ريد بُل تدرس اتّخاذ تدابير لدى "فيا" بعد بلوغ قيمة حادث فيرشتابن 1.8 مليون دولار

لا يزال فريق ريد بُل يدرس إمكانيّة اتّخاذ تدابير إضافيّة تجاه العقوبة التي تلقّاها لويس هاميلتون لقاء الحادث الذي جمعه بماكس فيرشتابن سائق ريد بُل والذي تسبّب في ضررٍ بقيمة 1.8 مليون دولار.

ريد بُل تدرس اتّخاذ تدابير لدى "فيا" بعد بلوغ قيمة حادث فيرشتابن 1.8 مليون دولار

جمع اصطدام بين هاميلتون وفيرشتابن خلال اللفّة الافتتاحيّة من جائزة بريطانيا الكبرى الأحد الماضي عند منعطف كوبس، ليتسبّب بارتطام بجدار الإطارات بقوّة 51 جي.

وكان فيرشتابن قادرًا على الخروج بسلام من الحادث، لكنّه نُقل إلى المستشفى لإجراء المزيد من الفحوصات. وتمّ تسريحه بعد عددٍ من فحوصات الأشعّة والرنين المغناطيسي.

في المقابل تلقّى هاميلتون عقوبة 10 ثوانٍ من قبل المراقبين بعد أن وُضع اللوم في أغلبه عليه، لكنّه تعافى ليُحقّق الفوز مُقلّصًا أفضليّة فيرشتابن في صدارة البطولة إلى 8 نقاط.

وتحدّث كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل عن "حقوقٍ متاحة" أمام الحظيرة النمساويّة لاستئناف العقوبة، بالرغم من أنّه كان يشكّ في فرص نجاحها.

وضمن عموده في الموقع الرسمي لريد بُل بعد السباق، أكّد هورنر مجدّدًا نظرته بأنّ هاميلتون أفلت بأخفّ العقوبات، وقال أنّ الفريق لا يزال يدرس خياراته الرياضيّة لطلب مراجعة.

وكتب هورنر: "ليس سرًا أنّنا شعرنا حينها، ولا نزال نشعر الآن، أنّ هاميلتون تلقّى عقوبة خفيفة لقاء هكذا نوع حوادث".

وأضاف: "بالنظر إلى شدّة الحادث ولين العقوبة، فإنّنا نقوم بمراجعة جميع البيانات ولدينا حقّ طلب المراجعة".

وأكمل: "لهذا السبب لا نزال ننظر في كلّ الأدلّة وندرس جميع خياراتنا الرياضيّة".

وبالرغم من أنّ ريد بُل لا يُمكنها أن تستأنف عقوبة الثواني العشر، إلّا أنّها قادرة على طلب مراجعة للعقوبة لدى "فيا".

وقال هورنر أنّ فيرشتابن "شعر كما لو أنّه خاض بضع جولات ملاكمة مع تايسون فيوري" بعد حادثه عندما تحدّث معه في اليوم التالي للحادث.

وفي حين أنّ فيرشتابن لم يتعرّض لإصابات جديّة، فإنّ الأمر ذاته لم ينطبق على سيارته، حيث انكسر مقعده داخل قمرة القيادة نتيجة شدّة الحادث.

وزعم هيلموت ماركو مستشار ريد بُل في البداية أنّ الضرر بلغ حوالي 750 ألف يورو، لكنّ هورنر كشف أنّ الرقم الحقيقي ضعف ذلك.

وقال: "تجدر الإشادة بمقاييس السلامة على هذه السيارة، وأتحدّث عن الطوق وأنظمة الحواجز كون الحادث كسر مقعد ماكس".

وأضاف: "كان بوسع السيارة أن تنقلب بسهولة وكان ذلك مصدر قلق الطاقم الطبيّ الأوّل لدى توجّهه إلى موقع الحادث، لكنّ ذلك لم يحدث لحسن الحظ"ّ.

وأكمل: "أمّا العامل الآخر المهمّ فهو سقف النفقات. كلّفنا الحادث حوالي 1.8 مليون دولار ولهكذا حادث عواقب وخيمة ضمن حقبة سقف النفقات".

المشاركات
التعليقات
مرسيدس خشيت من "نظرة قاسية مُطوّلة إلى نفسها" لو أخفقت في بريطانيا

المقال السابق

مرسيدس خشيت من "نظرة قاسية مُطوّلة إلى نفسها" لو أخفقت في بريطانيا

المقال التالي

هورنر يتمسّك بانتقاداته لاحتفالات مرسيدس بالفوز بجائزة بريطانيا الكبرى

هورنر يتمسّك بانتقاداته لاحتفالات مرسيدس بالفوز بجائزة بريطانيا الكبرى
تحميل التعليقات