بعد عدّة حوادث مع منافسيه، سيتعلّم كيفيّة تجاوز ضعفه في هذا الجانب مع تقدّمه في السنّ.

وخلال حوارٍ أجراه معه موقعنا "موتورسبورت.كوم" تحدّث خلاله حول سنواته الـ 10 ضمن عائلة ريد بُل، سُئل ريكاردو عمّا يعتبره نقاط قوّة وضعف فيرشتابن.

وقال الأسترالي: "أعتقد أنّ قوّته تكمن في إصراره. من الواضح أنّه ينوي دفع السيارة نحو حدودها القصوى وذلك أمرٌ جيّدٌ حقًا".

وأضاف: "أمّا بالنسبة لنقطة ضعفه فسأقول أنّها تتمثّل في سنّه. ليس سنّه في الرياضة، فقد شارك في السباقات منذ وقتٍ طويل ولا يقتصر الأمر بالضرورة على ذلك، لكنّني أعتقد أنّ الأمر يتعلّق بصغر سنّه في الحياة فحسب. رُبّما لا يزال بصدد تعلّم بعض الأشياء من الآخرين الأكبر سنًا، مثل العام الماضي عندما كان يقوم بأشياء أثناء الكبح".

وتابع: "كان الكثير من السائقين الأكبر سنًا ليقولوا «انظر، لا نعتقد أنّ هذا صحيح». بينما كان فيرشتابن ليقول: «أعلم ما أقوم به» أو ما شابه. صحيحٌ أنّ استقلاليّته تُعدّ قوّة، لكنّها رُبّما نقطة ضعفٍ في الوقت ذاته...".

وأكمل: "لكنّ ذلك سيحدث مع مرور الوقت، سيفهم بعد ذلك نصائح السائقين الأكبر سنًا".

إعدادات متقاربة

يعتقد ريكاردو أنّ شراكته مع فيرشتابن عملت بشكلٍ جيّد وأنّهما يدفعان بعضهما البعض إلى أن أصبحت إعدادات سيارتيهما متقاربة للغاية.

وقال ريكاردو بخصوص العمل مع زميله الهولندي: "دائمًا ما أحاول التعلّم من الجميع. أعتقد أنّ القيادة تُعدّ رياضة تقنيّة للغاية، دائما ما يكون هناك أمرٌ مُختلفٌ يُمكنك تطبيقه. سواءً كان أسلوبًا مختلفًا أو طريقة لضبط إعدادات السيارة".

ثمّ تابع: "لأكون صادقًا لا يُوجد هناك جانبٌ قلت فيه في نفسي «حسنًا، لقد تعلّمت ذلك من فيرشتابن»، في حال كان الأمر يتعلّق بأسلوب معيّن أو بالكبح أو أمرٍ ما، فأعتقد أنّك تتعلّم هذه الأمور لا شعوريًا".

وواصل شرحه بالقول: "كلانا متحفّزٌ للغاية وتغمرنا العزيمة للفوز، كلانا يدفع الآخر إلى الأمام بشكلٍ متواصل، لكنّ مهندسينا أيضاً يُحاولون إيجاد طريقة لجعل السيارة مختلفة".

وأضاف: "مثلًا في بعض الأمور في الإعدادات العام الماضي. أعتقد أنّنا بدأنا بإعدادات مختلفة، لكنّنا تقاربنا للغاية لاحقًا".

وأكمل: "لذلك رُبّما أقدمت على استخدام بعض الأمور التي لم أعتقد أنّها ستعمل، وربّما قام هو بالأمر ذاته أيضاً. بهذه الطريقة قد تبدأ بتعلّم بعض الأمور".

خطوات في مسيرته

في حين أنّ ريكاردو اعترف أنّ الفوز ببطولة العالم مع ريد بُل هذا الموسم يُعدّ هدفًا صعب المنال بناءً على انطلاقة الفريق هذا العام، إلّا أنّه حافظ على قناعته بأنّ الحظيرة النمساويّة لا يزال بوسعها منحه فرصة المنافسة على اللقب في المستقبل.

وقال الأسترالي: "أعتقد أنّ علينا رؤية مجريات بقيّة الموسم، أعتقد أنّه في حال حصلنا على نصف ثانٍ جيّدٍ من الموسم، مثل العام الماضي، فسيكون بوسعنا تقديم عملٍ أفضل العام المقبل".

وأضاف: "لهذا السبب أعتقد أنّ ما سيحدث في النصف الثاني من هذا الموسم سيُحدث تأثيرًا كبيرًا على العام المقبل. آمل أن يساهم ذلك في تقديمنا لسيارة قادرة على الفوز بالبطولة. لنأمل أن يحدث ذلك خلال الأشهر الـ 18 المقبلة".

وعندما سُئل إن كان يشعر أنّ الوقت ينفد لتحقيق لقبه الأوّل في الفئة الملكة، قال ريكاردو: "كلّا، أعتقد أنّه حالما أبلغ الـ 30 فربّما أبدأ بالشعور ببعض الضغط الإضافي بخصوص التواجد في المكان المناسب في الوقت المناسب. لكنّني لا أزال في الـ 27، أيّ أنّني لا أزال شابًا بكلّ تأكيد".

وأضاف: "لنقل أنّ أمامي 18 شهرًا مع ريد بُل للضغط بقوّة وسنرى بعد ذلك. رُبّما حالما أتجاوز الـ 30 فحينها قد أُصبح يائسًا أكثر من أجل تلك الخطوة الجيّدة. لكن في الوقت ذاته أريد الحصول على كلّ شيء عاجلًا وليس آجلًا، وبكلمة كلّ شيء أعني لقب البطولة".

وكان ريكاردو قد رُبط بانتقالٍ محتملٍ إلى فيراري في الماضي، لكنّه قال أنّ الأمر الوحيد الذي يثير اهتمامه حاليًا هو سيارة تنافسيّة بدلًا من الحلم بالانتقال إلى أحد الفرق التاريخيّة في الفورمولا واحد.

وعندما سُئل إن كان يحلم بالانضمام إلى فريقٍ مثل فيراري، أجاب: "لأكون صادقًا، كلّا. يتحدّث الجميع حول فيراري وتاريخها وكلّ تلك الأمور، وكنت أحد مشجّعيها عندما كنت طفلًا".

وتابع: "أعتقد أنّك عندما تُفكّر في الفورمولا واحد فأنت تُفكّر في فيراري. لذلك بالتأكيد هناك بعض التاريخ مع معظم السائقين في ذلك الفريق، لكن بالنسبة لي فلا أسير كثيرًا خلف الجانب العاطفي، خاصة الآن كوني لم أفز ببطولة بعد".

واختتم حديثه بالقول: "سأتطلّع إلى فريقٍ سيمنحني الفوز باللقب على عكس فريقٍ يملك تاريخًا أفضل. لا أحد يعلم ما يُخبّئه المستقبل. لكن بالنسبة إليّ الآن فكما قلت آمل أن أفوز مع ريد بُل خلال الأشهر الـ 18 المقبلة".

المشاركات
التعليقات
فاندورن: أمام هوندا الكثير من العمل في مجال الموثوقية

المقال السابق

فاندورن: أمام هوندا الكثير من العمل في مجال الموثوقية

المقال التالي

وولف: سيارة مرسيدس تحتاج فقط إلى "تعديلات طفيفة"

وولف: سيارة مرسيدس تحتاج فقط إلى "تعديلات طفيفة"
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
قائمة السائقين دانيال ريكاردو , ماكس فيرشتابن
قائمة الفرق ريد بُل ريسينغ
الكاتب جوناثان نوبل