حوار مع كيكي روزبرغ: بطل العالم لموسم 1982 يعود بعد غياب ستّة أعوامٍ عن الأضواء

تطلّب الأمر منه ستّة أعوامٍ وأن يفوز ابنه ببطولة العالم كي يتحدّث إلى وسائل الإعلام من جديد، بيد أنّ بطل العالم للفورمولا واحد موسم 1982 كيكي روزبرغ عاد مُجددًا للأضواء يوم الأحد في أبوظبي.

حوار مع كيكي روزبرغ: بطل العالم لموسم 1982 يعود بعد غياب ستّة أعوامٍ عن الأضواء
نيكو روزبرغ، مرسيدس
كيكي روزبرغ
كيكي روزبرغ
بطل العالم للفورمولا 1 لموسم 2016 نيكو روزبرغ، مرسيدس، الفائز بالسباق لويس هاميلتون، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس ونيكو روزبرغ، مرسيدس
إحتفالات بطل العالم للفورمولا 1 لموسم 2016 نيكو روزبرغ، مرسيدس
إحتفالات بطل العالم للفورمولا 1 لموسم 2016 نيكو روزبرغ، مرسيدس
إحتفالات بطل العالم للفورمولا 1 لموسم 2016 نيكو روزبرغ، مرسيدس
نيكو روزبرغ، مرسيدس
إحتفالات بطل العالم للفورمولا 1 لموسم 2016 نيكو روزبرغ، مرسيدس
كيكي روزبرغ، ويليامز
إحتفالات بطل العالم للفورمولا 1 لموسم 2016 نيكو روزبرغ، مرسيدس
إحتفالات بطل العالم للفورمولا 1 لموسم 2016 نيكو روزبرغ، مرسيدس
إحتفالات بطل العالم للفورمولا 1 لموسم 2016 نيكو روزبرغ، مرسيدس
كيكي روزبرغ
بطل العالم للفورمولا 1 لموسم 2016 نيكو روزبرغ، مرسيدس

بينما سار نيكو روزبرغ على خُطى ديمون هيل ليُصبح ثاني ابنٍ لبطل عالمٍ سابق يُحرز اللقب بدوره، كان والده كيكي هو الذي صنع بعضًا من التاريخ بالفعل عندما كان متواجدًا ليُشاهد السباق على بُعد بعض مئات الكيلومترات.

بالنسبة إلى روزبرغ الأب، الذي تعمّد الابتعاد عن وسائل الإعلام في السنوات الأخيرة كي لا يتدخل في مسيرة ابنه، فقد بات أوّل بطلٍ يكون على قيد الحياة لُيشاهد إحراز ابنه للقب.

ومع حسم ابنه للقبه الأوّل في مسيرته، سافر روزبرغ الأب في رحلةٍ إلى أبوظبي ليُشارك ابنه الاحتفال – ويُنهي فترةً طويلة من الامتناع عن إجراء مقابلاتٍ مع وسائل الإعلام.

"يتلخّص دوري في كوني داعمًا خاصًّا" قال كيكي لوسائل الإعلام في البادوك، وأضاف: "ما غفلتم عنه هو أنّني لم أُجرِ مقابلةً واحدة منذ ستّة أعوام – منذ الأوّل من يناير/كانون الثاني عام 2010. هذه هي المرة الأولى – إذ كان من الصعب تجنّب ذلك اليوم".

تواجد موقعنا "موتورسبورت.كوم" كعادته في هذه الأثناء ونستعرض معكم ما قاله كيكي روزبرغ وأجوبته على أسئلة الصحفيين.

سؤال: "أين كنت خلال الأيام القليلة الماضيّة؟"

جواب: "في دبي".

سؤال: "في أحد الفنادق؟"

جواب: "في فندقٍ وجزئيًا في منزل أحد الأصدقاء اليوم".

سؤال: "لقد ابتعدت عن الأضواء ووسائل الإعلام في السنوات الأخيرة، أليس ذلك صحيحًا؟"

جواب: "أعتقد أنّ الوقت قد حان للتراجع بعض الشيء. لم يكُن من الممكن أن آتي إلى هنا، كوني في حال جئت إلى هنا لثلاثة أيامٍ من دون فعل أيّ شيء، لم أكُن لأحظى بأيّة لحظةٍ هادئة. لذا ناقشت الأمر مع نيكو وقلت له: «انظر، لا يُمكنني المجيء. لن يُفلح الأمر». لهذا السبب لم أستطِع المجيء إلى هنا".

سؤال: "هل علم نيكو بمكان تواجدك؟"

جواب: "نعم، كان نيكو يعلم طوال الوقت. لا أعتقد أنّه كان يعلم أين أمكُث تحديدًا، لكنّه كان يعلم أنّني كنت في دبي".

سؤال: "كيف تفاعلت مع السباق لا سيّما عندما كان لويس هاميلتون يتعمّد التباطؤ ليُجبر نيكو على التراجع خلال اللفّات الأخيرة؟"

جواب: "أخذت رشفةً كبيرة من مشروبي واعتقدت أنّ الأمور ستحتدم".

سؤال: "ما رأيك في اللحظّة التي مرّ بها فيرشتابن في بداية السباق؟"

جواب: "لقد حلّ الأمر بنفسه في المنعطف الأّوّل، أليس كذلك؟ لكن ربما سيبدؤون في تعليمه يومًا ما. إنّه سائقٌ موهوبٌ للغاية بيد أنّه بحاجةٍ إلى بعض الإرشاد والتوجيه. إنّه يُضيع نتائج رائعة طوال الوقت. والفورمولا واحد تتمحور حول النتائج".

سؤال: "هل من الصعب مشاهدة نيكو؟ هل تختبر نفس المشاعر التي يشعر بها؟"

جواب: "بالطّبع. ألن تختبر ذات الأمر كوالد؟".

سؤال: "أنت بالطّبع بطل العالم الوحيد الذي يُشاهد ابنه يفوز باللقب..."

جواب: "نعم كما قال أحدهم، الوحيد على قيد الحياة".

سؤال: "هل كنت تتخيّل أن يأتي مثل هذا اليوم؟"

جواب: "اعتقدت أنّ يومًا كهذا سيأتي. لكن، كان لديّ قاعدة عندما قدِمتُ إلى الفورمولا واحد أنّ هناك ثلاثة أمورٍ ترغب في تحقيقها: عليك الفوز بسباقك الأوّل، عليك الفوز بسباق موناكو وعليك الفوز ببطولة العالم. وهذا ما قلته لنيكو. الآن يُمكنك وضع علامةٍ على الأمر بأنّه قد تمّ – لقد خضت ذلك قبلًا وقمت بتحقيقه".

سؤال: "هل يختلف أسلوبه في القيادة عن أسلوبك؟"

جواب: "هو يحظى بسيارةٍ أفضل".

سؤال: "كيف تعتقد أنّه أصبح قويًا من الناحية النفسيّة بهذا الشكل؟"

جواب: "لا أعلم. إنّه أمرٌ استثنائيّ. أنا مُعجبٌ بقوّته الذهنيّة والتزامه. عليك أن تتذكّر أنّ التزام سائقٍ مثل نيكو، لا أعلم كيف يقوم الآخرون بذلك، يُمثّل 110 بالمئة. لا يرتبط الأمر مُطلقًا بالطريقة التي أصبح بها سائق فورمولا واحد. على الإطلاق".

سؤال: "هل يُغيّر امتلاك مرسيدس لبطلين في الفريق من طريقة سير الأمور هناك الآن؟"

جواب: "لا أعلم إن كانت الأمور ستتغيّر، لكنّ سائقًا سعيدًا دائمًا ما يؤدّي أفضل من سائقٍ حزين. أعتقد بأنّه سيرفع من مستوى التحدّي بعض الشيء الموسم المُقبل كما يفعل الجميع. قام جنسن (باتون) بذلك عندما فاز بالبطولة. أنا قمت بذلك. سيحدث ذلك على الأرجح. فهذا ما كانت عليه الرياضة".

سؤال: "بدا نيكو عاطفيًا للغاية عند حديثه عنك؟"

جواب: "نعم، كونها رياضة العائلة وهو يعلم ماذا تعني بالنسبة لي وبالنسبة له".

سؤال: "ما الذي يُهمّك أكثر – انتصاراتك أم انتصارات نيكو؟"

جواب: "لا، انتصاراتي لم تعُد مهمّةالآن. لقد كانت منذ زمنٍ طويل، كنت لأكون طبيب أسنان. بالنسبة لي لم تعُد تُهم بعد الآن. ما يُهم الآن هو نيكو وأداؤه ونجاحه".

سؤال: "يتحدّث نيكو عن إرسالك رسائل نصيّة له كلّ ليلة سبت تقول له فيها «اضغط حتّى الحدود القصوى»..."

جواب: "الأمر صعبٌ بعض الشيء كونه ينبغي عليك قول شيءٍ ما، لكن ما الذي يُمكنك قوله؟ لا تجعل سيارتك تلتف عند المنعطف الأوّل؟ لا يُمكنك قول ذلك. لذا فأنت تُحاول رفع روحه المعنويّة وجعله يستمتع. إنّها رياضة ويجب الاستمتاع بها. ينبغي أن يكون الضغط دائمًا أقلّ من الاستمتاع".

سؤال: "هل تعتقد بأنّه حظي بوقتٍ صعبٍ خلال صعوده في الفورمولا واحد في مواجهة العديد من السائقين الرائعين؟"

جواب: "هذا هو حال الرياضة. في 2014 كان ليُحرز لقب البطولة هنا بالفعل. لقد كان هناك أو في مكانٍ ما. بالطّبع كانت الأعوام الثلاثة الأخيرة هائلة، حيث كان تحت ضغطٍ هائل كونك تُنافس على الفوز كلّ عطلة نهاية أسبوع.

تُنافس على البطولة كلّ عام وسط الانسحابات التي تُسبّب ألمًا كبيرًا. تعطّل المقود في سنغافورة وهو على قطب الانطلاق الأوّل ليس أمرًا من السهل تقبّله. لكن تلك هي طبيعة هذه الرياضة.

عندما كنت أسابق اعتدنا على أن نقول «نقص السائقون واحدًا» عندما نرى سائقاً ينسحب على جانب المسار بعد انفجار محرّك سيارته – سنحظى بنقاطٍ أكثر. كان الأمر على تلك الشاكلة في هذه الأيام. الآن بالطّبع موثوقيّة السيارات أعلى بكثير لدرجة أنّ كلّ انسحابٍ يُمثّل كارثةً كُبرى. في أيامنا كان الأمر طبيعيًّا".

سؤال: "هل الفوز باللقب هذه الأيام أسهل ممّا كان عليه في وقتك؟"

جواب: "لا. ليس الأمر أسهل ولا أكثر صعوبة. إنّها فقط رياضةٌ مختلفةٌ تمامًا. إذا نظرت إلى رياضة التنس اليوم، ستجد أنّ لا علاقة بينها وبين ما كانت عليه رياضة التنس منذ 30 عامًا. اليوم باتت رياضةً دقيقة وعليك أن تكون طويلًا وتمتلك القوّة وهذا وذاك – الأمر ذاته هنا".

سؤال: "في العام الذي أحرزت فيه اللقب، فزت بسباقٍ واحد والبطولة. فاز لويس بعشرة سباقات ولم يستطِع نيل اللقب..."

جواب: "هذا صحيح. لكنّ الاختلاف مع لويس يكمن في أنّه يحظى بما يزيد عن 50 حصانٍ إضافي، أنا كنت متأخّرًا بـ250 حصانٍ بُخاري في ذلك الوقت... لذا لا يُمكنك حقيقةً مقارنة الوضعين. قد تبدو الأمور متشابهة بيد أنّها مختلفةٌ في هذه الأيام".

سؤال: "ماذا تقول لمن يدّعي أنّ نيكو بطلٌ محظوظ؟"

جواب: "اعتقدت أنّ لويس كان محظوظًا مرتين بالفعل، لذا لمَ لا يحقّ لنيكو أن يكون محظوظًا لمرةٍ واحدة. في حال أردت الفوز بالبطولة في الفورمولا واحد لا يُمكنك أن تحظى بالكثير من الحظ السيء. كنت لأفوز بالبطولة في مونزا، كنت بحاجةٍ لإكمال السباق خامسًا بيد أنّ الجناح الخلفي سقط من سيارتي ويليامز. هل يُمكنك تخيّل ذلك؟".

المشاركات
التعليقات
هورنر يدعم موقف هاميتون مقابل طرح مرسيدس "الساذج"

المقال السابق

هورنر يدعم موقف هاميتون مقابل طرح مرسيدس "الساذج"

المقال التالي

غروجان: فريق هاس لديه الإمكانيّة للارتقاء أكثر ضمن ترتيب بطولة الصانعين لموسم 2017

غروجان: فريق هاس لديه الإمكانيّة للارتقاء أكثر ضمن ترتيب بطولة الصانعين لموسم 2017
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
قائمة السائقين كيكي روزبرغ , نيكو روزبرغ
الكاتب جوناثان نوبل