رايكونن: هراء وسائل الإعلام يضرّ بالفورمولا واحد

المشاركات
التعليقات
رايكونن: هراء وسائل الإعلام يضرّ بالفورمولا واحد
31-10-2018

يعتقد كيمي رايكونن بأنّ هناك الكثير من "الهراء" في وسائل الإعلام، لدرجة أنّ تغطية مماثلة بدأت تُلحق ضررًا بالفورمولا واحد.

مثّل بطل موسم 2017 موضوع الكثير من التكهّنات هذا الموسم، وذلك بعد أن طفت على السطح شائعات باهتمام مكلارين باستقدامه مجدّدًا في البداية، قبل الإشارة إلى خسارته لمقعده في فيراري والاعتزال.

لكنّ رايكونن توصّل إلى عقدٍ بعامين مع فريق ساوبر في النهاية بعد أن علم بأنّ شارل لوكلير سيحلّ مكانه في فيراري.

وبحديثه ضمن حوارٍ حصري مع موقعنا "موتورسبورت.كوم"، عبّر رايكونن عن قلقه من أنّ التغطية السلبيّة تؤدّي إلى إلحاق ضررٍ بالفورمولا واحد.

وعندما سُئل إن كان سيضحّي بجزء من مرتّبه من أجل عدم الظهور في وسائل الإعلام، أجاب رايكونن: "لا، لا أريد ذلك. أعتقد أنّ الجميع سيرغب بالذهاب. لكنّني لا أعتقد أنّ وسائل الإعلام هي التي تصنع المرتّب".

وأضاف: "يتذمّر الناس من أنّ الفورمولا واحد «ليست حماسيّة»، «ليست كذا»، أو «لماذا لم يعد المتابعون مهتمّين كثيرًا؟»".

ثمّ تابع: "لكن لأكون صادقًا فإنّي أعتقد أنّ هناك الكثير من الهراء في وسائل الإعلام، الكثير من القصص والشائعات وكلّ تلك الأشياء، لو لم يكن ذلك كثيرًا فأعتقد أنّ الفورمولا واحد ستكون أفضل بكثير".

وواصل شرحه بالقول: "يُحاول البعض خلق الكثير من الهراء، وهو ما بدأ بالإضرار بالفورمولا واحد في الحقيقة. أعتقد أنّه إن كان هناك قدرٌ أقلّ من الهراء والمزيد من الأشياء الإيجابيّة بالفعل، فسيكون ذلك أفضل للفورمولا واحد على عدّة أصعدة".

وساعدت مقاربة رايكونن منعدمة الهراء إن صحّ التعبير على بناء علاقة عملٍ قويّة بينه وبين زميله سيباستيان فيتيل في فيراري، وهو جزء من سبب دوام فترته الثانية في الفريق، التي انطلقت في 2014، لفترة طويلة.

كما أنّ نظرته للطبيعة السياسيّة للفورمولا واحد مماثلة لمدى اعتباره لوسائل الإعلام مصدر متاعب.

إذ قال الفنلندي حيال السياسات في الفورمولا واحد: "أعتقد أنّها تلعب دورًا كبيرًا. أعتقد أنّ الوضع يكون أفضل من دونها، لكن في حال أخذت أيّ رياضة هذه الأيّام فستجد فيها ذات القصّة مع وجود الكثير من الأموال".

وأضاف: "أعتقد أنّ ذلك ليس جيّدًا للرياضة، لكنّ الأشخاص يريدون ممارسة بعض الألاعيب".

وبدأ رايكونن بالانفتاح أكثر مع اقتراب نهاية مسيرته، حيث بات يتطرّق أكثر إلى حياته العائليّة على موقع انستاغرام ونشر سيرته الذاتيّة باللغتين الفنلنديّة والانغليزيّة.

ويعود جزء من حماسه حيال العودة إلى فريق ساوبر، الذي بدأ مسيرته معه، إلى أنّ الفريق يتمركز في هينويل قرب منزله في سويسرا.

وأضاف رايكونن أنّه لا يُحبّذ "السفر" إلى المتطلّبات غير التسابقيّة في الفورمولا واحد الحديثة.

وقال بخصوص ذلك: "بوجود الأطفال، مثل ابننا، فقد مررت بأوقات يكون متعلّقًا فيها بقدمك على الدوام".

وأضاف: "من المؤسف عندما تقول: حسنًا، سيعود والدك بعد أسبوعين. كما أنّ ابنتي تقترب من ذلك المستوى أيضاً الآن".

وأكمل: "وفي بعض الأحيان عندما تكون متعبًا فإنّك تفكّر أحيانًا: لماذا أنا هنا، قد أكون في مكانٍ آخر، مثل المنزل. لكنّ ذلك طبيعي".

المقال التالي
فيتيل: 2018 ربما يكون أصعب موسم خضته حتّى الآن

المقال السابق

فيتيل: 2018 ربما يكون أصعب موسم خضته حتّى الآن

المقال التالي

هارتلي أدرك أنّه بحاجة للدفاع عن نفسه

هارتلي أدرك أنّه بحاجة للدفاع عن نفسه
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة