خبرة هوندا الحالية في الفورمولا واحد تمثّل عائقها الأساسي

يعتقد نائب الرئيس السابق لفريق هوندا في بطولة الفورمولا واحد أوتمار زافناور بأنّ ضعف التجربة المعاصرة للصانع الياباني يُمثّل أكبر تحدٍ له منذ عودته إلى الفئة الأولى كمصنّع للمحركات في 2015.

خبرة هوندا الحالية في الفورمولا واحد تمثّل عائقها الأساسي
أوتمار زافناوير، مدير العمليات بفريق فورس إنديا
فرناندو ألونسو، مكلارين هوندا
ستوفيل فاندورن، مكلارين هوندا وكيمي رايكونن، فيراري
فرناندو ألونسو، مكلارين هوندا
فرناندو ألونسو، مكلارين هوندا
ستوفيل فاندورن، مكلارين هوندا
فرناندو ألونسو، مكلارين هوندا
ستوفيل فاندورن، مكلارين هوندا
ستوفيل فاندورن، مكلارين هوندا
فرناندو ألونسو، مكلارين هوندا

على ضوء الشائعات الأخيرة التي تتحدث حول إمكانية انفصال مكلارين عن هوندا للموسم المقبل من البطولة على خلفية النتائج المتواضعة، يرى زافناور بأنه من السابق لأوانه الإقرار بهزيمة صانع عملاق مثل هوندا.

وقد أوضح من تجربته الشخصية من خلال عمله مع هوندا بين عامي 2001 و2008، بأنّ العامل المشترك في مصاعب هوندا يتجسّد في محاولتها اللّحاق بركب الصدارة خلال المواسم الأولى لها من أجل فهم ما هي بحاجة للقيام به.

وقال زافناور الذي يشغل منصب الرئيس التنفيذي للعمليات في فريق فورس إنديا "لقد وجدت بأنّ الأشخاص الذين عملوا في الجيل الثالث من المشروع (أواخر التسعينات) والذين انتقلوا من الجيل الثاني (الثمانينات) كانوا يملكون معرفة جيدة بالفورمولا واحد وما تتطلبه".

وأضاف "كانوا قادرين على وضع برنامج من أجل المنافسة في أعلى المستويات. أتذكر عندما انضمّ إلينا تاكيو كيوتشي، الذي كان مهندس سباقات إيرتون سينا وآلان بروست، في غضون سنتين أو ثلاث كان لدينا أخفّ وأقوى محرك ذو 10 أسطوانات".

وتابع قائلاً "كان يعلم ما ينبغي فعله وقد نجح في ذلك. كان لدينا محركًا يولد 968 حصانًا ويزن 88 كيلوغرامًا، إذ كان أخفّ وزنًا من محرك بي أم دبليو وأكثر قوّة".

وأضاف "ما تفتقده هوندا هذه المرّة هو التجربة لمعرفة ما يلزم. عمِل يوسوكي هاسيغاوا في السابق مع هوندا، إلّا أنه كان مهندس الضوابط، إذ لست متأكّدًا من امتلاكهم للمهندسين ذوي الخبرة في الفورمولا واحد ضمن مشروعهم".

وأكمل "لكن، كان لدى هوندا الكثير منهم في الماضي وكانوا يعلمون ما يتطلبه الأمر. وإذا لم تمتلك ذلك في بداية مشروعك، فأنت بحاجة إلى الوقت للوصول إلى تلك المرحلة".

وأضاف "هوندا بصدد الحصول على تجربة ما يلزم، إذ سيكون من المؤسف انتهاء العلاقة مع مكلارين بدلاً من التمسك بالشراكة وجعلها ناجحة".

العمل من اليابان

على الرغم من اعتراف هوندا بأنّ القيام بمعظم أعمالها الرئيسية من اليابان جعل من التواصل أكثر صعوبة مع مكلارين، يعتقد زافناور بأنّ ذلك لا يُشكّل مشكلةً في الحقيقة.

وقد أشار بأنّ هوندا نجحت في هذه المهمة من قبل رغم عملها من اليابان، إذ يتمحور العمل الأساسي في فهم مهندسي هوندا للطريقة المثلى التي يجب اتباعها من أجل تحقيق النجاح.

"لم تشكّل هذه مشكلة في السابق" قال زافناور، ثم تابع "كنا نقوم بتركيب المحركات في المملكة المتحدة. كانت جميع الأمور مثل التصميم والتطوير والتصنيع تحدث في اليابان، لذلك لم تشكّل عائقًا لنا".

وأضاف "يجب عليك تفهّم المهمة ومدى صعوبتها. والأمر الآخر مع هوندا هو أنهم بدؤوا مشروعهم بطريقة متأخّرة. لذلك منافسة المصانع الأخرى لن تحدث بين ليلةٍ وضحاها".

وأكمل "يجب أن يتمّ منح هوندا بعض الوقت ومن المؤكّد بأنهم سينجحون في مهمتهم. لديهم مهندسون أذكياء مع جميع الموارد، لذلك بالتأكيد سيفعلون ذلك. إنهم بحاجة فقط إلى الخبرة – وهذا ما يحدث الآن".

انتقال مكلارين لمحركات مرسيدس

عندما سُئِل عن رأيه بإمكانية انتقال مكلارين للتزوّد بمحركات مرسيدس في الموسم المقبل، أشار زافناور بأنه من الممكن أن تتمنى بعض الفرق الأخرى حصول ذلك.

وقال "قلت لأحدهم مؤخرًا بأنه ربما في غضون عامين عندما تنجح هوندا في مهمتها، سنتمنى لو قامت مكلارين بالانتقال لمحركات مرسيدس".

واختتم "لا يمكنك أن تكون سريعًا في اتخاذ خطوتك. قد تكون هوندا على أعتاب الحصول على ما تريده".

المشاركات
التعليقات
ماغنوسن: غروجان أسرع من باتون "في الظروف الملائمة"
المقال السابق

ماغنوسن: غروجان أسرع من باتون "في الظروف الملائمة"

المقال التالي

روس براون: المقاربة الجديدة هي مفتاح تفادي "الحرب" مع فرق الفورمولا واحد

روس براون: المقاربة الجديدة هي مفتاح تفادي "الحرب" مع فرق الفورمولا واحد
تحميل التعليقات