فورمولا 1
26 سبتمبر
-
29 سبتمبر
الحدث انتهى
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث انتهى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث انتهى
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
8 يوماً

جاكي ستيوارت: سائقو الصدارة في الفورمولا واحد "بحاجة ماسّة" إلى مدرّبين

المشاركات
التعليقات
جاكي ستيوارت: سائقو الصدارة في الفورمولا واحد "بحاجة ماسّة" إلى مدرّبين
23-01-2019

يرى السير جاكي ستيوارت بطل العالم ثلاث مرات في الفورمولا واحد أن سائقي الصدارة "بحاجة ماسّة" إلى مدرّبين، إذ يعتقد أن عدم قيامهم بذلك "أمر خاطئ تماماً".

بات من الشائع أن يلجأ سائقو السباقات في العصر الحاليّ إلى مساعدة احترافية في مجال التحضير البدنيّ وذلك عن طريق مدرّبين شخصيين وأنظمة غذائية خاصة.

ستيوارت، الذي نادى لوقت طويل بأهمية التدريب البدني والذهني للسائقين، يرى أن سائقي الفورمولا واحد الحاليين لا يستفيدون إلى الحدّ الأقصى من وسائل الدعم المتاحة.

حيث أوضح في تصريح لموقعنا "موتورسبورت.كوم" أن استعمال المدرّبين الشخصيين "حاجة ماسّة".

فقال: "أنا ببساطة لا أفهم هذه المقولة السائدة اليوم ’سائقو السباقات أذكياء للغاية وليسوا بحاجة إلى مدرّبين’".

وأكمل: "ليس هناك سائق واحد في قمة عطائه ليس بحاجة إلى مساعدةٍ عن طريق الحكمة والملاحظة وبطريقة ربما لم تخطر على باله قطّ".

وأضاف: "عندما تشارك في الغولف، التنس، التزلج وأية رياضة تخطر على بالك - فإن عملية التدريب تعتبر أحد أهم الأمور".

وأكمل: "سائقو الفورمولا واحد الحاليون لائقون بدنياً ولديهم مدرّبون يساعدونهم في قدراتهم البدنية، لكن ليس لديهم من يساعدهم لتعزيز قدراتهم الذهنية. وذلك من وجهة نظري أمر خاطئ تماماً".

ضرورة التحضير الذهني

شارك ستيوارت - الذي أحرز لقب العالم مواسم 1969، 1971 و1973 - للمرة الأولى له مع "بي.آر.أم" موسم 1965.

ووصل إلى منصة التتويج في سباقه الثاني لينهي ثالثاً ضمن الترتيب العام حينها.

وأمضى ستيوارت أول موسمَين له إلى جانب غراهام هيل لكنه أشار إلى أنه تعلّم من منافسيه بالإضافة إلى زميله بطل العالم مرتين.

فقال: "كنتُ متعطشاً للتعلم من الآخرين وكنتُ محظوظاً لتواجد جيم كلارك. لقد كان أفضل سائق عاصرته على الإطلاق".

وأكمل: "لأننا تشاركنا الشقّة نفسها، وأمضينا الوقت معاً، لم أكن على الإطلاق أتوقف عن محاولة إيجاد أمور يعرفها هو، لم أكن على دراية بها في تلك المرحلة من مسيرتي المهنية".

وأضاف: "أنا وغراهام هيل، غراهام كان دوماً وأبداً يجيب بشكل كامل على أي سؤال أوجهه إليه، سواء أكان في إعدادات السيارة أو كيف يستعمل المكابح أو نسب السرعة".

وتابع: "لو كانوا (سائقو الفورمولا واحد الحاليون) يستمعون إلى ما قد يقوله له المدرّب، فبوسعهم رؤية الأمور من وجهة نظر مختلفة".

وأوضح ستيوارت أنه كان من المهم للسائقين عدم إهمال القيمة التي بوسعهم إيجادها في شخص قد لا يمتلك سيرة ذاتية لامعة تضاهي ما يمتلكونه هم أنفسهم.

فقال: "مدرّب متزلّج الجليد الأسطوري فرانز كلامر، لم يكن من نخبة المتزلّجين، ولم يكن بسرعة فرانز على الإطلاق، لكنه كان يعلم التقنيات المتبعة وكذلك مشاكل المشاعر والذهنية التي يجب على المشارك التحلي بها قبل انطلاق المنافسات".

واختتم: "لكن مقولة ’أننا جميعنا أذكياء ولسنا بحاجة إلى مدرب’ خاطئة تماماً. كما أنها باتت أكثر أهمية اليوم مقارنة بأي وقت مضى".

جاكي ستيوارت

جاكي ستيوارت

تصوير: صور ساتون

المقال التالي
بوتاس يتلقى نصيحة من سونينن سائق "أم - سبورت" قبيل أول مشاركة له في الراليات

المقال السابق

بوتاس يتلقى نصيحة من سونينن سائق "أم - سبورت" قبيل أول مشاركة له في الراليات

المقال التالي

كوبتسا لم يقدم "أفضل ما لديه" خلال أول تجربة له مع ويليامز

كوبتسا لم يقدم "أفضل ما لديه" خلال أول تجربة له مع ويليامز
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1