روزبرغ: فيرشتابن أظهر طبيعة مشابهة لهاميلتون في كندا

المشاركات
التعليقات
روزبرغ: فيرشتابن أظهر طبيعة مشابهة لهاميلتون في كندا
جوناثان نوبل
كتب: جوناثان نوبل , Formula 1 Editor
11-06-2018

اعترف بطل العالم السابق في الفورمولا واحد نيكو روزبرغ بأنّ عودة ماكس فيرشتابن إلى تأدياته القوية في جائزة كندا الكبرى كانت على شاكلة إحدى طبائع لويس هاميلتون الذي يؤدّي على نحوٍ أفضل عندما يكون غاضبًا.

بعد سلسلة من الحوادث خلال الجولات الافتتاحية لهذا الموسم، وصل فيرشتابن إلى مونتريال وهو تحت ضغطٍ من أجل العودة وقلب حظوظه، كما نظر إلى تلك الجولة كتحدٍ له عقب رفضه الدعوات المطالبة بتغيير مقاربته.

لكنّ الهولندي خاض نهاية أسبوع من دون أيّة أخطاء، حيث كان الأسرع خلال حصص التجارب الحرّة الثلاث، كما تأهّل على صفّ الانطلاق الثاني، ومن ثمّ نجح في الصعود إلى منصّة التتويج.

وبالحديث عن أداء سائق ريد بُل في كندا، يرى روزبرغ أنّ فيرشتابن استفاد من إحدى الصفات التي يتمتّع بها هاميلتون والتي تمكّنه من تقديم أفضل تأدياته عندما يكون غاضبًا.

"خاض فيرشتابن نهاية أسبوع مذهلة" قال الألماني عبر قناته الرسمية على يوتيوب.

وأضاف: "لقد أظهر ماكس بعضًا من أسلوب وطبيعة لويس نهاية هذا الأسبوع. فعندما يكون لويس غاضبًا، يكون في أفضل حالاته. إذ يحّول ذلك السخط إلى أداءٍ مذهل، وأعتقد بأنّ فيرشتابن امتلك بعضًا من هذا في كندا، لذا فقد استفاد من ذلك التركيز الإضافي".

ثمّ تابع: "لقد كان في الصدارة خلال جميع حصص التجارب الحرّة، وقدّم أداءً رائعًا في التصفيات، ومن ثمّ أنهى السباق في المركز الثالث. أعتقد بأنّ تلك كانت نهاية أسبوع جيّدة للغاية بالنسبة له".

وفي حين كان مستوى أداء فيرشتابن مرتفعًا، أشار روزبرغ إلى أنّ هاميلتون بدا وكأنّه يفتقر إلى الحافز بحلوله في المركز الخامس.

"خاض لويس نهاية أسبوع بعيدة تمامًا عن مستواه بكلّ تأكيد. وصحيحٌ أنّه واجه مشكلة في المحرّك، لكنّ أداءه في التجارب التأهيلية لم يكن ضمن مستواه المعهود كذلك" قال روزبرغ.

واختتم: "أمرٌ معتاد بالنسبة إلى لويس أن يخسر بعضًا من دوافعه خلال هذه الفترات عندما لا تسير الأمور على نحوٍ جيّد".

فورمولا 1 - المقال التالي

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة كندا الكبرى
الموقع حلبة جيل فيلنوف
قائمة السائقين ماكس فيرشتابن
قائمة الفرق ريد بُل ريسينغ
الكاتب جوناثان نوبل
نوع المقالة أخبار عاجلة