اشترك

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط الشرق الأوسط
فورمولا 1 جائزة كندا الكبرى

ريد بُل تراقب عن "كثب وبدقة" أجنحة سيارات المنافسين

كشفت تقارير مؤخراً بأن ريد بُل تدرس عن كثب أجنحة سيارات الفرق المنافسة وتدقق في تفاصيلها بحثاً عن أية خروقات قانونية.

جورج راسل، مرسيدس

جورج راسل، مرسيدس

الصورة من قبل: سام بولكسهام/ صور لات

كشف موقع "Auto Motor und Sport" أن ريد بُل تدرس بدقة تفاصيل الأجنحة الأمامية لسيارات المنافسين.

كما أشارت مصادر مطلعة بأن مهندسي العلامة النمساوية يدققون في جميع تفاصيل جانح سيارة مرسيدس الجديد.

وكانت مرسيدس قد جرّبت الجانح الأمامي الجديد للمرة الأولى في موناكو مع سيارة جورج راسل، ونتيجة للأداء الجيد تمت إضافته كذلك لسيارة لويس هاميلتون في كندا.

وبالفعل، بدت مرسيدس بعد التحديثات سريعة للغاية حتى أن مكلارين صرّحت بأن السهام الفضية باتت بالفعل من بين أسرع الفرق.

وكشف توتو وولف مدير فريق مرسيدس بأن العلامة الألمانية نجحت أخيراً بتحديد طريق التطوير الصحيح، حيث تم تأكيد جلب أرضية جديدة كذلك للسيارة في إسبانيا.

وعُلم كذلك، أن هناك طلباً "غير رسمي" من قبل ريد بُل، موجهاً إلى المكتب التقني للاتحاد الدولي للسيارات "فيا"، لمراقبة مقدار انثناء الجانح الأمامي الجديد - والأنف كذلك - لسيارة مرسيدس.

يشار أنه وفي السابق (خلال المواسم التي سبقت الحقبة الحالية)، كانت ريد بُل تلمّح إلى أن الأسطح الانسيابية لسيارة مرسيدس تنتثي أكثر من اللازم.

لكن ومع بداية حقبة المؤثرات الأرضية في 2022، صرّح توتو وولف مدير فريق مرسيدس أنّه كان "من الصادم" اكتشاف استغلال بعض الفرق للأرضيّات المرنة للمساعدة على التحكّم في الارتدادات في الفورمولا واحد.

ولاحقاً خلال تلك الفترة أكد الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" أنه مستعد للتصرف بسرعة للرد على أية مخاوف تتعلق باستعمالات خارج القوانين "للأرضية المرنة" في سيارات 2022 الجديدة للفورمولا واحد.

اقرأ أيضاً:

وإلى جانب فرض حدودٍ معيّنة للتموّجات الانسيابيّة الناتجة عن الارتدادات، ضيّقت "فيا" الاختبارات على الأرضيات المرنة في ظلّ شكوكٍ باستخدام الفرق لبعض الخدع لتشغيل سياراتها بارتفاعٍ أقلّ عن سطح المسار.

وفي 2023، خسرت ريد بُل السباق الوحيد في الموسم على حلبة سنغافورة، حيث عاد الجدل مجدداً بأن حظر الأرضية المرنة قد أثّر على تأدية الفريق، لكن العلامة النمساوية نفت ذلك نفياً قاطعاً.

رغم أن هذا التراجع المفاجئ في الأداء جاء ضمن نفس الجولة التي تمّ تطبيق (توجيهين) أو توضيحين اثنين للقوانين من قبل "فيا" فيما يتعلق بالأجزاء القابلة للانثناء من السيارة.

التوجيه الأول، يشدد القوانين التي تتعلق بالأجنحة المرنة أو القابلة للانثناء، وخاصة الحيل التي كانت تتبعها الفرق في إخفاء الأجزاء القابلة للحركة والتصاميم الذكية حول منطقة الأنف.

التوجيه الثاني، وهو الذي لم يحصل على نفس شهرة التوجيه السابق، والذي يعتبر تحديثاً للتوجيه الذي طُبق للمرة الأولى في جولة كندا 2022، بهدف الحدّ من الارتدادات.

وبالفعل، فازت ريد بُل بما تبقى من سباقات في ذلك الموسم. لكن رغم ذلك فإن الجدل إزاء محاولات بعض الفرق استغلال المناطق الرمادية في القوانين سيبقى جزءاً من عالم الفورمولا واحد.

كن جزءًا من مجتمع موتورسبورت

انضمّ إلى المحادثة
المقال السابق شوماخر: "لست مستعداً للتخلي عن حلمي!"
المقال التالي لوكلير يُشير إلى نقطة الضعف الأساسية في سيارة فيراري

أبرز التعليقات

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط الشرق الأوسط