رايكونن يلوم المنعطف العاشر بعد معاناته في التجارب التأهيليّة

أبدى الفنلندي كيمي رايكونن ثقته في تقديم تأدية تنافسيّة خلال سباق جائزة كندا الكبرى يوم غدٍ الأحد بعد معاناته لتقديم لفّة مثاليّة سريعة خلال التجارب التأهيليّة جرّاء انغلاق المكابح الأماميّة عند المنعطف العاشر.

بالرغم من احتلاله المركز السادس، إلّا أنّ الفنلندي كان أبطأ بـ 0.589 ثانية بالمقارنة مع زميله في صفوف فيراري سيباستيان فيتيل الذي تمكّن من خطف المركز الثالث.

وقال رايكونن: "عانينا بعض الشيء عند المنعطف الـ 10 طوال مجريات التجارب التأهيليّة، خسرنا الكثير من الوقت هناك دائماً بسبب غلق المكابح الأماميّة".

وأضاف: "كانت هناك بعض الأجزاء الجيّدة من الحلبة وأخرى عانيت فيها وخسرت الكثير من الوقت هناك".

وتابع: "ليس ذلك مثالياً، لكن هكذا سارت الأمور هنا. تخسر الكثير من الوقت هنا في حال ارتكبت خطأ بسيطاً قبل الخطّ المستقيم لسوء الحظّ".

وأكمل: "عانيت لجعل مقدّمة السيارة تنعطف بشكلٍ جيّد عند المنعطف العاشر".

وواصل شرحه بالقول: "كنّا نعاني عند مدخل ومخرج المنعطف وأعتقد أنّ تلك هي المشكلة الأساسيّة بالنسبة إلينا. لم نكن سيّئين على بقيّة أقسام الحلبة".

وتيرة أفضل في السباق

لم يُرد رايكونن إلقاء اللوم على صعوبة تحمية الإطارات على حلبة جيل فيلنوف بسبب درجات الحرارة المتدنية، لكنّه شدّد على أنّه سيقدّم تأدية أكثر تنافسيّة خلال السباق.

وقال الفنلندي: "لا أعلم، كان اليوم أفضل إذ من الواضح أنّنا عانينا على الكثير من الجبهات يوم أمس، لكنّ السيارة كانت أفضل بكثير اليوم".

وأضاف: "لا أعتقد أنّ المشكلة تعود إلى تحمية الإطارات خلال التجارب التأهيليّة. لم تكن الحصّة مثاليّة، أعتقد أنّ الجميع كان يقوم بعدد أكبر من اللفّات التحضيريّة، لكن هذا موقعنا النهائي وذلك كلّ ما في الأمر".

وتابع: "أنا متأكّدٌ من أنّ السيارة ستكون أفضل في السباق، لكن موقع انطلاقنا لن يجعل الأمور سهلة".

وعند سؤاله عن إمكانيّة تهاطل الأمطار خلال السباق، أجاب الفنلندي: "ليست هذه الحلبة مكانا سهلاً بالنسبة لسباق ممطر، لكنّ الوضع سيكون نفسه بالنسبة للجميع".

واختتم حديثه بالقول: "سيتوجّب علينا استغلال أقصى ما سيُتاح لنا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة كندا الكبرى
حلبة حلبة جيل فيلنوف
قائمة السائقين كيمي رايكونن
قائمة الفرق فيراري
نوع المقالة أخبار عاجلة