حادث ألونسو سيناريو جيّد لاختبار الطوق

قالت بعض أبرز الشخصيّات على ساحة الفورمولا واحد أنّ حادث فرناندو ألونسو يمثّل سيناريو جيّد للحصول على فهمٍ أفضل لأية سلبيات حول تصميم الطوق الذي يُنتظر استخدامه بدءاً من الموسم المقبل.

خرج سائق مكلارين من دون إصابات بعد حادثه المروّع خلال سباق جائزة أستراليا الكبرى الذي أدّى إلى تحطم سيارته بالكامل.

وكان الإسباني يتنافس مع إستيبان غوتيريز على المركز الـ 19 عندما اصطدم بالإطار الخلفي لسيارة هاس، قبل أن يتوجّه نحو الحاجز الجانبي الأيسر لتطير سيارته في ما بعد وتنقلب في الهواء وتستقر على الأرض مقلوبة عند الحاجز المقابل.

ونظراً لوقوع الحادث بعد فترة قصيرة من اختبار تصميم الطوق بشكلٍ فعليٍ في تجارب برشلونة، زاد ذلك من النقاشات حول التصميم وإمكانيّة تسبّبه في جعل عمليّة خروج السائق من السيارة أكثر صعوبة.

وبالحديث عن المشاكل الممكنة، قال ألونسو: "يجب أن نلقي نظرة إضافيّة، إذ لم أحصل على مساحة كبيرة للخروج من السيارة".

وأضاف: "كان الخروج من السيارة سهلاً لكن يجب أن ندرس ما إذا كان سيصبح من الصعب فعل ذلك مع وجود الطوق، يجب أن ندرس هذه المسألة".

كاميرات "فيا"

ستحصل التحقيقات في حادث ألونسو على دفعة إضافيّة من خلال الكاميرات عالية السرعة التي فرضها الاتّحاد الدولي للسيارات «فيا» بدءاً من هذا العام.

وقال بات سيموندز المدير التقني لفريق ويليامز أنّ المشاهد الإضافيّة التي ستقدّمها الكاميرات ستكون مثيرة، كما ستساعد على تقديم أجوبة إضافيّة حيال تأثير تصميم الطوق على هكذا حالات.

وقال البريطاني: "أعتقد أنّها المرّة الأولى التي سنستعين فيها بالكاميرات عالية السرعة وهو أمرٌ مثيرٌ للاهتمام".

وأضاف: "سنعلم بالضبط موقع رأسه من خلال الكاميرات وأجهزة قياس التسارع. وسيكون من الممكن حينها تضمين ذلك مع تصميم الطوق غير المتضرّر".

وتابع: "كما يعلم الجميع في عالم الراليات فإنّ وجود هياكل سلامة قرب رأس السائق عند وقوع حوادث يجعل الوضع أسوأ بالمقارنة مع عدم وجود أيّ شيء".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين فرناندو ألونسو
نوع المقالة أخبار عاجلة