روزبرغ يقول أنّ مخاطرة الانطلاقة في كندا كانت ضروريّة

أصرّ الألماني نيكو روزبرغ على أنّ محاولته لتجاوز لويس هاميلتون عند المنعطف الأوّل لسباق جائزة كندا الكبرى كانت تستحقّ المخاطرة بالرغم من أنّها تسبّبت في ضياع فرصة الصعود إلى منصّة التتويج.

حاول الألماني تجاوز هاميلتون من القسم الخارجي للمنعطف الأوّل في مونتريال، لكنّه أُجبر في نهاية المطاف على الخروج عن المسار بعدما انزلق القسم الخلفي من سيارة زميله وتلامست إطاراتهما.

وبالحديث عمّا وقع حينها، أصرّ روزبرغ على أنّ محاولته لم تكن عبثاً إذ أنّ خطوة مماثلة لها خلال جائزة إسبانيا الكبرى منحته الصدارة عن جدارة.

وقال سائق مرسيدس اليوم الخميس في باكو: "واجه هاميلتون انطلاقة كارثيّة، كانت انطلاقتي متوسّطة وكما تعلمون، ماذا عليّ أن أفعل؟".

وأضاف: "كنت على الجهة الخارجيّة: في حال قبلت وأفسحت له المجال فسينتهي سباقي عند ذلك الحد وسأبقى خلفه طيلة السباق".

وتابع: "أعلم أنّها كانت مخاطرة من خلال محاولة التجاوز من القسم الخارجي إذ كانت هناك مناسبات في الماضي كان يعلم فيها كيف يُصعّب المهمّة عليّ، كان لعباً نظيفاً".

وأكمل: "نجحت محاولتي بشكلٍ رائع في برشلونة وحاولت تكرار نفس الأمر".

مشاكل الانطلاقة

قال روزبرغ أنّ قراره بمحاولة التجاوز مردّه أيضاً إلى معرفته بمعاناة هاميلتون مع الانطلاقات، أي أنّه يكون أكثر عرضة للخطر حينها.

وقال الألماني: "كان يواجه مصاعب في الانطلاقات، لم تكن أبرز نقاط قوّته مؤخّراً، لذلك قرّرت المحاولة لكنّها لم تنجح".

وتابع: "لكنّني لم أضع في الحسبان أنّني سأتراجع إلى المركز العاشر، كنت أعتقد أنّني في حال لم أنجح فسأخسر مركزاً أو اثنين".

وأكمل: "لم أكن أتوقّع أنّني سأخسر كلّ تلك المراكز. لو علمت ذلك لما أقدمت على المحاولة. حاولت تجاوزه وذلك كلّ ما في الأمر. فشلت المحاولة بسبب «انزلاق القسم الخلفي»".

واعترف هاميلتون نفسه أنّ انطلاقاته مؤخّراً لم تكن جيّدة، حيث يتعيّن عليه العمل على تحسينها.

وقال في هذا الخصوص: "نُحلّل الأمر في كلّ يوم وهدفنا الأساسي هو التحسّن، لم تكن انطلاقتي الأخيرة رائعة، كانت ما قبل الأسوأ – كانت في الترتيب الـ 21 من بين جميع الانطلاقات، لكنّني قدّمت أفضل انطلاقة من بين الجميع في الصين".

وأضاف: "لديّ انطلاقة رائعة، واثنان جيّدتان وعددٌ آخر ليس جيّداً. لذلك نحاول إحراز تقدّم في الوقت الحاضر، سنحاول تقليص مجال الأداء ليُصبح أكثر ثباتاً".

وبالحديث عن واقعة المنعطف الأوّل في كندا، قال هاميلتون: "شاهدت روزبرغ في وقت سابق وكان يعتقد أنّها حادثة تسابقٍ تماماً مثلي، باتت تلك الحادثة من الماضي ونتطلّع الآن إلى الأمام. ذلك هو التسابق".

وأكمل: "لو كنت مكانه لحاولت التجاوز أيضاً من الجهة الخارجيّة. ولو كان في مكاني فمن المرجّح أنّه كان ليجد نفسه في نفس الوضع الذي واجهته".

لا تكرار

وعندما سئل عمّا إذا كان سيُكرّر نفس الخطوة في حال وجد نفسه في موقفٍ مشابهٍ في المستقبل، أجاب روزبرغ: "لا يُمكنك مقارنة حالة معيّنة بأخرى تليها، كانت تجربة للتعلّم بالنسبة لي ضمن المعركة التي تجمعني به".

وأضاف: "عليّ فقط رؤية كيف تسير الأمور وأن أُقرّر حينها المقاربة التي سأتّبعها. رُبّما قد أعود إلى برشلونة حيث كانت تلك الخطوة لتمنحني الفوز بالسباق، لكنّ النتيجة كانت مغايرة في كندا، يجب اتّخاذ القرار المناسب في تلك اللحظة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة كندا الكبرى
حلبة حلبة جيل فيلنوف
قائمة السائقين لويس هاميلتون , نيكو روزبرغ
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة