جناح أمامي جديد على سيارة فيراري في سباق سوتشي

ستقوم الحظيرة الإيطاليّة بإدخال جناح أمامي جديد على سيارتها نهاية الأسبوع الجاري ضمن جائزة روسيا الكُبرى وذلك كجزءٍ من التحديثات على الحزمة الانسيابيّة التي من المُتوقّع أن تُبصر النور في جائزة إسبانيا الكُبرى.

كشف موقعنا "موتورسبورت.كوم" في وقتٍ سابق بأنّ فيراري بصدد استخدام بعض المفاتيح التطويريّة المُتاحة لها من أجل تحسين مُحركها في سباق سوتشي، إذ بادر في القسم المقابل، المدير التقني جايمس أليسون إلى العودة لمصنع فيراري بعد وفاة زوجته ريبيكا.

ويعمل أليسون بجهد تام من الناحيّة الانسيابيّة من أجل سدّ الفجوة مع فريق مرسيدس الذي استطاع الفوز في السباقات الثلاثة الأولى من الموسم.

وقد علِم موقعنا بأنّ فيراري ستقوم بجلب جناح أمامي جديد في جولة روسيا من شأنه أن يمنح السيارة الحمراء فائدةً إضافيّة على مُستوى الانسيابية.

يحاول القسم الرياضي في فيراري "دجيستيوني سبورتيفا" استخراج أقصى قدرات السيارة بعد أن أجبرت مشاكل الموثوقيّة الفريق على التخلّي عن بعض الأداء لتفادي مواجهة الأعطال.

ثلاثة مفاتيح تطوير

سيحصل سيباستيان فيتيل وكيمي رايكونن على جناحٍ أمامي جديد يساعد على تحسين كفاءة سيارة «اس.اف16-اتش» على المسار الروسي، في حين أنّ الهدف من استخدام مفاتيح التطوير الثلاثة يتمثّل في تحسين عمليّة الاحتراق من خلال رفع نسبة الضغط فضلاً عن تقديم تغييرات قد تزيد من تدفّق غازات العادم، ما يقلّص من وقت استجابة التوربينة.

في الحقيقة ستنقسم المكاسب إلى شقّين: سيقدّم محرّك الاحتراق الداخلي المزيد من القوّة الحصانيّة، كما أنّ الغازات الساخنة التي تمرّ عبر الشاحن التوربيني بضغطٍ أكبر ستساهم في تحسين كفاءة نظام استعادة الطاقة "إيرز".

تدوير وحدات الطاقة

تصرّ فيراري على مواصلة السعي وراء تحسين الأداء إذ تعي أنّ تعديل موثوقيّة وحدة الطاقة سيتطلّب عاماً إضافياً بكلّ بساطة.

وسيكون من المبكّر أن تعلن الحظيرة الإيطاليّة استسلامها: قسم المحرّكات بقيادة ماتيا بينوتو مقتنعٌ بعدم وجود مشكلة في استخدام المحرّك الثالث لفيتيل والثاني لرايكونن، إذ سيكون بوسع الفريق استخدام المحرّك القديم خلال التجارب الحرّة والسباقات غير المتطلّبة لطاقة كبيرة مثل موناكو وسنغافورة.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة