دينيس يقلّل من شأن الهجرة الجماعيّة لرعاة مكلارين

قلّل رون دينيس من أهمية هجرة الرُعاة الرئيسيين من مكلارين، وعلى وجه التحديد علامة تاغ هوير الشريك التاريخي للفريق البريطاني والتي قررت الانضمام لفريق ريد بُل ريسينغ اعتبارًا من الموسم المُقبل.

أصبح الفريق من دون رعايةٍ رئيسية مُنذ أن أنهت شركة فودافون عقدها في نهاية موسم 2013، وبعدها قررت باقي العلامات الراعية الانفصال عن الفريق المتمركز في ووكينغ.

وانتقلت علامة هيوغو بوس إلى مرسيدس هذا الموسم، فيما من المرجّح أن ينتقل راعٍ آخر إلى فريق فورس إنديا.

وقال رون دينيس رئيس مكلارين حيال ذلك: "من النادر أن تكون الأمور وفقًا لما تبدو عليه"، وأضاف: "تحديدًا في هذه الأمثلة توجد حقيقة بسيطة وهي بأننا لم نخسر رعاية فودافون بل هي التي اختارت التوقف".

وأضاف: "هنالك فرقٌ كبير، لأن الشركات الكبيرة تحصل فيها تغييرات على مُستوى الإدارة العُليا، ومن المُحتم أن يكون لدى الإدارة العُليا الجديدة منظورٌ مُختلف".

وأردف: "إنها فُرصة ينتهزها رُؤساء أقسام التسويق للضغط باتجاهات مُختلفة، من ناحية فودافون كُنا فقط ضحية هذه التغييرات".

كما كان دينيس حريصًا على الإشارة إلى أنّ تاغ هوير، التي قد تضع اسمها على مُحركات رينو التي ستستخدمها ريد بُل الموسم المُقبل، لم يكُن لها ذلك التأثير الكبير على الفريق من الناحية المالية.

حيث قال: "دعونا نتطرَّق لإحدى العلامات التي نالت نصيبًا كبيرًا من عناوين الأخبار، ولا أعلم لماذا، تاغ هوير. كانت العلامة شريكة لنا لفترةٍ طويلةٍ جدًا".

وأضاف: "في الحقيقة كان لدينا حصة ومُشاركة، أنا شخصيًا تحكّمت في مبيعات وتسويق تلك الشركة في أيامها الأولى، كُنت مُساهمًا فيها".

وأكمل: "مرت الشركة بمجموعة من التعديلات، والتغيُّرات في المُلكية، لم أتفق مع الرئيس التنفيذي الحالي للشركة بشكلٍ أساسي حول بعض الأمور".

وتابع: "لم أُشاطره الرأي حول أسلوبه المُتطرف في الرعاية، والذي اعتقدت بأنه لم يكُن مُناسبًا لعلامتنا، ناهيك عن شركته".

وشرح بالقول: "في لحظة مُعينة في سباق مونتي كارلو شعرت بأن ذلك ليس إيجابيًا. فضلًا عن أن الوضع كان مُتوتِرًا، والأرقام تراجعت خلال فترةٍ من الوقت".

واستدرك: "هنالك أمرٌ آخر ربّما لم تدركوه وهو أن مجموعة (أل في أم أتش) تتضمن علامةً أخرى وهي هينيسي مويت. لن أعطي أيّة أرقام لكن يُمكنني إخباركم بأن علاقتنا مع هاتين العلاماتين توفّر قيمة أكبر بكثير ممّا كانت توفّره شراكتنا مع تاغ هوير".

صفقات أقل تكلفة

كما اعترف دينيس بأنه يشعر بالإحباط ذلك أن مُعاناة فريقه في السباقات تدفع الرُعاة لمُحاولة التفاوض لإبرام صفقات أقل تكلفة.

وقال: "هنالك تحديات أخرى عندما يبدأ الفريق في مُواجهة بعض المصاعب من الناحية التنافسية، فسيبدأ الرُعاة بالتأكيد باستغلال ذلك من أجل تحسين علاقتهم التجارية مع الفريق. وأنا مُتصلِّبٌ جدًا حيال قيمة صفقات الرعاية".

وأضاف: "ليس عليك أن تكون ذكيًا جيدًا لكي تعرف بأن بيئة الفورمولا واحد والرياضة بشكلٍ عام مليئة بالتحدّيات، على سبيل المثال لا أعتقد بأن هنالك راعٍ جديد انضم إلى فيراري خلال الموسمين الماضيين".

وأكمل: "كان هنالك تغيير في الإدارة التنفيذية لإحدى العلامات الرئيسية التي ترعانا، نتج عن ذلك ظُهور وجهة نظر مُختلفة حيال ما هو ذو قيمة وما ليس كذلك، لذا خُضنا مُفاوضات شاقة حول ما إذا كان ينبغي علينا زيادة حجم مُشاركة المشروبات الكُحولية في رعايتنا أم لا، علمًا بأنها مُهددة حاليًا بنفس الضغوطات والتشريعات التي أدت في نهاية المطاف إلى انسحاب شركات التبغ من الفورمولا واحد".

وأردف: "أنا مُتفائلٌ جدًا حيال المُحادثات التي نُجريها، ولكني أعتقد بأنه من الأفضل لنا الانتظار ورُؤية كيف ستكون انطلاقة فريقنا الموسم المُقبل. هل أنا قلقٌ؟ لا أعتقد ذلك".

من ناحيةٍ أخرى أصرَّ دينيس على أن مجموعة مكلارين بأكملها تمر بوضعٍ صحي، حيث قال: "نحن أقوياء جدًا من الناحية المالية، قيمة شركتنا تتجاوز مليار جُنيه إسترليني بأريحية، وجميع قطاعات أعمالنا التجارية مربحة".

وأضاف: "سجلت شركتنا التقنية بعض الخسائر العام الماضي، لكننا حققنا أرباحًا اسمية هذه السنة. كان هنالك الكثير من النفقات غير المُكررة العام الماضي حيث انفصلنا عن مرسيدس".

وختم بالقول: "أثرت مرسيدس علينا كثيرًا من الناحية المالية السنة الماضية، وتكبدنا نفقاتٍ كثيرة من أجل إعادة الهيكلة، وأمور أخرى شبيهة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق مكلارين
نوع المقالة أخبار عاجلة