"جي بي دي إيه" تطالب بتصحيح هيكلية الفورمولا واحد "المبنية بشكل سيء"

دعا سائقو الفورمولا واحد إلى إصلاح عملية صناعة القرار التي "عفا عليها الزمن" و"المبنية بشكل سيء" في الفورمولا واحد، وذلك إثر إحباطهم من الاتجاه الذي تسير به منافسات سباقات الجائزة الكبرى مؤخراً.

على ضوء التصريحات التي أطلقها كبار الأبطال في الرياضة – بمن فيهم سيباستيان فيتيل وفرناندو ألونسو – حول اتجاه الفورمولا واحد الحالي باتجاه خاطئ، أصدرت جمعية سائقي الجائزة الكبرى "جي بي دي إيه" رسالة مفتوحة اليوم الأربعاء موضحة أن جميع السائقين غير راضين حيال الوضع الحالي.

وجّه مسؤولو "جي بي دي إيه" -  المدراء: جنسن باتون، سيباستيان فيتيل والرئيس ألكسندر فورتز - هذه الرسالة إلى مالكي الأسهم في الفورمولا واحد، المتابعين والجمهور، حيث أشاروا إلى أن الوقت قد حان للتحرّك ولإنشاء هيكل تنظيميّ جديد.

"توصّل السائقون إلى نتيجة مفادها أن عملية صناعة القرار قد عفا عليها الزمن وهي مبنية بشكل سيء كما أنها تعيق عملية التقدم والتطوير"قال سائقو "جي بي دي إيه" في رسالتهم.

"في الحقيقة، قد تؤدي في بعض الحالات إلى العكس تماماً: طريق مسدود. وهذا ما ينعكس سلباً على رياضتنا، ويحول دون مواكبة تطلعات الجيل الجديد من المتابعين ويعرّض تطورها وانتشارها العالمي للخطر".

"نرغب في حثّ مالكي الأسهم والمستثمرين على التفكير في إعادة هيكلة البنية الإدارية".

وجاء في الرسالة كذلك: "إن الاتجاه المستقبلي والقرارات في الفورمولا واحد، سواء أكانت على المدى القريب أم البعيد، تقنية كانت أم ذات علاقة بالأعمال يجب أن تكون مبنية على خطة أساسية واضحة المعالم. خطة تعكس الأساسيات وجوهر القيم التي تمثلها الفورمولا واحد".

خطة أساسية

يرى السائقون أن على الفورمولا واحد التركيز أكثر على ما يضمن بقاءها على قمة هرم رياضة السيارات في العالم، بدلاً من جعلها رهينة لمشاكل إدارية وعمليات تعديل في القوانين.

"تقف الفورمولا واحد أمام تحديات تتمثل بالوضع الاقتصادي العالميّ الصعب، التغييرات في بنية الجمهور والمتابعين، والانحسار الكبير في المتابعة التلفزيونية والإعلامية" جاء في الرسالة.

"هذا ما يضع الحمل على عاتق مسؤولي الرياضة للقيام بتعديلات ذكية مخطّط لها بدقة".

مستقبل أفضل

أصبحت جمعية سائقي الجائزة الكبرى "جي بي دي إيه" تحت إدارة رئيسها ألكسندر فورتز أكثر نشاطاً في الدفع باتجاه التغييرات الإيجابية في الرياضة.

كان لفورتز الدور الفعّال في إكمال الاستبيان العالمي لمتابعي الفورمولا واحد والذي تمّ نشره على موقع "موتورسبورت.كوم"، كما عمل بشكل كبير في التنسيق مع الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" حول نواحي الأمان ومسائل القوانين الأخرى.

في الرسالة، أكّدت "جي بي دي إيه" أن هذا الموقف ليس بغرض الهجوم على مسؤولي الفورمولا واحد، وإنما سعياً نحو مستقبل أفضل لسباقات الجائزة الكبرى.

حيث جاء فيها: "تعتبر الفورمولا واحد قمة رياضة السيارات بلا منازع وهي الرياضة الأكثر مشاهدة وشعبية حول العالم".

"نحن السائقين فخورون بكوننا جزءاً منها وسنقوم بأفضل ما نستطيع بكل تأكيد لمساعدة رياضتنا في الحفاظ على حماستها للعديد من السنوات والأجيال القادمة".

واختتمت الرسالة: "من المهم التأكيد أن الهدف من هذه الرسالة المفتوحة هو السعي نحو مستقبل أفضل للرياضة ولا يجب أن ينظر إليها كنوع من الهجوم أو التقليل من احترام الأشخاص".

وقد ظهر الضرر الذي سبّبه الهيكل الإداري للفورمولا واحد إلى العلن في جائزة أستراليا الكبرى حين تمّ إجبار الرياضة على تبنّي منهج مختلف تماماً لاعتماد نظام الإقصاء الجديد في التجارب التأهيلية.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم جي بي دي إيه