حلبة سيلفرستون تدرس احتمالية تفعيل بند فكّ الارتباط مع الفورمولا واحد في 2017

صرّح نادي سائقي السيارات البريطانيّ "بي آر دي سي" مالك حلبة سيلفرستون عن جديّته حيال احتمالية فكّ الارتباط مع الفورمولا واحد ما سينجم عنه تغيّب جائزة بريطانيا الكبرى عن الروزنامة.

يسمح ذلك البند لحلبة سيلفرستون بإنهاء عقد الاستضافة لجائزة بريطانيا الكبرى مع نهاية موسم 2019 – لكن يجب إخطار بيرني إكليستون عرّاب الفورمولا واحد حول ذلك قبيل سباق هذا الموسم 2017.

وجود مثل ذلك البند كان معلوماً منذ فترة، لكنّ المسألة برزت في الوقت الراهن عقب التكاليف المتصاعدة لاستضافة سباق الفورمولا واحد ما يجعل من تفعيل البند أمراً واقعياً للغاية.

وفي رسالة موجهة من جون غرانت رئيس "بي آر دي سي" إلى الأعضاء قبل عيد الميلاد، تمّ تسريبها إلى "آي تي في"، أوضح فيها أنّ القلق يتصاعد حيال التداعيات المالية لاستضافة سباق الفورمولا واحد.

جاء فيها: "مجلسكم يرغب بإكمال استضافة جائزة بريطانيا الكبرى لعدة سنوات قادمة، ولكن فقط إن كان ذلك مُجدياً. إذ علينا حماية النادي في مواجهة احتماليات التداعي نتيجة عدة مواسم سيئة".

وأكمل: "من دون إجراء بعض التغييرات في المعادلة الاقتصادية، فإنّ المخاطر ستبقى أكبر من الفوائد، لذا فإننا نبحث في عدة طرق يمكننا من خلالها تغيير ذلك".

وأضاف: "من بين تلك البدائل: يبحث مجلس الإدارة إمكانية إرسال مذكّرة قبل سباق جائزة بريطانيا الكبرى 2017 (كما هو مطلوب) للتعبير عن رغبتنا في تفعيل بند فكّ الارتباط ضمن عقد استضافة جائزة بريطانيا الكبرى مع نهاية موسم 2019. هذا ليس قراراً سهلاً، وسنقوم بدراسة مستفيضة لجميع العواقب قبل اتخاذ القرار النهائي في منتصف الموسم".

عقد لمدة 17 عاماً

تمّ توقيع عقد لمدة 17 عاماً لاستضافة جائزة بريطانيا الكبرى على حلبة سيلفرستون في 2009، لكنّ ارتفاع التكاليف بنسبة 5 بالمئة الذي برز كجزء من عقود إكليستون العديدة مع الحلبات الأخرى، دفع مجلس الإدارة إلى إعادة التفكير مرة ثانية.

وكان ديريك وارويك رئيس "بي آر دي سي" قد صرّح لموقع "أوتوسبورت" الشقيق لموقعنا "موتورسبورت.كوم" العام الماضي أنّ تلك الزيادة قد دفعت بالوضع المالي للحلبة إلى الحافة.

حيث قال: "في النهاية، إن لم تكن تستطيع تحمّل التكاليف فهذا هو الواقع. لقد دعمنا جائزة بريطانيا الكبرى للعديد من المواسم من دون أيّ دعم إضافيّ أو حكوميّ".

وأكمل: "لقد أنفقنا أكثر من 50 مليون جنيه إسترليني لعمليات البناء وتغيير الحلبة، إضافة إلى إكمال طلبات بيرني للحفاظ على موقع جائزة بريطانيا الكبرى ضمن الروزنامة".

وأضاف: "لكننا الآن ضمن وضع أصبحت فيه النفقات مكلفة للغاية بالنسبة لنا".

تغيير الحلبة

من جهة أخرى، لم يبدُ إكليستون قلقاً حيال الموضوع، حيث أوضح أنّ حلبات أخرى قد تواصلت معه لمناقشة فكرة الدخول كبديل عن سيلفرستون.

إذ قال في تصريح لـ "آي تي في": "إن أرادوا تفعيل بند فكّ الارتباط فلا يمكننا فعل أيّ شيء".

واختتم: "لقد تواصلت معنا حلبتان اثنتان إذ نودّ الحفاظ على موقع جائزة بريطانيا الكبرى ضمن الروزنامة، ولا شكّ حيال رغبتنا في ذلك. لكن، طالما أنّ تلك هي رغبة سيلفرستون فلا يمكننا فعل أيّ شيء حيال ذلك".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة بريطانيا الكبرى
حلبة سيلفرستون
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم سيلفرستون