حلبة دونينغتون غير مهتمة باستضافة جائزة بريطانيا الكبرى

لا توجد لدى حلبة دونينغتون بارك أية نية باستضافة جائزة بريطانيا الكبرة حتى لو قررت حلبة سيلفرستون التخلي عن تلك المهمة.

يدرس نادي سائقي السيارات البريطاني "بي آر دي سي" حالياً إمكانية تفعيل بند فكّ الارتباط مع جائزة بريطانيا الكبرى وهذا ما قد ينتج عنه غياب سباق بريطانيا عن الروزنامة مع نهاية موسم 2019.

استضافت حلبة دونينغتون جائزة أوروبا الكبرى موسم 1993 ولم تنجح في مساعيها لاستضافة سباق فورمولا واحد خلال العقد الماضي.

تلك الخطوة، تحت إدارة سيمون غييه، كادت أن تسبب في إقفال الحلبة.

وحين سئل إن كانت الحلبة تفكر في محاولة نيل استضافة جائزة بريطانيا الكبرى إن انسحبت سيلفرستون، أجاب كريستوفر تيت المدير الحالي: "كلا على الإطلاق".

وأكمل: "لقد وضعنا هدفاً واضحاً للغاية بالحفاظ على الحلبة كما هي".

وأضاف: "لا نية لدينا باستضافة منافسات سباقات المقعد الأحادي الحالية السريعة لأننا سنضطر لتعديل دونينغتون بشكل كامل".

من جهة أخرى، انتقد تيت الأساسيات التي يجب على الحلبات اتباعها لاستضافة سباق الجائزة الكبرى، لكنه يرى أنّ "ليبرتي ميديا" التي يتوقع أن تستلم مقاليد إدارة البطولة عاجلاً، تبدو مهتمة بتغيير ذلك لمساعدة الحلبات.

حيث قال: "نماذج العمل الحالية غير منطقية لأي كان، كما أنّ الفوضى في روزنامة الفورمولا واحد كان لها تأثير سيء جداً على بقية فئات رياضة السيارات".

وأكمل: "نأمل أن نرى تغييراً شاملاً في تلك المسألة، إذ أوضحت «ليبرتي ميديا» اهتمامها بالجولات العريقة مثل جائزة بريطانيا الكبرى".

واختتم: "أرى أن الملّاك الجدد سيعلمون كيفية التصرّف الصحيح خاصة وأنهم خبراء في مجال الإعلام. لا يمكن للوضع الحالي أن يستمرّ بصورته الحالية".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم دونينغتون