رالي بلجيكا: خبرة تييري نوفيل على المسارات البلجيكية ستمنحه الأفضلية

أكد السائق البلجيكي تييري نوفيل أن خبرته التي اكتسبها من مشاركاته السابقة في رالي إيبر ستصب في مصلحته وتمنحه الأفضلية على باقي منافسيه عندما يخوض الجولة الثامنة من بطولة العالم للراليات على أرضه.

رالي بلجيكا: خبرة تييري نوفيل على المسارات البلجيكية ستمنحه الأفضلية

للمرة الأولى في مسيرته سيشارك نوفيل على أرضه وأمام جماهيره تحت الأضواء العالمية عقب انضمام رالي إيبر البلجيكي إلى روزنامة بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي" للمرة الأولى في تاريخه، وذلك بعد قرار إلغاء النسخة الماضية لهذا الرالي الشهير على المسارات المعبدة بسبب تداعيات فيروس كورونا.

ويعتبر سائق "هيونداي موتورسبورت" من السائقين القلائل الذي يدركون أسرار المسارات الإسفلتية حيث فاز باللقب عام 2018، كما شارك في العام التالي على متن سيارة هيونداي دبليو آر سي، في حين كان الفوز من نصيب زميله الحالي في الفريق غريغ برين.

 وبتسلحه بالخبرة والمعرفة المحلية، برز نوفيل كأحد أبرز المرشحين لاعتلاء أعلى عتبة على منصة التتويج قبل إنطلاق الرالي، وبينما ما زال يتوقع معركة شرسة على المركز الأوّل، إلاّ أن ابن الـ 33 عاماً يأمل في أن تساعده خبرته لتحقيق فوزه العالمي الأوّل منذ رالي مونتي ـ كارلو 2020.

قال نوفيل: "كالعادة، لدينا فرصة جيدة لتحقيق نتيجة جيدة وهو أمر لا يختلف مع الراليات الأخرى".

وأضاف السائق البلجيكي الذي حلّ ثالثاً في خمس من الراليات السبع هذا العام، ويحتل المركز الثالث في الترتيب العام للسائقين متأخرًا بفارق 52 نقطة عن المتصدر الفرنسي سيباستيان أوجييه: "نحن في معظم الأوقات بين المتصدرين مع 5 منصات تتويج في 7 راليات. كناّ في الأجواء التنافسية في كل مكان".

وأردف: "يجب أن تكون الأمور مشابهة في عطلة نهاية الأسبوع ولكن قلة من السائقين سيتمكنون من الدخول في دائرة المنافسة".

اقرأ أيضاً:

وأكد نوفيل أنه لا يجد أي سبب لأن يكون الفارق أكبر من المعتاد بين السائقين وأنه يأمل في أن "أكون أكثر مرتاحاً وآمناً من الآخرين، وآخر معرفتي من المنطقة والمراحل. في حال تمكنت من الاستفادة من ذلك سأحصل على الأفضلية".

ويرى نوفيل أن رالي إيبر هو "رالي خاص والتماسك يتبدل كثيرًا وفي حال كان الطقس سيئاً فإن القيادة تكون أشبه بكابوس" و"لكن يبدو أن الظروف المناخية ستكون ثابتة في نهاية عطلة الأسبوع. أعلم ما هو هدفنا وما علينا أن نفعله".

وتأتي مشاركة نوفيل في إيبر بعد احتلاله للمركز الثالث في رالي إستونيا على الرغم من أنه اضطر للتعامل مع وعكة صحية ألمت به والتهاب في عينه في اليوم الأخير. ولكن، وأثناء توجهه إلى بلاده أكد أنه استعاد لياقته بالكامل.

وختم نوفيل قائلاً: "احتجت إلى بعض الوقت (لأشعر بالراحة) كي أكون صريحاً، ولكن الآن بإمكاني القيادة مستخدماً نظري بالكامل. ربما دخل شيء ما إلى عيني وتعرضت لالتهاب".

ويتضمن رالي إيبر 20 مرحلة خاصة بالسرعة بمسافة إجمالية تبلغ 295.75 كيلومترًا، حيث سيزور الأطقم المشاركة الأحد حلبة سبا ـ فرانكورشان الشهيرة التي تستقبل جولة من بطولة العالم للفورمولا واحد.

المشاركات
التعليقات
أبرز التحديثات التقنيّة لفريق ريد بُل على قنوات تهوية المكابح

المقال السابق

أبرز التحديثات التقنيّة لفريق ريد بُل على قنوات تهوية المكابح

المقال التالي

فيراري مسرورة من تقدم شوماخر بالرغم من أخطائه كناشئ

فيراري مسرورة من تقدم شوماخر بالرغم من أخطائه كناشئ
تحميل التعليقات