حلبة سيلفرستون تبدأ محادثات مع الحكومة حيال مستقبل جائزة بريطانيا في الفورمولا واحد

صرّح ديريك وارويك بأنّ حلبة سيلفرستون تخوض محادثاتٍ مع الحكومة بشأن تأمين مستقبل جائزة بريطانيا الكُبرى إحدى جولات بطولة العالم للفورمولا واحد.

أرسل نادي سائقي السباقات البريطانيّ مالك حلبة سيلفرستون خطابًا إلى أعضائه قبل عيد الميلاد مفاده أنّ الحلبة البريطانيّة تدرس تفعيل بند فكّ الارتباط مع الفورمولا واحد.

يُذكر أنّ عقد استضافة حلبة سيلفرستون لجائزة بريطانيا الكُبرى يمتدّ حتّى 2026، إلّا أنّ هناك بندًا لفكّ الارتباط يقضي بإنهاء هذا العقد بعد جولة موسم 2019، بيد أنّه ينبغي تفعيله وإخطار المعنيّين قبل سباق هذا العام في يوليو/تموز القادم.

وبينما تحظى العديد من السباقات على روزنامة الفورمولا واحد بدعمٍ مالي من الحكومات للمساعدة على تمويل الجائزة الكُبرى، فإنّ الأمور مع حلبة سيلفرستون لم تكُن تسير بهذا الشكل.

مع ذلك، اتّجه وارويك إلى تهدئة المخاوف بأن تفقد سيلفرستون استضافتها لإحدى جولات الفورمولا واحد، قائلًا بأنّ المحادثات التي تخوضها الحلبة البريطانيّة مع الحكومة، شركة ليبرتي ميديا المالك الجديد للفورمولا واحد وعرّاب البطولة بيرني إكليستون، تمنحه الأمل فيما هو قادم.

"لقد أرسلنا خطابًا إلى أعضائنا قبل عيد الميلاد نُخطرهم فيه بآخر المستجدات الخاصّة بحلبة سيلفرستون" قال وارويك على هامش فعاليات «أوتوسبورت إنترناشونال».

وأضاف: "جاء ذلك الخطاب على إثر بروز إمكانيّة تفعيل بند فكّ الارتباط قبل جولة هذا العام لإنهاء عقد الاستضافة بعد جولة موسم 2019".

وتابع: "لا داعي للقلق، فنحن سنحظى بجائزة بريطانيا الكُبرى على مدار الأعوام الثلاثة القادمة بكلّ تأكيد، حتّى 2019".

وأردف: "لديّ فقط شعورٌ بأنّه لا يُمكننا القيام بذلك من دون جائزة بريطانيا الكُبرى أو حلبة سيلفرستون، لذا يجب القيام ببعض التنازلات، إمّا مع بيرني أو المُلاك الجُدد للرياضة، ليبرتي ميديا".

وأكمل: "اجتمعنا في عدّة مناسباتٍ مع شركة ليبرتي ميديا و تشايس كاري (رئيس الفورمولا واحد)، إذ أنّه يتفهّم المُعضلة التي نواجهها".

واستدرك: "نفهم نحن كذلك أنّه لا يزال يتعيّن عليه تحقيق الأرباح كون ذلك ما يفعله هؤلاء الأشخاص".

ثم تابع: "هناك ضوءٌ في نهاية النفق، سوف نحظى بجائزةٍ كُبرى لما بعد 2019. نخوض محادثاتٍ مع الحكومة لنرى ما إذا كان بإمكانها المساعدة".

واستطرد: "حتّى أنّ بيرني يتّصل بنا لنعقد اجتماعًا سويًا ونتحدّث حيال الأمر".

في المقابل قال وارويك أنّ حلبة سيلفرستون تحظى بوضعٍ جيّدٍ الآن، لكنّه اعترف بأنّها لا تزال بحاجةٍ إلى مزيدٍ من الاستثمار بعد أن وصلت محادثاتٌ مع العديد من الأطراف المختلفة إلى طريقٍ مسدود.

"نشعر بإيجابيّةٍ كبيرة في الوقت الحالي" قال وارويك، مُضيفًا: "هناك الكثير من الأمور الجيّدة التي تحدث على حلبة سيلفرستون، مثل بطولة الرالي كروس، بطولة العالم للدرّاجات النارية «موتو جي بي»، بطولة العالم لسباقات التحمّل «دبليو إي سي»، بطولة السوبربايك البريطانيّة وبطولة كلاسيك".

وأكمل: "بالطّبع ينقصنا التمويل اللّازم لصيانة الحلبة وتغيير سطح المسار، إلى آخره من هذه الأمور. لذا لا زلنا نبحث عن مستثمرين".

واختتم حديثه بالقول: "شخصيًا بالنسبة لي، مثّلت صفقة «جاغوار لاند روفر» الثانية التي أخفقنا في إتمامها ضربةً موجعة لي إذ اعتقدت بأنّ ذلك كان أمرًا مناسبًا مع «جاغوار لاند روفر» وسيلفرستون، بيد أنّ الصفقة لم تتمّ ويتعيّن علينا المُضي قُدمًا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً