اشترك

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط الشرق الأوسط
فورمولا 1 جائزة بريطانيا الكبرى

ريد بُل تبحث عن أجوبة لشرح جائزة بريطانيا الكبرى "الغريبة جدًا"

كانت فرق الصدارة مكلارين، ومرسيدس وريد بُل الأسرع في نقاطٍ مختلفة ممّا وصفتها ريد بُل بجائزة بريطانيا الكبرى "الغريبة جدًا".

ماكس فيرستابن، ريد بُل ريسينغ ولاندو نوريس، مكلارين

ماكس فيرستابن، ريد بُل ريسينغ ولاندو نوريس، مكلارين

الصورة من قبل: سيمون غالوي/ صور لات

جاء تقلّب السرعة بين فرق الصدارة الثلاثة في الفورمولا 1 خلال مجريات جائزة بريطانيا الكبرى ليترك الجميع في حيرة من أمرهم لمعرفة كيف خرج لويس هاميلتون منتصرًا لصالح مرسيدس.

وبعد موسمٍ سيطرت فيه ريد بُل في البداية قبل ظهور مكلارين مؤخّرًا مع ما يعتقد الكثيرون أنّها السيارة الأسرع في الفورمولا 1 حاليًا، جاء دور مرسيدس للبزوغ في سيلفرستون ليُمثّل مفاجأة.

وقال كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل: "كان سباقًا غريبًا جدًا".

وأضاف: "أعتقد بأنّه إن كان بوسع أيّ أحدٍ شرح وتيرة سيارتهم (مرسيدس) فإنّه سيقوم بعملٍ جيّدٍ جدًا لأنّ الوضع بدا متقلّبًا".

وأردف: "كانت مرسيدس قويّة في الأجواء الباردة، وبدت أنّها مسيطرة على الوضع في تلك الظروف".

وأكمل: "ومن ثمّ عاد لويس إلى الحياة عندما بدأت تُمطر، ومن ثمّ جاء الدور على مكلارين وتجاوزتنا بسيارتيها. لذا كان الوضع يتقلّب كثيرًا بناءً على ما كان يحدث".

ثمّ تابع: "تتوقّع أن يعود ماكس إلى الحياة في تلك الظروف كذلك، لكنّه كان يُعاني في تلك المرحلة. ومن ثمّ مع جفاف الحلبة، فقد عادت الوتيرة وكنّا أسرع بستّ أو سبعة أعشارٍ من الثانية في اللفّة الواحدة بالمقارنة مع لويس ولاندو نوريس".

وفي حين أنّ المهندسين يدرسون بيانات السباق الآن لمحاولة الحصول على فهمٍ أفضل لمكوّنات الأداء المؤثّرة، فإنّ لهورنر نظريّته الخاصة حول ما كان مؤثّرًا.

وقال البريطاني: "أعتقد بأنّ الأمر كلّه يتمحور حول الإطارات. أعتقد بأنّه يتمحور حول عمل الإطارات في نقاطٍ معيّنة، وظروفٍ معيّنة، سواءً كانت حارة أو باردة".

وأكمل: "تعمل السيارات مع الإطارات بأشكال مختلفة. وشاهدنا ذلك مع انتقال الحلبة من الطور الرطب إلى المبلل ومن ثمّ بالعودة إلى الطور الجاف".

ويعتقد منافسوه أنّ ذلك يشرح سبب تقلّب الوتيرة والأداء بين السيارات بشكلٍ كبيرٍ في مراحل مختلفة من السباق.

إذ قال توتو وولف مدير فريق مرسيدس: "كنّا مسيطرين على الوتيرة في البداية، وكان ذلك مشجّعًا للغاية. ومن ثمّ بدأت تمطر، وكان بوسعكم رؤية أداء مكلارين القويّ. كانوا في المجال المثالي للإطارات. لكنّنا عدنا. ومن ثمّ أعتقد بأنّنا سيطرنا على الأمور في ظروفٍ أخرى".

من جانبه يعتقد أندريا ستيلا مدير فريق مكلارين أنّ جائزة بريطانيا الكبرى أظهرت تغييرًا على صعيد الوضع في مقدّمة الترتيب في الفورمولا 1، حيث يرى أنّ وتيرة الفرق الثلاثة الكبرى كانت محلّ اهتمام، خاصة بعد سلسلة من السباقات التي وصف فيها البعض سيارة مكلارين بأنّها الأسرع في البطولة.

كن جزءًا من مجتمع موتورسبورت

انضمّ إلى المحادثة
المقال السابق رسميًا: فيراري تُعلن رحيل كارديلي المسؤول عن تصميم الهيكل
المقال التالي هلكنبرغ: هاس ضمن المعركة لتكون خامس أفضل الفرق في الفورمولا 1

أبرز التعليقات

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط الشرق الأوسط