ريسينغ بوينت: فرق الفورمولا واحد لن تستطيع الخروج من "حفرة" الارتكازية في 2021

المشاركات
التعليقات
ريسينغ بوينت: فرق الفورمولا واحد لن تستطيع الخروج من "حفرة" الارتكازية في 2021

يعتقد آندرو فرين المدير التقني لدى ريسينغ بوينت أنّ فرق الفورمولا واحد لن تكون قادرة على التعافي من خفض مستويات الارتكازية التي ستُلزمهم بها "فيا" لموسم 2021.

سيقدّم الكيان الحاكم للرياضة حزمة من التغييرات تهدف إلى خفض مستويات الارتكازية بحوالي 10 بالمئة من أجل تقليل الأحمال على الإطارات ومساعدة بيريللي على استخدام تركيباتها بمواصفات 2019 لموسم ثالث على التوالي العام المُقبل.

وعند تم الاتّفاق في البداية على تغييرات على الأرضية قبل بداية هذا الموسم، أشار غرين إلى أنّ ذلك سيكون له تأثير أكبر من المتوقّع، ولا سيّما على تدفق الهواء على كامل السيارة.

وبعد مشاكل الإطارات التي برزت في جائزة بريطانيا الكبرى، تمّ اتّخاذ قرار بخفض مستويات الارتكازية على نحوٍ أكبر، حيث تمّت إضافة ثلاثة أنظمة صغيرة إضافية أخرى للحزمة لتقليص الارتكازية.

وقال غرين أنّ فرق الفورمولا واحد لن يكون بمقدورها العودة من تلك الارتكازية المفقودة في 2021 من خلال عملية التطوير الشتوية المعتادة.

"لسوء الحظ، فإنّ تلك التغييرات أكبر بالنسبة لنا من جديد" قال غرين.

وأضاف: "خطوة كبيرة أخرى. ليست بحجم الخطوة الأولى، لكنّها من وجهة نظرنا في الوجهة الخاطئة".

وتابع: "إنّها حفرة سيتعيّن علينا إخراج أنفسنا منها خلال الأشهر القليلة المُقبلة، وذلك ما ننوي فعله. كان هدف القوانين هو تقليص الارتكازية وضمان ألا يكون لدينا مستويات أكبر مما لدينا نهاية هذا العام".

وأكمل: "أنا واثق جدًا بأن الوضع سيكون هكذا، فمن المستحيل أن نعود إلى مستويات الارتكازية التي لدينا هذا العام. لذلك أعتقد بأن فيا نجحت في ذلك. لكن الأمر يعود لنا الآن من أجل محاولة التطوير بأكبر طريقة للخروج من تلك الأزمة".

اقرأ أيضاً:

في المقابل، قال غرين أنّ وضع قيود أكبر على التجارب الانسيابية من قِبَل "فيا" والحاجة للتركيز على حزمة 2022 الجديدة بالكامل بعد سماح القوانين للفرق بنقل مواردها للبحث والتطوير نحو ذلك في 1 يناير/كانون الثاني يعنيان أنّ مستويات الارتكازية في 2020 لن تتم استعادتها العام المُقبل.

"إذا ما كان لدينا المزيد من الوقت، ولن نتجه بتركيزنا إلى 2022، فأنا واثق أنه كان سيكون لدينا القدرة على العودة إلى ما نحن عليه الآن. لكنّ العديد من الأمور الأخرى داخل هذه المعادلة كذلك" قال غرين.

واختتم: "ليس لدينا فقط سيارة 2022 لنفكّر حيالها، مع بداية شهر يناير/كانون الثاني، ولكن القيود على التجارب الانسيابية تغيرت من جديد، مع خفض كبير في التطوير الانسيابي، وذلك سيُعيقنا كذلك. لذلك أعتقد في ظل كل هذا، سنقوم بعمل جيّد للغاية لو وصلنا إلى أي وضع قريب مما نحن فيه الآن".

اقرأ أيضاً:

تحليل: لماذا تبدو فرص تحالف هلكنبرغ مع ريد بُل خارجة عن إرادتهما

المقال السابق

تحليل: لماذا تبدو فرص تحالف هلكنبرغ مع ريد بُل خارجة عن إرادتهما

المقال التالي

تحليل: هل حلّ جناح ريد بُل الجديد مشاكلها الانسيابيّة؟

تحليل: هل حلّ جناح ريد بُل الجديد مشاكلها الانسيابيّة؟
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1