جائزة فرنسا الكبرى قد تعود إلى روزنامة الفورمولا واحد في 2018

قد تعود جائزة فرنسا الكبرى بشكل مفاجئ إلى روزنامة الفورمولا واحد لموسم 2018 مع خطط بإقامة السباق على حلبة بول ريكار تمّ الكشف عنها يوم الاثنين.

بينما تحاول جولات شهيرة مثل ألمانيا والبرازيل تأمين مستقبلها في البطولة العالمية، تستعد فرنسا لعودة محتملة إلى الروزنامة بعد غياب دام سنوات عشر.

وفقاً لمراسل قناة "أوروبا1" فإنّه من المتوقع أن يتمّ تنظيم الحدث بمساعدة عدة سلطات محلية بما فيها: منطقة "بروفينس آلب-كوت دازور" ومديرية مدينة "تولون".

قد يمتدّ العقد على مدى خمسة مواسم من 2018 وحتى 2022.

ولم يتمّ الإعلان بشكل رسميّ بعد عن عودة أكيدة للسباق، لكن، تمّت جدولة مؤتمر صحفي للأسبوع المقبل.

سيعقد المؤتمر الذي سيتناول مستقبل جائزة فرنسا الكبرى برعاية نادي السيارات الفرنسي في باريس، وبحضور نيكولا ديشو رئيس الاتحاد الفرنسي لرياضة السيارات وكريستيان إستروسي رئيس المجلس الإقليمي لمنطقة "بروفينس آلب-كوت دازور".

وكانت جائزة فرنسا الكبرى قد خرجت من روزنامة البطولة منذ موسم 2008 عندما كانت حلبة مانيي-كور تستضيف السباق. يشار إلى أنّ حلبة بول ريكار استضافت جائزة فرنسا الكبرى في 14 موسماً ما بين عامي 1971 و1990.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم بول ريكار