ريد بُل تستهدف جلب "أفضل المواهب" ضمن مشروع محركاتها في الفورمولا واحد

تستهدف ريد بُل جلب "أفضل المواهب" المتاحة للانضمام إلى مشروع محركاتها الطموح في الفورمولا واحد، وذلك مع بدء العمل هذا الأسبوع على مصنعها الجديد الفريد من نوعه في ميلتون كينز.

ريد بُل تستهدف جلب "أفضل المواهب" ضمن مشروع محركاتها في الفورمولا واحد

بدأ الفريق بالفعل بناء منشأة جديدة ستصبح مركزًا لقسم محركات ريد بُل.

وبينما تجمع العلامة النمساوية جهودها قُبيل عملية استحواذها على مشروع محركات هوندا بدءًا من العام المُقبل، كشف كريستيان هورنر مدير الفريق والرئيس التنفيذي لقسم المحركات كيف أنّ الفريق لا يدّخر جهدًا أو استثمارًا لضمان تحقيق النجاح مع ذلك المشروع.

اقرأ أيضاً:

وفي ظل شهرة ريد بُل على مدار السنوات بإنتاج أحد أفضل الهياكل في عالم الفورمولا واحد، يرغب هورنر بأن يبلغ الفريق سمعة مشابهة مع محركه الجديد.

وتمثّل أحد الجوانب الأساسية في تقدم ريد بُل على صعيد هيكل السيارة في استقدام المصمم أدريان نيوي، حيث أوضح هورنر بأن جلب أفضل المواهب في جانب المحرك يُشكّل جزءًا هامًا من خطته كذلك.

فقال: "سنطبق تمامًا ذات الفلسفة التي اتبعناها مع جانب الهيكل. لذا فإن هدفنا هو ضمان جذب المواهب المناسبة والأفضل".

هذا وتقوم ريد بُل ببناء مصنع جديد للمحرك ضمن عملياتها في ميلتون كينز، حيث بدأ العمل بالفعل قبل بضعة أيام على تحويل الأرض والمنشأة المتواجدين حاليًا وبناء منشأة تناسب الغرض المطلوب.

ويشعر هورنر أنه من المهم أن تكون منشأة المحرك قريبة قدر الإمكان من مركز عمليات الهيكل، وهو ما سيضعها بجوار فيراري ليكونا الوحيدين مع ذلك التقارب الجغرافي بين عمليات السيارة والمحرك.

"في نهاية اليوم، ما تزال الفورمولا واحد رياضة جماعية. إنها رياضة فريق من الأشخاص، وذلك أحد الأسباب الأساسية التي جعلتنا نضع منشأتنا في ذات النطاق داخل المجمع في ميلتون كينز" قال هورنر.

وتابع: "نقوم بذلك كي نضمن بأن هنالك ذلك التكامل السلس بين الهيكل والمحرك".

اقرأ أيضاً:

وبينما تبدأ ريد بُل مشروعها عبر الاستحواذ على محرك هوندا، حيث ستحتفظ ببعض أفراد الطاقم الحاليين لدى الصانع الياباني، إلّا أنّها تركيزها طويل الأمد ينصب على إنتاج وحدة طاقة جديدة لقوانين موسم 2025.

ويأمُل هورنر بأن تساهم سيطرة ريد بُل على جانبي الهيكل والمحرك في نقل الفريق إلى المستوى التالي في المنافسة.

حيث قال: "إنه أمر مثير جدًا. كان تجميد تطوير المحرك مهمًا كضمانة لما ستكون فترة انتقالية. لكن وللمحرك الجديد، عندما يحين وقت ذلك، على الأرجح في 2025، فإنّنا نبني كيانًا من أجل ذلك".

واختتم: "سنحتفظ بخدمات بعض الأشخاص والمواهب الرائعة من هوندا، لكننا ملتزمون بكل تأكيد بجلب المواهب المناسبة في الأدوار الملائمة بكفاءة كبيرة تتكامل تمامًا مع جانب الهيكل لدينا".

المشاركات
التعليقات
ويليامز: جولة إيمولا أثبتت أنه سيكون هناك المزيد من الفرص

المقال السابق

ويليامز: جولة إيمولا أثبتت أنه سيكون هناك المزيد من الفرص

المقال التالي

تحليل تقني: كيف غيّرت مرسيدس أداء سيارتها "دبليو12"

تحليل تقني: كيف غيّرت مرسيدس أداء سيارتها "دبليو12"
تحميل التعليقات