ريكاردو: إن وضعتُ تركيزي الكامل على هدفي فسأصِل إليه

خلال مقابلته الحصرية مع موقعنا "موتورسبورت.كوم"، يتكلّم دانيال ريكاردو عن إحباطه لخسارة الفوز في موناكو، حول زمالته مع ماكس فيرشتابن ولماذا يتمنى لو أنه كان يشارك في رياضة أخرى.

ما هو الأمر الذي يعتبر الأكثر إحباطاً بالنسبة للرياضي؟ أن لا تتمكن من المنافسة على الفوز بشكل متواصل، أم أن تضيع فرصة فوز كبير من بين يديك كما حصل معك في موناكو؟

أعتقد أنّ خسارة فرصة تحقيق فوز كبير هي أكثر إحباطاً، خاصة عندما تكون مثل تلك الفرص شحيحة بالأساس. لو حصل ذلك مع لويس هاميلتون على سبيل المثال، فربما استطاع تعويضه في السباق التالي، لذا سيكون أمراً أسهل بالنسبة إليه.

إذاً، أنت تعتقد أنّه يجب التمسّك بكلّ الفرص لأنّ احتمال تكرارها ضئيل للغاية؟

صحيح، بكلّ تأكيد. أعتقد أنّ إحباطي الأكبر كان في موناكو. حتى في برشلونة كانت الفرصة موجودة. خرج سائقا مرسيدس من السباق، وأصبحنا "نسيطر على مجريات المنافسة". قد لا نحصل على فرصة ثانية مماثلة، لذا لا بدّ من اغتنام أية فرصة سانحة.

لقد شعرتُ حينها أنني قدمتُ كلّ ما بوسعي ولم تفلح جهودي. لذا، ومع وصولنا إلى موناكو كنت أقول في نفسي "حسناً، إنها فرصتك الثانية".

مرة أخرى، قدمتُ أقصى ما بوسعي. وضعتُ السيارة في قطب الانطلاق الأول، وجميعنا يعلم ما حصل. كان ذلك محبطاً، لأنّ تلك المسألة قد تكررت مرتين على التوالي ولم أحصل على أية نتيجة توازي جهودي.

لقد كانت قيادتي جيدة طوال الموسم، ولم أحصل على أية نتيجة مرضية حتى الآن، بينما يتكلم الجميع عن ماكس. المشكلة عبارة عن عدة عوامل مجتمعة معاً.. وهذا ما جعلني محبطاً.

لكن في نفس الوقت، هكذا سارت الأمور. هذه هي طبيعة الرياضة: فردية مع عمل جماعي للفريق. عليك الاعتماد على أشخاص آخرين وعوامل متعددة. يجب أن نضع بعين الاعتبار أنهم يقومون بعمل جيد مثل وقفات الصيانة وغيرها، لذا لا يجب أن تتصرّف كالولد المدلّل، لكنها مسألة من الصعب نسيانها بسهولة.

اعتاد الجمهور على مشاهدتك مبتسماً وسعيداً. لكن، كم مرة تضرب الطاولة بقبضتك غضباً عندما تكون لوحدك؟

قليلاً، ولا أخرج عن طوري. لم أقم أبداً برمي الكراسي أو أيّ شيء من هذا القبيل، لأنني أعتقد أنّ المبالغة في الغضب والكلام الجارح والصراخ على الطاقم في غرفة المهندسين لن يحقق شيئاً.

بعد موناكو، قلت في نفسي "حسناً، إذا دخلتُ إلى غرفة المهندسين ستحدث مشكلة. إما سأخرج عن طوري أو سأتفوه بكلام غير مفيد بتاتاً. لذا من الأفضل عدم الدخول هناك". لذا خرجتُ من الحلبة ورحلتُ. نعم، أفضّل تلك الطريقة على أن أجرح الجميع بكلامي.... نعم.

هل تشعر أنك قدمت أداءً على مستوى مختلف تماماً خلال القسم الثالث من التجارب التأهيلية في إسبانيا؟ مع التركيز على ماكس، هل كنتَ تعي أهمية تلك اللفة؟

كان ذلك أمراً مثيراً للاهتمام، لأنني كنت أعلم حينها أنني لم أقدم أفضل جهودي بعد. لكن زمن تلك اللفة فاجأني. كنتُ أعلم أنّ السيارة تمتلك المزيد من الأداء. لذا أعتقد أنّ توقيتي حينها كان مثيراً للاهتمام.

أعتقد أنها مسألة تتعلق بالشخص نفسه، إذ تظنّ أنك قد وصلت إلى حدودك القصوى، لكنك في بعض الأحيان لم تقدم أفضل ما لديك تماماً. كما حصل مع دانييل كفيات. لطالما كنتُ أعتقد أنني أقدم أفضل ما لديّ، حتى جاء ماكس. نعم، خلال ذلك القسم الثالث من التجارب التأهيلية، شعرتُ أنني استخرجتُ دفعة إضافية من الأداء بالفعل. ربما منذ ذاك الوقت وجدنا كلانا مستوى جديداً من الأداء.

عقارب الزمن تتقدم بسرعة، لقد بلغتَ سباقك المئة هنا في ألمانيا. هل تشعر بالضغط على كاهلك؟

مع مرور الوقت، نعم. بعد موناكو أطلقتُ بعض التعليقات أنني بلغتُ الـ 27، ولم أحقق شيئاً بعد. أعتقد أنّ ذلك كان نابعاً من رغبتي في الفوز والمنافسة. وفي الوقت نفسه أنظر إلى بعض السائقين الذين لم يحققوا شيئاً منذ وقت بعيد مثل ألونسو الذي أحرز لقبين عالميين على التوالي بينما لم يحقق أيّ شيء على مدى عشر سنوات، لذا لستُ الوحيد الذي أتعرّض إلى نفس الموقف. لكنني أعتقد أنّ المسألة في النهاية تتحدّد بمهارتي وقدرتي على تقديم أداء قوي.

أتمنى أحياناً لو أنني أشارك في رياضة أخرى مختلفة، حيث يمكنك دوماً إظهار قدراتك الحقيقية: مثل التنس مثلاً. فهي عبارة عن مضرب وكرة ومبدؤها بسيط للغاية. أحياناً أشعر بالإحباط من الفورمولا واحد لأنها معقدة للغاية.

قد أكمل السباق في المركز الخامس، لكنني أشعر أنني قدتُ أفضل من أيّ سائق آخر. هكذا تسير الأمور. من الواضح أنني اخترتُ هذه الرياضة بإرادتي. هذه هي حياتي وأنا أحبها كما هي. أدرك أنني سأعاني من المصاعب في مسيرتي، لكنني واثق أنني إن أبقيتُ تركيزي الكامل على هدفي فسأصِل إليه في النهاية.

خلال النصف الثاني من الموسم، هل ستشكّل هزيمة فيراري تحدياً؟

أعتقد أنّ ذلك سيكون هدفاً جيداً لنا. بالتأكيد، أعلم أنني قد لا أفوز بأيّ سباق حتى نهاية الموسم الحاليّ. سأبذل قصارى جهدي لكن لا شيء مضمون. إن استطعتُ إكمال الموسم كأفضل سائق خلف ثنائي مرسيدس سأعتبر ذلك انتصاراً.

من الواضح أننا متقدمون على فيراري، وهذا ما سيكون مفيداً في معركة ترتيب المصنّعين التي تمتلك أهمية مالية كبيرة. وهذا ما قد يحفّز الفريق على الدفع نحو محاولة التقدم أكثر فأكثر. نعم، يمكن أن تميل موازين المنافسة إلى أحد الجانبين بسهولة.

هل تستمتع بالتحدي مع ماكس؟

نعم، أستمتع بذلك. كما قلتُ سابقاً، أعتقد أنه يدفعني لتقديم المزيد من الأداء. أعني، لطالما قلتُ ذلك، أرغب أن يتمّ اختباري وتحديد مهارتي في الفورمولا واحد. من الواضح أنني أمتلك مقوّمات بطل العالم، هذا هو هدفي، لكنني لا أعلم إذا كنتُ أستطيع على الأقل أن أقول "حسناً، لقد حاولتُ، لستُ الأفضل في العالم، هناك من هو أفضل مني". ما زال عليّ اكتشاف ذلك.

كما أعتقد أنّ ماكس منافس رائع بالفعل. من الواضح أنه يمتلك الكثير من الزخم والإعجاب بأدائه. إنه يشبه سيباستيان فيتيل بعض الشيء، إن استطعتُ التفوق على ماكس فستكون تلك دفعة جيدة على طريق تحسّني المستقبليّ.

هل يعتبر التركيز على ماكس أمراً مزعجاً بالنسبة لك؟

في الحقيقة، إنني مسرور نوعاً ما أنني لستُ مكانه، إذ قد يكون ذلك صعباً في مثل هذا العمر الصغير. لكنه يتمتع بالنضج الكافي ويمتلك خبرة جيدة في الفورمولا واحد. أحياناً من الجيد أن تبتعد عن الأضواء لفترة من الزمن.

يجب أن يحظى بالتقدير الذي يستحقه بالتأكيد، لكنني أرغب أن أحظى بالتقدير الذي أستحقه كذلك.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين دانيال ريكاردو
قائمة الفرق ريد بُل ريسينغ
نوع المقالة مقابلة