ريد بُل: علاقتنا مع هوندا "أقوى" من شراكتنا مع رينو

المشاركات
التعليقات
ريد بُل: علاقتنا مع هوندا
26-10-2018

قال مدير فريق ريد بُل كريستيان هورنر أنّ علاقة فريقه مع شريكه للمحرّك في الموسم المُقبل هوندا "أقوى بكثير" من علاقته مع رينو.

أظهر عمل هوندا مع فريق تورو روسو الرديف لريد بُل علامات مشجّعة في 2018، إذ سجّل بيير غاسلي أفضل نتيجة للصانع الياباني منذ عودته إلى الفورمولا واحد بحلوله رابعًا في سباق جائزة البحرين الكبرى.

وقد ساهمت الخصائص الأخيرة من محرّك هوندا في تأهّل برندون هارتلي بالمركز السادس في سوزوكا أمام زميله، ما دفع سائق رينو كارلوس ساينز الإبن إلى الاعتراف بأنّ مكاسب الصانع الياباني الأخيرة مقلقة.

من جهته، قال سائق ريد بُل ماكس فيرشتابن أنّه متفائل حيال شراكة فريقه المُقبلة مع هوندا، مقارنة إيّاها بتلك التي تجمعها مع رينو الآن، والتي شهدت تراجعًا بعد فوز الحظيرة النمساوية بكلّ الألقاب بين 2010 و2013 قُبيل انطلاق حقبة المحرّكات الهجينة الحالية.

أمّا هورنر فقد قال بأنّ العلاقة مع هوندا "أفضل بكثير بالفعل. وأكثر تكاملًا كذلك".

"كان الوضع صعبًا للغاية في علاقتنا مع رينو على مدار الأعوام القليلة الماضية، إذ خيّم التوتر على تلك الشراكة" قال هورنر.

وأضاف: "العلاقة مع هوندا مختلفة للغاية كوننا لسنا مجرّد زبون يدفع لهم لقاء محرّكهم، إنّها شراكة حقيقية تحمل الكثير من الجوانب التقنية".

وتابع: "خلال كامل مسيرتنا مع رينو، كنّا دومًا فريقًا زبونًا فقط. باستثناء الفترة حول 2011-2012، حيث كان التكامل بين الهيكل والمحرّك قويًا للغاية. بيد أنّ ذلك تراجع في 2014 و2015، وتوقّف تمامًا عندما بات لديهم فريقهم المصنعي المشارك في البطولة في 2016".

من جهته، ترى تورو روسو أنّ المحرّك المُحدّث الجديد لهوندا أقوى بالفعل من نظيره لدى رينو.

وعند سؤاله ما الذي يعنيه ذلك لأهداف ريد بُل في 2019، قال هورنر: "مع مرور كلّ شهر تصبح هوندا أقوى، كما أنّ الخصائص الجديدة التي يجلبونها الآن تقترب أكثر فأكثر من المقدّمة. ما تزال هنالك طريق طويلة بكلّ تأكيد للحاق بهم، لكنّ النتائج مشجّعة بالفعل مع رؤية ذلك التقدّم والالتزام القادم من اليابان، إذ نأمُل بأن يُفيدنا ذلك بالتوجّه إلى موسم 2019".

وأكمل: "تلك النتائج بثّت طاقة حقيقية في جميع العاميلن بالمصنع في ميلتون كينز، إذ أنّ هنالك شعور حقيقي بالتفاؤل داخل الفريق بأكمله".

في المقابل يعتقد هورنر أنّه وإذا ما كنا بوسع هوندا مساعدة الفريق على إغلاق الفارق على مستوى الطاقة بين ريد بُل وثنائي الصدارة مرسيدس وفيراري، فإنّ الحظيرة النمساوية سيكون بمقدورها تعويض الفوارق الأخرى عبر هيكلها.

فقال: "سنواجه حزمة جديدة من القوانين، إذ أنّ بعض الفرق ستنجح بتأويلها على نحو صحيح، فيما قد يسلك البعض الآخر سبيلًا خاطئًا، نأمُل أن نكون من ضمن المجموعة الأولى".

واختتم: "تراجعنا خلال الأعوام الخمسة الأخيرة كان مردّه لجانب الطاقة بشكل أساسي، إذ أنّه وفي حال كان بوسعنا البدء في إغلاق ذلك الفارق بشكل فعلي مع فيراري ومرسيدس، عندها سنملك القوّة كفريق لمقارعتهما".

المقال التالي
ريكاردو: الموثوقيّة "الغريبة" لا يُمكن شرحها

المقال السابق

ريكاردو: الموثوقيّة "الغريبة" لا يُمكن شرحها

المقال التالي

سائقو الفورمولا واحد يرغبون بكاميرات وشاشات تحلّ مكان المرايا

سائقو الفورمولا واحد يرغبون بكاميرات وشاشات تحلّ مكان المرايا
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة