رايكونن: لست المُخطئ في حادث انطلاقة سباق سنغافورة

أصرّ سائق فيراري كيمي رايكونن على أنّه لم يكن بوسعه فعلّ أيّ شيء لتجنّب حادث الانطلاقة الذي جمعه بزميله سيباستيان فيتيل وسائق ريد بُل ماكس فيرشتابن، والذي انسحب على إثره السائقون الثلاثة.

حظى رايكونن بانطلاقةٍ رائعة ضمن الأجواء الماطرة التي شهدها السباق، لكنّه اصطدم بسيارة فيرشتابن لتلتف سيارته وترتطم بسيارة زميله، قبل أنّ يفقد الفنلنديّ السيطرة مُجددًا على سيارته ويصطدم مرّة أخرى بالهولنديّ، لتتضمّن الحادثة هذه المرةّ سائق مكلارين فرناندو ألونسو.

وقد انسحب رايكونن وفيرشتابن على الفور بعد تلك الحادثة، ليتبعهما فيتيل بعد عدّة دقائق، في حين نجح ألونسو في استكمال السباق، قبل أن ينسحب في نهاية المطاف بعد اللفّة التاسعة جرّاء الأضرار التي لحقت بسيارته.

هذا وعلّق رايكونن على تلك الحادثة قائلًا: "لا أعتقد أنّه كان بإمكانيّ فعل أيّ شيء لتغيير نتيجة ما حدث بخلاف الحصول على انطلاقةٍ سيئة وعدم التواجد في ذلك المكان".

وأضاف: "لا أعلم، هنالك دائمًا وجهات نظرٍ مختلفة، لكنّني لا أعتقد أنّه كان بمقدوري القيام بأيّ أمرٍ مختلف حيال ذلك. حظيت بانطلاقة جيّدة، لكن تعرّضت لتلك الحادثة وانتهى سباقي مبكرًا. إنّه أمرٌ مؤسف".

وتابع: "ذلك ليس خطئي في الحقيقة. أيًا كان السبب في تلك الحادثة، فلن يغيّر ذلك من عواقبها".

من جهته ألقى فيرشتابن باللوم على فيتيل في تلك الحادثة بسبب المخاطرة التي اتّخذها الألمانيّ

وبالعودة إلى رايكونن وعند سؤاله إذا كان قد تفاجأ بالانطلاقة الجيّدة التي قام بها، أجاب قائلًا: "لا أعلم. ربما. فقد علمت مكان تواجد فيرشتابن وتمكّنت من تجاوزه، ومن ثمّ تعرّضنا لتلك الحادثة. مهما كانت الطريقة التي تنظر بها إلى الأمر أو على من تُلقي اللوم، فلن يغيّر ذلك نتيجة ما حدث. فلا جدوى من كثرة الحديث، ما حدث قد حدث ولن يتغيّر".

يُشار إلى أنّ تلك الحادثة منحت البريطانيّ لويس هاميلتون فوزًا غير متوقّع ليُعزّز من صدارته للبطولة ويوسّع من أفضليّته أمام فيتيل

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين كيمي رايكونن
نوع المقالة أخبار عاجلة