دليل موسم 2016: موسم ردّ الاعتبار لفريق مكلارين-هوندا

ننتظر مرّة أخرى الكثير من فريق مكلارين هوندا، لكن ربّما لأسباب مختلفة خلال موسم 2016 من بطولة العالم للفورمولا واحد.

ربّما من غير المجدي أن نذكّر بمدى المعاناة التي واجهها الفريق في 2015 خلال أوّل مواسمه مع الصانع الياباني هوندا خلال الحقبة الحاليّة، حيث اكتفى الفريق بالمركز التاسع في البطولة بعد مشاكل جمّة واجهها على صعيدي الموثوقيّة والأداء.

ومع أخذ موارد الشركتين بعين الاعتبار، ربّما يكون الوقت قد حان للتأكيد على إحراز خطوة كبيرة نحو الأمام، من أجل المحافظة على الهدف الأساسي وهو المنافسة على اللقب بدءاً من موسم 2017. ربّما لا يعتقد معظم المتابعين أنّ ذلك ممكن، لكنّ كلّ شيء يعتمد على القاعدة الجديدة التي سيتمّ وضعها هذا الموسم فضلاً عن القوانين الجديدة للموسم المقبل التي من المنتظر تأكيدها قبل الـ 30 من أبريل/نيسان المقبل.

إدراك الأخطاء وإجراء التغييرات

تسعى الحظيرة البريطانيّة لاستعادة مكانتها السابقة ضمن فرق الصدارة في أقرب وقت ممكن. واعترف إريك بولييه مدير التسابق بضرورة العودة إلى دائرة المنافسة مجدّداً من أجل عدم إلحاق أيّ ضررٍ بعلامة "مكلارين". أي بعبارة أخرى لم يعد هنالك هامش للخطأ والاكتفاء بالمراكز الأخيرة على شبكة الانطلاق وتحقيق بعض النقاط القليلة مثل الموسم الماضي.

ومن أجل بلوغ ذلك، تمّ إجراء العديد من التعديلات صلب هوندا، حيث أخذ يوسوكي هاسيغاوا مكان ياسوهيسا آراي على رأس القسم الرياضي في الشركة من خلال فترة انتقاليّة قد تمتدّ لعدّة أشهر. يواجه الصانع الياباني كماً هائلاً من الانتقادات باعتباره نقطة ضعف سيارة الموسم الماضي نظراً لافتقار وحدة طاقته للقوة التي تتمتّع بها منافساتها.

يعلم الجميع أنّ "القياس صفر" يبقى التصميم الأساسي لسيارة «ام.بي4-31» حتّى الآن، لكنّ الصانع الياباني أدرك في المقابل أنّ عليه استغلال مساحة إضافيّة في القسم الخلفي من السيارة من أجل تحسين أداء وحدة طاقته وموثوقيّتها.

McLaren MP4-31
سيارة مكلارين "أم.بي4-31"

كاميل دو باستياني - تصميم سي دي إي بي

بعد بعض العثرات خلال التجارب الشتويّة الأولى في برشلونة، حظي الفريق بأربعة أيّام مثمرة في الأسبوع الثاني. يتميّز محرّك هوندا مرّة أخرى بصوته المختلف لكنّ الخطوة التي أحرزها ليست محلّ نقاش. يمكننا قبل كلّ شيء مقارنة عدد اللفات التي تمكّن الفريق من إكمالها في الأسبوع الأوّل بالمقارنة مع الثاني، فضلاً عن العمل الذي يجري بسلاسة داخل أسوار قلعة ووكينغ والذي لم نره منذ عودة الشراكة بين مكلارين وهوندا نهاية العام 2014.

كما تبيّن ذلك من خلال تعليقات سائقي الفريق فرناندو ألونسو وجنسن باتون. أكّد الأوّل على موثوقيّة وحدة الطاقة ورغبته في تحقيق تقدّم من ناحية الأداء، في حين أبدى البريطاني سعادته بحلّ مشكلة استغلال الطاقة المجمّعة. تتمتّع مكلارين من دون شكّ بأفضليّة اعتمادها على خدمات ألونسو وباتون، اللذان يملكان ما مجموعه 3 ألقاب عالميّة، نظراً لموهبتهما وخبرتهما في الفئة الأولى. سيقدّم الثنائي تأدية قويّة بكلّ تأكيدٍ في حال حصولهما على سيارة قادرة على المنافسة عكس ما حدث في الموسم الماضي.

خطاب حذر

ستتحسّن إدارة الفريق البريطاني بدورها من خلال انضمام يوست كابيتو، بالرغم من عدم تحديد موعد ذلك بالضبط، ليشغل منصب المدير التنفيذي لمكلارين ريسينغ. سيرة الألماني تتحدّث عن نفسها حيث لاقى العديد من النجاحات في العديد من الفئات. لكنّ الخطاب العام للفريق لا يزال غامضاً، والأمر مماثلٌ بالنسبة لهوندا، التي لم تسر في اتّجاه تقديم الوعود التي قد يصعب تحقيقها في ما بعد.

يبقى السؤال المطروح حول قدرات سيارة «ام.بي4-31» ووحدة طاقة هوندا والذي سنحصل على إجابة واضحة عنه في ملبورن بعد أسبوع من الآن، لكنّ أداء الفريق سيكون أفضل من العام السابق بكلّ تأكيد.

في حال كانت السيارة قادرة إلى التواجد بشكلٍ مستمرٍ ضمن العشرة الأوائل فستكون بكلّ تأكيد القاعدة الصلبة التي كان الفريق يريد الحصول عليها لبدء عمليّة التطوير لتحسين آدائها.

نقاط القوّةنقاط الضعف
+ التغييرات صلب إدارة هوندا - علامات الاستفهام حول محرّك هوندا
+ عدد اللفات الكبير في تجارب برشلونة الثانية - التأخّر الكبير الذي واجهه الفريق في الموسم الماضي
+ انضمام يوست كابيتو - التواصل الداخلي والخارجي
+ موارد التطوير - عدم حصول الفريق على راعٍ رئيسي مرّة أخرى
+ تشكيلة سائقين ذوي الخبرة - ردّة فعل ألونسو في حال ضعف الأداء
اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين فرناندو ألونسو , جنسن باتون
قائمة الفرق مكلارين
نوع المقالة تقديم