جايمس كي: مساواة المحرّكات تضمن جودة تسابق أفضل

يرى المدير التقني لفريق فورس إنديا جايمس كي أنّ المساواة في أداء المحرّكات بين جميع الفرق ستضمن جودة تسابق أفضل وأكثر حماسة لبطولة العالم في الفورمولا واحد.

تعالت في الفترة الماضية أصوات منادية بضرورة إجراء تعديلات على صلب الرياضة من أجل تحسين جودة التسابق مع معارك أكثر ضراوة على حلبات البطولة.

ويعتقد البعض أنّ تباعد مستوى أداء وحدات الطاقة في الحقبة الحاليّة من الفورمولا واحد ساهم في اتّساع الفجوة بين السيارات ما أدّى إلى نقص المنافسة خلال السباقات.

ويرى كِي أنّ ضمان المساواة بين المحرّكات سيساهم في تحسين جودة السباقات كون الفوارق ستكون ضئيلة بين السيارات.

وقال البريطاني لشبكة «سكاي سبورتس»: "يتعلّق الأمر بتقارب السيارات على شبكة الانطلاق. ستحصل على قدرٍ كبيرٍ من المنافسة في حال كانت بضع ثوانٍ تفصل الـ 22 سيارة".

وأضاف: "تساعد بعض الحلبات على ذلك، إذ كان سباق البحرين 2014 رائعاً للغاية. في حال نظرنا إلى التجارب التأهيليّة فسنلاحظ أنّ الفارق بين سيارات الطليعة والأخيرة كان الأصغر طوال الموسم بسبب طبيعة الحلبة التي ساعدت على تقارب السيارات من بعضها البعض".

ثمّ تابع: "يمكننا أن نستنتج أنّه كلّما كانت الفوارق أقلّ بين السيارات كلّما حصلنا على سباقات أكثر حماسة، إذ يعني ذلك عدم وجود فجوة كبيرة في الأداء ويتعلّق كلّ شيء حينها بقدرات السائق".

وأكمل: "يجب علينا الحصول على مساواة في أداء المحرّكات من أجل بلوغ ذلك".

بعض التنازلات لقوانين 2017

كما أشار كِي إلى أنّ العمل على قوانين موسم 2017 لا يزال متواصلاً مشيراً إلى ضرورة التنازل عن بعض الجوانب من أجل ضمان تلبية الحزمة الجديدة من اللوائح لجميع المتطلّبات.

وقال في هذا الصدد: "أعتقد أنّ جميع المكوّنات موجودة، لكن أعتقد أنّ سبب فهم ذلك وتوضيحه يعود لتعقيد الإجراءات".

وأكمل: "تريد من جهة الحصول على سيارة سريعة لكنّك تريد الحفاظ على جودة تسابقٍ عالية في المقابل. يتمحور كلّ شيء حول التنازلات التي يجب فهمها بالكامل".

واختتم حديثه بالقول: "آمل أن تكون النتيجة النهائيّة قادرة على تلبية جميع تلك الجوانب".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة