فورمولا 1
28 مارس
التجارب الحرّة الأولى خلال
19 يوماً
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
39 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
94 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
108 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
115 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
143 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
171 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
178 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
185 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
199 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
206 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
213 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
227 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
234 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
242 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
279 يوماً

خمسة أشياء تجدر متابعتها عند إطلاق سيارات الفورمولا واحد لموسم 2018

مع اقتراب انطلاق الموسم المُقبل من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد، يستعرض عليكم موقعنا "موتورسبورت.كوم" تحليلًا حول الأمور الخمسة الأهم التي تجدر متابعتها عند إطلاق سيارات 2018.

خمسة أشياء تجدر متابعتها عند إطلاق سيارات الفورمولا واحد لموسم 2018

هل سيتقارب تصميما فيراري ومرسيدس؟

سُلّطت الأضواء العام الماضي على اختلاف طول قاعدة عجلات المتنافسَين على اللقب العام الماضي فيراري ومرسيدس، إذ أنّ خيار مرسيدس بالاعتماد على سيارة أطول من بقيّة السيارات الأخرى مثّل نقطة قوّة (أفضل على الصعيد الانسيابيّ) وضعفٍ (وزنٌ إضافي) في الآن ذاته.

وفي حين أنّ نجاح مرسيدس أثبت أنّ النقاط الإيجابيّة تفوّقت على الأخرى السلبيّة، إلّا أنّ الفريق علم بأنّه كان عند الحدود القصوى على صعيد وزن السيارة، وهو جانب آثر التركيز عليه على مدار الفترة الشتويّة الحاليّة.

لكنّ مرسيدس ذكرت مرارًا بأنّها لن تقوم بتقصير طول سيارتها، لكنّ حقيقة ذلك لن تتّضح إلّا عند كشف النقاب عن سيارة "دبليو09".

في المقابل قد نشهد إطالة فيراري لقاعدة عجلات خليفة سيارتها "اس.اف70اتش"، إذ أنّها تعلم الجوانب السلبيّة للهيكل القصير على الحلبة عالية السرعة.

سيكون من المثير للاهتمام رؤية ما قرّرت الفرق اعتماده خاصة بنقل بيريللي مجال إطاراتها إلى مستوى تآكل أعلى بقليل ما سيكون له تأثيرٌ على تفكير الفرق حيال أفضل مقاربة لموسم 2018.

كم ستنسخ الفرق حلول بعضها؟

يُعدّ تقارب التصاميم عاملًا حتميًا ضمن أيّة دورة قوانين فورمولا واحد وذلك بالنظر إلى متابعة كلّ فريق لبقيّة منافسيه. ويؤدّي ذلك عادة إلى نسخ بعض الأفكار غير المضمّنة بالكامل في جوهر السيارة.

إذ أنّ أيّة أفكار جيّدة على سيارة فريق منافس تحتاج لمراجعة كبيرة قبل نسخها، أو يكون من الصعب أحيانًا نسخها وسط الموسم، لذلك يتمّ اعتمادها خلال الفترة الشتويّة، لذلك سيكون من المثير رؤية أيّة أفكار تمّ تبنيّها على سيارات أخرى في 2018.

 

تصميمَي نظام التعليق الأمامي لسيارتَي مرسيدس "دبليو08" وتورو روسو "اس.تي.آر12"
تصميمَي نظام التعليق الأمامي لسيارتَي مرسيدس "دبليو08" وتورو روسو "اس.تي.آر12"

تصوير: جورجيو بيولا

ومثّل رفع فريقَي مرسيدس وتورو روسو للذراع العلويّة لنظام التعليق الأمامي مثالًا جيّدًا على ذلك، إذ قد يحثّ بعض الفرق الأخرى على اتّباع النهج ذاته أو أنّ كلا الفريقَين سيتخلّى عن التصميم.

ويُعتبر ذلك التصميم ذا تأثير انسيابيٍ بالأساس أكثر من مجرّد الجانب الميكانيكي، إذ يعمل على تحسين تدفّق التيارات الهوائيّة حول القسم الأوسط من السيارة.

لكن بالنظر إلى التغييرات الآنف ذكرها على صعيد مستويات تآكل إطارات بيريللي، فقد يُمثّل ذلك التصميم حلًا جيّدًا للفرق الراغبة في الحصول على بعض التكيّف.

 

جانب سيارة فيراري "اس.اف70اتش" وتغيّر القوانين منذ 2011
جانب سيارة فيراري "اس.اف70اتش" وتغيّر القوانين منذ 2011

تصوير: جورجيو بيولا

في الوقت ذاته مثّل تصميم جانب سيارة فيراري حلًا فريدًا من نوعه في 2017، إذ أنّ تصميمه لم يكن ممكنًا سوى من خلال نقل دعامتَي التصادم الجانبيّتَين من موقعها الاعتيادي في معظم السيارات (الصورة المصغّرة اليمنى)، وذلك بالنظر إلى استخدام قطع ذات خصائص واضحة منذ 2014.

وجعل ذلك الحلّ العبقري من إمكانيّة نسخ التصميم وسط الموسم أمرًا شبه مستحيل، لكنّ يتواجد على رادار أغلب الفرق بكلّ تأكيد بالتوجّه إلى موسم 2018 بالنظر إلى المكاسب الواضحة التي تُوفّرها تلك الأسطح الانسيابيّة المعقّدة.

هل ستعود أجنحة "تي"؟

 

قوانين جناح "تي" لموسم 2018
قوانين جناح "تي" لموسم 2018

تصوير: جورجيو بيولا

اتّفقت "فيا" والفرق على التخلّي عن أجنحة "تي" القبيحة لموسم 2018 عبر إنشاء منطقة استثناء أوسع أمام الجناح الخلفي. إذ ساهم ذلك في حظر زعانف القرش أيضاً.

 

جناح "تي" المنخفض على سيارة ويليامز "اف.دبليو40"
جناح "تي" المنخفض على سيارة ويليامز "اف.دبليو40"

تصوير: جورجيو بيولا

لكن كما هو الحال دائمًا فلا يُمكن نسيان المعرفة في الفورمولا واحد. لذلك فإنّ الفرق ستتطلّع إلى استغلال الثغرة البسيطة في القوانين التي تسمح بتثبيت نسخة منخفضة من جناح "تي" مشابهة لتلك التي استخدمها فريقا ويليامز وساوبر العام الماضي.

وسيكون من المثير للاهتمام رؤية ما إذا كان ذلك خيارًا تصميميًا ستتّبعه الفرق، أم أنّ بعضها لن يستخدمه مطلقًا عند إطلاق السيارات.

إذ لا يجب أن ننسى أنّ مرسيدس أطلقت مقاتلتها العام الماضي من دون جناح "تي" قبل أن تقوم بتثبيته على السيارة أثناء تجربتها لأوّل مرّة في وقتٍ لاحقٍ من اليوم ذاته.

ما مدى التغيّر الجذري الذي ستشهده سيارة ويليامز الجديدة من تصميم بادي لوي؟

لا شكّ بأنّ فريقًا مثل ويليامز لن يكون سعيدًا بأدائه في موسم 2017، لكنّه علم دائمًا أنّ الأمر سيتطلّب وقتًا من مديره التقني بادي لوي كي يبدأ ظهور تأثيره على الفريق.

وكان تركيز لوي منصبًا بشكل كبير على ضمان أن تكون سيارة "اف دبليو 41" خطوة نحو التغيير، إذ كان البريطاني منفتحًا على اتّخاذ الفريق لمقاربة جديدة مع سيارته للموسم المُقبل.

وقد كان سائق الفريق السابق فيليبي ماسا واضحًا حيال أنّ نموذج نفق الهواء بدا مختلفًا للغاية عن سابقه.

يُشار إلى أنّ ويليامز قد خضعت لفترة من التغييرات الداخلية قُبيل موسم 2017، إذ وفي ظلّ التغيير الكبير الذي شهدته القوانين التقنية، لم يكن مفاجئًا أنّ الفريق لم يتمكّن من تحقيق المكاسب التي رغب بها.

لكن مع حصول الحظيرة البريطانية على الوقت الكافي للاستقرار وإعادة الهيكلة، سيأمُل الفريق إحراز التقدّم في موسمٍ ستكون فيه المعركة على المركز الرابع محتدمة أكثر من أيّ وقتٍ مضى، لا سيّما في ظلّ التقدّم الذي أحرزته رينو كفريقٍ مصنعي وانتقال مكلارين للتزوّد بوحدات طاقة الصانع الفرنسي.

هل سنعتاد على مظهر تصميم الطوق على السيارات؟

الانقسام في الآراء هو على الأرجح الوصف الأمثل للتأثير الذي تركه تصميم الطوق منذ ظهوره الأوّل على سيارات الفورمولا واحد.

وبينما سيواصل تواجد ذلك التصميم في فصل الآراء وأن يصبح مثار جدل عندما يتمّ الكشف عن السيارات الجديدة، ما سيكون مثيرًا للاهتمام أكثر هو رؤية كيف سيستغلّ كلّ فريق المساحة الخالية المتمثّلة في 20 ملم المتاحة حول التصميم.

 

فإنّها حرية تصميمٍ لا يجب إخفاؤها، حيث كشفت مكلارين عن جنيّحٍ انسيابي ثلاثي فوق تصميم الطوق خلال تجارب ما بعد الموسم في أبوظبي العام الماضي.

مع ذلك، سيكون لكلّ فريق مقاربة مختلفة في التعامل مع التصميم – سواء كان بمثابة تدريب أو تصميم قائم على الانسيابية مثل الخاص بمكلارين.

المشاركات
مقارنة بين سيارتي هاس 2017 و2018

المقال السابق

مقارنة بين سيارتي هاس 2017 و2018

المقال التالي

فيراري تحصل على دفعة إيجابيّة من نتائج اختبارات "الداينو" الأخيرة

فيراري تحصل على دفعة إيجابيّة من نتائج اختبارات "الداينو" الأخيرة

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الكاتب مات سومرفيلد