فورمولا 1
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث انتهى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث انتهى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث انتهى

خدعة مستشعرات مرسيدس قد تمنحها أفضليّة في تجارب أبوظبي

المشاركات
التعليقات
خدعة مستشعرات مرسيدس قد تمنحها أفضليّة في تجارب أبوظبي
26-11-2018

من الممكن أن يكون فريق مرسيدس قد منح نفسه أفضليّة على بقيّة منافسيه خلال اختبارات إطارات بطولة العالم للفورمولا واحد هذا الأسبوع في أبوظبي عبر استخدامٍ ذكي لأنظمة الاستشعار.

يتمثّل الهدف من يومَي تجارب هذا الأسبوع على حلبة مرسى ياس في منح السائقين فرصة اختبارات بنية وتركيبات إطارات موسم 2019.

وضمن محاولة لمنع الفرق من استخدام هذه الفرصة لاختبار مكوّنات جديدة، سيتعيّن على الفرق استخدام السيارة القياسيّة التي لا تتضمّن أيّة أدوات إضافيّة لم يتمّ التسابق بها.

وكان ذلك القانون الذي منع الفرق من اختبار أجنحة 2019 الأماميّة خلال هذه التجارب.

كما أنّ القوانين تمنع الفرق من استخدام أنظمة استشعار إضافيّة على سياراتها، بالرغم من أنّه يُسمح باستخدامها في حصص التجارب الحرّة، كونها تساعد على جمع بيانات انسيابيّة إضافيّة.

لكن يبدو بأنّ مرسيدس قد نجحت في التوصّل إلى حلٍ مبتكرٍ عبر التسابق بأنظمة استشعارٍ إضافيّة على سيارة لويس هاميلتون خلال السباق الختامي للموسم في أبوظبي، وهو ما يعني بأنّ بوسعها الإبقاء على مُسجّلات البيانات لتجارب بيريللي.

ومثلما تُظهر الصورة الحصريّة، فإنّ صفًا من ستّة أنابيب "بيتو" يتواجد في القسم الخلفي من الأرضيّة أمام الإطار الخلفي، وسيتواجد هناك من أجل قياس سرعة الهواء حول القسمين الأخيرين من جانبَي السيارة.

ويُعدّ الإطار الخلفي أحد أبرز المكوّنات المؤثّرة على صعيد الاضطرابات الهوائيّة في تلك المنطقة من السيارة، لذلك فإنّ استخدام أنظمة الاستشعار في سباق أبوظبي وكذلك في التجارب من شأنه توفير بعض المعلومات المساعدة بخصوص تأثير تغييرات إطارات 2019، خاصة من ناحية تغيّر شكل الإطار.

المقال التالي
ألونسو يعود لاختبار سيارة فورمولا واحد بشكل مفاجئ في البحرين

المقال السابق

ألونسو يعود لاختبار سيارة فورمولا واحد بشكل مفاجئ في البحرين

المقال التالي

حدث مبادلة سيارتَي ألونسو وجونسون ينطلق في البحرين

حدث مبادلة سيارتَي ألونسو وجونسون ينطلق في البحرين
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1