ريد بُل تستهدف التفوّق على فيراري خلال النصف الثاني من موسم 2017

عبّر كريستيان هورنر مدير ريد بُل عن رغبته في أن يتغلّب فريقه على فيراري خلال بقية موسم 2017 في بطولة العالم للفورمولا واحد.

بدأت الحظيرة النمساويّة هذا الموسم وهي تأمُل الاستفادة من التغيّر الكبير الذي شهدته قوانين البطولة، والمنافسة على اللقب بشكلٍ جديّ – لكنّ حزمة سيارتها "آر بي13" لطالما برزت وبشكلٍ واضحٍ كثالث أفضل حزمة على الساحة منذ انطلاق الموسم.

وبينما نجحت ريد بُل في تقليص فارق الأداء مع فريقَي الصدارة، إلّا أنّها تتخلّف عن مرسيدس بفارق 173 نقطة وفيراري بفارق 134 – مع بقاء تسعة سباقات على نهاية الموسم.

هذا ويرى هورنر أنّه ليس من الممكن تخطّي تلك الفوارق، لكنّه يأمُل بأنّ يكون بوسع ريد بُل "على الأقلّ" الحفاظ على وتيرتها ومجاراة فيراري من الآن وصاعداً.

"على صعيد البطولة، أعتقد بأنّ الفارق بيننا وبين مرسيدس وفيراري كبير للغاية ولا يُمكن تقليصه تماماً" قال هورنر.

وأضاف: "لكنّني أودّ على الأقلّ أن نسجّل نقاطاً أكثر من فيراري خلال النصف الثاني من الموسم".

وأردف: "إذ وفي حال تواجدنا في وضعٍ يخوّلنا المنافسة على منصّات التتويج والعتبات العُليا خلال بعض السباقات بين الآن ونهاية الموسم، فسيكون ذلك هدفاً واقعياً وعدائياً بالنسبة لنا".

في المقابل يشعر هورنر بأنّ ريد بُل حقّقت تقدّماً ثابتاً منذ جائزة إسبانيا الكبرى، بعد معاناتها في بداية الموسم بسبب عدم توافق نتائج نفق الهواء مع أرض الواقع.

حيث قال: "لحلّ أية مشكلة، علينا تقسيمها وتحليلها. أعتقد أنّ أعضاء الفريق مع المهندسين التقنيين قاموا بعمل جيد للغاية لحلّ ذلك بسرعة".

وأكمل: "لم نتمكن من ذلك في الحقيقة حتى جولة برشلونة، إذ تمكنا من تقديم أول حزمة لحلّ تلك المشاكل، حينها بدأنا بالفعل بإحراز تقدم".

وتابع: "أعتقد أننا نسير ضمن الاتجاه الصحيح. لقد أحرزنا تقدماً ثابتاً في السيارة منذ سباق برشلونة. وسنحافظ على ذلك خلال بقية الموسم".

فيتيل الأوفر حظاً في معركة اللقب

من جهة أخرى، لا يبدو سائقا ريد بُل: دانيال ريكاردو وماكس فيرشتابن قريبين من دائرة المنافسة على لقب السائقين لموسم 2017، إذ يتصدر الترتيب الحالي سيباستيان فيتيل سائق فيراري – الذي فاز بأربعة ألقاب مع ريد بُل ما بين موسمي 2010 و2013.

هورنر، الذي عاصر فترة فيتيل، يرى أنّ الألماني "قويّ بشكل استثنائي" عندما تصل المعركة إلى مراحلها الأخيرة.

فقال: "سيباستيان شخصّ يتحلى بالتركيز الكبير. لقد تعامل مع الضغط بشكل جيد للغاية (خلال فترة مشاركته مع ريد بُل) كما أنه ومع ازدياد الضغط المطبّق عليه فإنّ طريقة استجابته تصبح أفضل".

وأكمل: "بشكل خاصّ خلال آخر مراحل البطولة، تزداد قوته بشكل استثنائي سواء من الناحية الذهنية أو عن طريق مقاربته التي يتبعها – لذا بشكل عامّ، عندما تصل إلى السباقات السريعة وأنت تعلم أنك تمتلك أملاً في اللقب، حينها يبدأ في تقديم الأداءالمرتفع".

لقبا فيتيل اللذين أحرزهما مع ريد بُل خلال موسمي 2011 و2013 شهد هيمنة كاملة للعلامة النمساوية، لكنّ كلاً من لقبيه الآخرين أحرزهما في  السباق الأخير.

نجح في تقليص فارق 15 نقطة خلف فرناندو ألونسو خلال سباق أبوظبي 2010 الذي حدّد هوية الفائز باللقب، كما أنه كان متأخراً بفارق 44 نقطة خلف الإسبانيّ على طريقه لحسم لقب موسم 2012.

حيث قال هورنر: "مقاربته، تطبيقه للاستراتيجية على أرض الحلبة، انتباهه للتفاصيل، أسلوب عمله، كانت جميعها عوامل ساعدته على الفوز بتلك الألقاب المتتالية".

واختتم: "اثنان منها، في 2010 و2012، حُسما في المراحل الأخيرة. خاصة لقب موسم 2012. كان قد فاز في سباق واحد عندما خرج قطار البطولة من أوروبا. ومن ثم أحرز الفوز في أربعة سباقات بدءاً من جولة سنغافورة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق فيراري , ريد بُل ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة