ريد بُل ستقف بوجه "فيا" في حال انضمام بودكوفسكي إلى فريقٍ منافس

قال فريق ريد بُل بأنّه سيقف في وجه الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" في حال انضمّ مارشين بودكوفسكي المدير التقني السابق للقسم التقني للفورمولا واحد إلى فريق رينو.

ريد بُل ستقف بوجه "فيا" في حال انضمام بودكوفسكي إلى فريقٍ منافس
مارشين بودكوفسكي، الرئيس التفني للفورمولا واحد
كريستيان هورنر، مدير فريق ريد بُل ريسينغ
كريستيان هورنر، مدير فريق ريد بُل ريسينغ وروبرت فرنليي، نائب مدير فريق فورس إنديا وبادي لوي، المُدير

تباحثت فرق الصدارة بالفعل في التأثير المحتمل لانضمام بودكوفسكي إلى فريقٍ منافس، وذلك وسط التوقّعات المتزايدة بأنّه استقال من منصبه بهدف رغبته في قبول عرضٍ للانضمام إلى رينو.

وفي حين أنّ الصانع الفرنسي رفض التعليق على المسألة، إلّا أنّ الوضع الحالي أدّى إلى شعورٍ بعدم الارتياح في أروقة البادوك، حيث أوضح كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل اليوم الجمعة أنّه غير سعيدٍ بما يجري.

وقال البريطاني: "سنقف بوجه «فيا» بخصوص ذلك في حال انتهى به المطاف بالانضمام إلى فريقٍ آخر. تضع قدرًا هائلًا من الثقة في هؤلاء الأشخاص الذين يلعبون أدوارًا مماثلة للتي كان يشغلها بودكوفسكي".

وأضاف: "كان في موقعٍ مميّز للغاية حيث تواجد مؤخّرًا في أنفاق هواء الفرق وكان يشاهد تفاصيل خاصة للغاية بخصوص سيارات العام المقبل".

وأردف: "أعتقد أنّ إشعارًا بثلاثة أشهر فقط بالنسبة إليه ومن ثمّ انضمامه إلى فريقٍ منافسٍ في الفورمولا واحد يُعدّ أمرًا غير مناسبٍ على الإطلاق".

وأكمل: "آمل أن لا يحدث ذلك وأنا متأكّدٌ من أنّه سيتمّ التباحث في الأمر بجديّة خلال الاجتماع المقبل للمجموعة الاستراتيجيّة".

من جانبه قال فريدريك فاسور مدير فريق ساوبر: "نحتاج لمعرفة إلى أين سيتوجّه مارشين، لكنّها مشكلة كبيرة".

وأردف: "«فيا» على معرفة كاملة بتفاصيل مشاريع الفرق، وفي حال لم نكن منفتحين مع «فيا» فسيُصبح الوضع معقّدًا. من المهمّ معرفة إلى أين سيذهب مارشين".

المشاركات
التعليقات
حادثة غروجان في تجارب ماليزيا ذكّرت ماسا بما تعرّض له في المجر 2009

المقال السابق

حادثة غروجان في تجارب ماليزيا ذكّرت ماسا بما تعرّض له في المجر 2009

المقال التالي

ألونسو يُعوّل على الظروف المتقلبة في ماليزيا

ألونسو يُعوّل على الظروف المتقلبة في ماليزيا
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الكاتب جوناثان نوبل