جولة كندا ستجيب على "الأسئلة الجوهرية" حيال أداء الإطارات

المشاركات
التعليقات
جولة كندا ستجيب على "الأسئلة الجوهرية" حيال أداء الإطارات
06-06-2019

اعترف دايف روبسون كبير مهندسي ويليامز أنّ جائزة كندا الكبرى ستُجيب على بعض الأسئلة الجوهرية حول الدور الذي تلعبه الارتكازية في جعل أداء الإطارات "مثيرًا للحيرة" هذا العام.

في ظلّ معاناة عددٍ من الفرق - من بينها فيراري وهاس - من أجل إيصال إطارات 2019 إلى نافذة العمل المثالية، يتصاعد اعتقاد بأنّ مستويات الارتكازية المرتفعة ضرورية من أجل المساعدة في ضخّ مزيد من الطاقة من خلال الإطارات.

إذ أنّ حلبة مونتريال هي الوحيدة التي تتطلّع إليها فيراري، في ظلّ شكّ الفريق الإيطالي بأنّ سيارته التي تتمتّع بكفاءة عالية على الصعيد الانسيابي لا تشغّل الإطارات على النحو المطلوب.

حيث ينبغي لجائزة كندا الكبرى نهاية هذا الأسبوع أن تُلقي ببعض الضوء على ذلك الوضع الذي تخوضه كلّ الفرق، وفق ما يعتقد روبسون، إذ عادة ما اضطرّت الفرق إلى تقليص الارتكازية من أجل تقليل السحب لملائمة المقاطع المستقيمة الطويلة على حلبة جيل فيلنوف.

وإذا ما تسبب تقليص مستويات الارتكازية بمشاكل مع الإطارات، كونها لا تعمل بالقدر والقوّة الكافيَين، عندها قد يمنح ذلك إجابة واضحة بشأن أفضل درب يُمكن للفرق سلوكه مع الإطارات في 2019.

"أعتقد بأنّ الارتكازية والسحب لا يقومان دومًا بما يُفترض القيام به على صعيد الجوانب البسيطة، بسبب التداخل مع الإطارات" قال روبسون.

وأضاف: "يفكّر الناس عادة حيال تقليص الارتكازية في كندا، لكنّك إذا لم تتمكّن من تشغيل الإطارات، عندها ربما لن تعمل بالقدر الطبيعي، إذ ستكون تلك نقطة مثيرة للاهتمام".

وقد قللت بيريللي من سُمك إطاراتها بنحو 0.4 ملليمتر هذا العام من أجل مجابهة مشاكل ارتفاع الحرارة وتحبّب سطح التركيبات، وهي جوانب عانى منها السائقون والفرق الموسم الماضي.

لكنّ أحد تبعات ذلك تمثّل في أنّه غيّر من نافذة عمل الإطارات إلى حدود حرارة أعلى، ما غيّر بدوره النهج الذي تحتاج الفرق لاتّباعه مع الإطارات.

تغير سلوك الإطارات

من جهته، قال سائق رينو دانيال ريكاردو في ذلك الصّدد: "لم تكن الأمور سلسلة مع الإطارات هذا العام. لا أودّ القول بأنّنا لم نتحلّ بالثقة خلال معظم تصفيات هذا الموسم، لكنّني لا أعتقد بأنّنا كنّا متأكّدين 100 بالمئة من وضعنا حيال ما نحتاج إلى فعله في لفّة الخروج مع الإطارات. ما يزال هنالك بعض الأمور لتعلّمها بكلّ تأكيد، وهذا جيّد حيث ما تزال هنالك أماكن يُمكننها فيها التحسّن في ذلك الجانب".

وقد اعترف روبسون بأنّه تعيّن على الفرق تعلّم الكثير عن الإطارات هذا العام بسبب تغيّر سلوك الإطارات بشكل كبير على الحلبات وأسطح المسارات المختلفة.

"نرى تغيّرًا في سلوك الإطارات بين تركيبة وأخرى، وحلبة وأخرى. إذ أعتقد بأنّ من المثير للاهتمام الاستماع إلى الرسائل اللاسلكية لكل الفرق الأخرى في موناكو، حيث أنّه حتّى خلال الطلعة الثانية في القسم الثالث من التصفيات لم يكن السائقون متأكدون بعد بما ينبغي عليه القيام به مع الإطارات. إنّه تحدٍ مثير للحيرة، لكنّ ذلك كلّه جزء من الرياضة" قال روبسون.

واختتم: "المشكلة الأساسية تكمن في تسخين الإطارات الأمامية. إنّه أمر صعب للغاية. ومن ثمّ تأتي مشكلة رغبتك بأمرٍ ما خلال تلك اللفّة في تصفيات السبت، ورغبتك بأمرٍ مختلف تمامًا في سباق الأحد، إذ لا يُمكنك تغيير أيّ شيء سوى كيفية قيادة السائقين. إنّه أمر مُحبط. لكنّه ذاته بالنسبة للجميع. لذا يتمحور الأمر حول استخلاص أقصى ما تستطيع".

إطارات بيريللي

إطارات بيريللي

تصوير: صور ساتون

المقال التالي
مواعيد عرض جائزة كندا الكبرى 2019

المقال السابق

مواعيد عرض جائزة كندا الكبرى 2019

المقال التالي

فيراري تُطوّر هيكلها الإداري من أجل تعزيز فريقها في الفورمولا واحد

فيراري تُطوّر هيكلها الإداري من أجل تعزيز فريقها في الفورمولا واحد
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1