دايفيدسون: عالم رياضة السيارات يحتاج للفورمولا واحد ليكون ناجحاً

يعتقد سائق الفورمولا واحد السابق أنطوني دايفيدسون أنّ عالم رياضة السيارات بأكمله يحتاج للفورمولا واحد ليكون ناجحاً مشيراً إلى أنّ جزءاً كبيراً من الضغط السلبي الذي تواجهه الرياضة غير مبرّر.

وسط موجة من الانتقادات التي تواجهها بطولة العالم للفورمولا واحد خلال الأسابيع الأخيرة بسبب قرار تغيير صيغة التجارب التأهيليّة هذا العام، وفشلها بعد ذلك في العودة إلى النظام القديم بعد مجريات جائزة أستراليا الكبرى، يعتقد دايفيدسون أنّ الفورمولا واحد لا تزال تقدّم عرضاً رائعاً للجماهير.

ويرى سائق تويوتا أنّ الفورمولا واحد بإمكانها الاستفادة من الإيجابيّات التي تتمتّع بها بطولة العالم للتحمّل «دبليو إي سي».

"تواجه الفورمولا واحد نظرة عامة سلبيّة، لكنّ السيارات لا تزال خارقة" قال دايفيدسون لموقعنا «موتورسبورت.كوم»، وأضاف: "لا تزال البطولة تجذب الكثير من المتابعين في أيّ مكان حول العالم. حتّى في مكانٍ آخر خارج القارة الأوروبيّة مثل البحرين حيث يتواجد الكثير من المشجّعين".

ثمّ تابع: "بالرغم من أنّ البحرين بلد صغير إلّا أنّ المدرّجات ممتلئة دائماً. إنّه عرضٌ رائع والبطولة مهمّة أيضاً".

وواصل شرحه بالقول: "لدينا بطولة رائعة في «دبليو إي سي» والأجواء متناغمة. هناك الكثير من الإيجابيات حتّى على الصعيد الإعلامي. لم يتحدّث أيّ أحدٍ بشكلٍ سلبي على «دبليو إي سي». هذا ما يجب على الفورمولا واحد أن تتعلّمه".

وأردف: "الأمر عبارة على إطلاق النار على أنفسهم في بعض الأحيان عندما يقدّم البعض تعليقات سلبيّة حول الرياضة. لكنّها البطولة الكبرى في نهاية المطاف. إنّها الفئة العليا في عالم سباقات السيارات".

وأكمل: "أعتقد أنّ على بقيّة الفئات تحقيق النجاح من أجل المحافظة على مستقبل عالم رياضة السيارات بشكلٍ عام".

تغييرات التجارب التأهيليّة لم تكن ضروريّة

وافق دايفيدسون على أنّ الفورمولا واحد لم تكن تحتاج لتغيير نظام التجارب التأهيليّة معترفاً أنّ نظام الإقصاء الذي تمّ اعتماده في أستراليا لم يحدث أيّ فارق.

وقال البريطاني: "هل ساهم النظام الجديد في إحداث تغيير دراماتيكي في نتيجية التجارب التأهيليّة؟ لا. هل كان أفضل؟ ربّما لا. هل حسّن مجريات السباق؟ لا".

وأضاف: "إذاً لماذا التغيير؟ في حال كان ذلك لإضفاء لمسة على مجريات سباق الأحد فسيكون ذلك جيّداً. لكن لم يحدث ذلك. يجب النظر إلى المسألة كأسود وأبيض، لا وجود لمنطقة رماديّة".

وتابع: "لا يجب الانسياق وراء السياسة والاستراتيجيّة. لسنا خبراء استراتيجيّة في نهاية المطاف. حتّى عشّاق الفورمولا واحد الذين يعتقدون أنّهم خبراء هم في الحقيقة ليسوا كذلك. لا يملكون حواسيب تشغّل برامج المحاكاة مثلما تقوم به الفرق".

وأكمل: "من السهل الحكم وتقديم تعليقات حول هذه المسائل. لكن في حال نظرنا إلى الأمر ببساطة فسنلاحظ أنّ شيئاً لم يتغيّر ما عدا خروج سيارة ريد بُل من القسم الأوّل وهو أمرٌ شاهدناه سابقاً".

واختتم حديثه بالقول: "شاهدنا خروج أسماء كبيرة في القسم الأوّل من التجارب التأهيليّة في السابق. لم تقدّم الصيغة الجديدة إضافة كبيرة لكنّها لم تقدّم تأثيراً سلبياً للغاية أيضاً".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة