ريد بُل تتوقع المزيد من عقوبات المحرك

تخشى ريد بُل أنها ستتلقى المزيد من عقوبات التراجع على شبكة الانطلاق هذا الموسم، بعد الانتقال إلى استعمال وحدة الطاقة الجديدة خلال سباق جائزة إيطاليا الكبرى.

لقي الفريق المتمركز في ميلتون-كينز نصيبه من الإحباطات مع رينو لهذا الموسم، إذ عانت محركات المصنّع الفرنسيّ من مشاكل الموثوقية على مدار السباقات الماضية.

وقد سلكت ريد بُل طريقاً تقنيّاً مختلفاً في مونزا الأسبوع الماضي، كي تضمن عدم وجود أية مخاطر محتملة في سنغافورة، لكنّها بالمقابل أوضحت أنها لن تتمكن من إكمال الموسم حتى نهايته من دون تغيير بعض المكوّنات في وحدة الطاقة.

حيث قال كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل: "نحن وبكل تاكيد معرضون للمزيد من العقوبات. آمل أن نحظى بفرصة ’استراتيجية’ لتمرير تلك العقوبة، إذ من غير المرجح أن نتمكن من إمضاء الموسم حتى نهايته دون تلقي أية عقوبة".

عامل الموثوقية

على الرغم من أنّ إمكانية تلقي المزيد من العقوبات ليست بالوضع المثالي بالنسبة إلى ريد بُل، لكنّ هورنر أثنى على الطريقة التي اعتمدتها رينو في الاستجابة لمشاكل الموثوقية الأخيرة.

إذ قامت العلامة الفرنسية عقب انسحاب ماكس فيرشتابن من سباق بلجيكا بوضع خطة عمل لدراسة تلك المشاكل، كما عملت على تزويد القطع الجديدة للفرق الزبائن، علاوة على تعيين المزيد من الموظفين للتعامل مع ريد بُل خلال السباق المقبل في سنغافورة.

وحين سئل حيال طريقة عمل رينو خلال الأسابيع الأخيرة، أجاب هورنر: "لقد استجابوا بكلّ تأكيد، وذلك أمر مشجع".

وأكمل: "لكنّ المشكلة تكمن في أنّ المحركات كانت جديدة في مونزا، لذا لو صادفتنا مشكلة في المحرك خلال بداية عمره التشغيلي، فإنّ ذلك كان ليصبح وضعاً كارثياً".

واختتم: "الأمر المشجّع يكمن في أنهم يأخذون المسألة على محمل الجدّ. ويبدو أنهم لا يطمرون رؤوسهم في الرمال، على أمل أن يكملوا على هذا الطريق حتى نهاية الموسم".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق ريد بُل ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة